دمشق تروج لـ«السياحة» وسط الدمار

دمشق تروج لـ«السياحة» وسط الدمار

الأحد - 5 جمادى الأولى 1439 هـ - 21 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14299]

أفاد تقرير لوزارة السياحة السورية بأن أكثر من مليون وثلاثمائة ألف سائح من 77 جنسية زاروا سوريا خلال العام الماضي، عن طريق المطار الدولي والحدود السورية - اللبنانية!

وتشارك وزارة السياحة بجناح في معرض سياحي يقام بمدريد، للترويج للسياحة إلى المناطق الآمنة في سوريا، وذلك رغم تقرير «يوني سكو» الذي أفاد بتضرر 70 في المائة من المواقع الأثرية والسياحية السورية، وتدمير 30 في المائة منها بشكل كامل جراء الحرب. لكن تدقيقا بسيطا في تفاصيل الأرقام يدل إلى أن نحو ثلث الرقم الإجمالي لـ«السياح» من زوار من إيران ولبنان والعراق وباكستان وأفغانستان، أو هم من المقاتلين وعائلاتهم في الميليشيات الداعمة للنظام من تلك الدول، وإما روس أو صينيين وغيرهم من الخبراء العسكريين والمنظمات الإنسانية والدولية التي تقصد البلاد بسبب الأحداث الجارية.

وتقدر تقارير دولية تكلفة إعادة إعمار سوريا بنحو 250 مليار دولار أميركي.

إلى ذلك، أثار الانخفاض الشديد لسرعة الإنترنت أمس الكثير من مشاعر الاستياء في مناطق سيطرة النظام، سيما أن غالبية السوريين يعتمدون على الإنترنت للتواصل مع أبنائهم وعائلاتهم في دول اللجوء، ولوحظ أن سرعة الإنترنت انخفضت بنسبة تجاوزت الـ90 في المائة، وبحسب أحد سكان دمشق أنه لاحظ تردي وضع الإنترنت منذ أربعة أيام، حين كان يكلم ابنه اللاجئ في أوروبا، حيث انقطعت المكالمة أكثر من عشر مرات، وظن بداية أن المشكلة في جهاز الراوتر، إلا أن التقني الذي استعان به لإصلاح الخلل أخبره بأن المشكلة عامة. ويقول: «تعودنا على بطء الإنترنت لكن هذه المرة أبطء من كل مرة، والمشكلة أن جميع مؤشرات جهاز البث قوية، ولا تدل على وجود انقطاع أو بطء».


سوريا أخبار سوريا سياحة

اختيارات المحرر

فيديو