ترمب «يتطلع» إلى لقاء المدعي الخاص حول «الصلات الروسية»

ترمب «يتطلع» إلى لقاء المدعي الخاص حول «الصلات الروسية»

أعلن عن 11 جائزة لـ«الأخبار الكاذبة»... وجدد مطالبته المكسيك بتمويل الجدار الحدودي
الجمعة - 3 جمادى الأولى 1439 هـ - 19 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14297]
ترمب يدلي بتصريحات صحافية قبل عقده اجتماعاً مع مسؤولين في وزارة الدفاع أمس (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن محامي دونالد ترمب أن الرئيس الأميركي يتطلع إلى لقاء المدعي الخاص المكلَّف التحقيق حول تدخُّل محتمل لموسكو في الانتخابات الرئاسية، روبرت مولر.

وصرح تاي كوب في مقتطفات من مقابلة مع شبكة «سي بي إس» تم بثها، أمس، أن ترمب «يتطلع للجلوس والرد على الأسئلة التي يمكن أن يطرحها» مولر.

على صعيد آخر، أثار ترمب جدلاً واسعاً، أمس، بعد إعلانه عن «جوائزه للأخبار الكاذبة» التي بلغ عددها 11، ونالت «سي إن إن» الحصة الأكبر فيها.

وانتقد ترمب الذي شنَّ هجمات شبه يومية على الصحافيين «غير النزيهين» تركيز هؤلاء على التحقيق الذي يقوم به مولر. وكتب ترمب في مقدمة للائحة التي تتضمن وسائل الإعلام «الأكثر فساداً وانحيازاً» أن «2017 كان عام انحياز مفرط، وتغطية إعلامية غير نزيهة، وحتى معلومات كاذبة مخجلة».

وتضمنت اللائحة شبكة «سي إن إن» وصحيفتي «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست». وكتب الرئيس الأميركي في تغريدته أن «دراسات أظهرت أن أكثر من تسعين في المائة من التغطية الإعلامية للرئيس ترمب سلبية»، دون أي توضيح أو مصادر.

وحل في المرتبة الأولى بول كروغمان حائز جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2008، الذي يكتب مقالات لصحيفة «نيويورك تايمز». ويضيف الموقع الذي أشار إليه ترمب أن كروغمان «أكد يوم الفوز الساحق للرئيس ترمب أن الاقتصاد لن يتعافى أبداً»، قبل أن يذكر بأن بورصة «وول ستريت» تواصل تحطيم الأرقام القياسية. وأشارت القائمة أيضاً إلى خطأ ارتكبه الصحافي براين روس لدى شبكة «إيه بي سي» الذي كتب أن ترمب أمر مستشاره السابق لشؤون الأمن القومي مايكل فلين بالاتصال مع ممثلين للكرملين قبل انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016.

وتابع ترمب أنه «باستثناء بعض التغطيات الإعلامية الفاسدة جداً وغير النزيهة، هناك كثير من الصحافيين الممتازين الذين احترمهم، وكثير من الأخبار السارة التي يمكن أن يفتخر بها الأميركيون».

وقبل ذلك ببضع ساعات، ندَّد عضوان جمهوريان في مجلس الشيوخ بشكل مباشر بالهجمات شبه اليومية التي يشنها ترمب على الصحافيين. وقال السيناتور عن أريزونا، جيف فليك أمام الكونغرس إن «عام 2017 كان عام الحقيقة، الموضوعية الدامغة، الحقيقة القائمة على الأدلة، التي تعرضت للتشويه والانتهاك أكثر من أي وقت في تاريخ بلادنا على يد أكبر شخصية في حكومتنا». وتابع فليك الذي أعلن عدم ترشحه في نهاية ولايته في أواخر 2018 أنه «لم يعد من الممكن تجاهل (الهجمات) على وسائل الإعلام التي يقوم بها رئيس (لا يقبل الانتقاد)».

من جانبه، دعا السيناتور الجمهوري جون ماكين في مقال ترمب إلى التوقف عن «مهاجمة الصحافة». وشدد ماكين على أنه «سواء أدرك ترمب هذا الأمر أو لم يدركه، فإن القادة الأجانب يراقبون أعماله عن كثب ويستخدمون عباراته كذرائع للحد من حرية الصحافة».

وتابع أن «تعبير (أخبار كاذبة) الذي أعطاه ترمب شرعية يستخدمه الطغاة لإسكات الصحافيين».

في سياق آخر، استمرت، أمس، المحادثات في مجلس النواب الأميركي على أمل التوصل إلى اتفاق على الموازنة لتفادي شلل الإدارة الفيدرالية مساء اليوم، لكنها شهدت جدلاً حول قضايا الهجرة. وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق بحلول منتصف ليل اليوم، ستتوقف المؤسسات الفيدرالية عن العمل، وسيُضطَر قسم منها إلى فرض إجازة على موظفيه غير الأساسيين لتعذر دفع الرواتب. ويعتزم الجمهوريون الذين يشكلون الغالبية في الكونغرس عرض موازنة لعام 2018 تتضمن زيادة في النفقات العسكرية.

في المقابل، يريد الديمقراطيون حل مسألة «الحالمين» الشبان الذين أتوا إلى الولايات المتحدة بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالاً، والذين يبلغ عددهم 690 ألف شخص، وبرنامج التأمين الصحي الحكومي للأطفال الفقراء المهدد نتيجة إصلاح نظام التأمين الصحي.

وبوسع الأقلية الديمقراطية عرقلة أي تصويت في مجلس الشيوخ، حيث لا بد من غالبية بسيطة من ثلاثة أخماس (60 صوتا من أصل مائة). وألغى ترمب الذي جعل من مكافحة الهجرة غير الشرعية أولوية لحكومته العمل ببرنامج «داكا» الذي أقرّته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وأتاح لهؤلاء «الحالمين» الحصول على وضع قانوني يضمن عدم ترحيلهم، وتمكينَهم من تحصيل العلم.

ويجمع الجمهوريون على ضرورة تنظيم وضع «الحالمين»، لكن ترمب يطالب في المقابل التصويت على تمويل لبناء جدار كان تعهد به على الحدود مع المكسيك وعلى إجراءات أخرى ضد الهجرة، من بينها وضع حد لما يسميه بـ«الهجرة المتسلسلة» (لمّ شمل الأسر»، ووقف العمل ببرنامج القرعة السنوي للحصول على الإقامة (غرين كارد). لكن الديمقراطيين يرفضون تمويل الجدار الذي يرمز برأيهم إلى سياسة معادية للأجانب.

وعاد ترمب للتأكيد على تمسّكه ببناء الجدار الحدودي في تغريدتين، أمس، ولفت إلى أن المكسيك ستغطي تكلفته التي قدرها بـ20 مليار دولار، كما جدد انتقاده الشديد لاتفاقية «نافتا».

في هذا السياق، قال كبير موظفي البيت الأبيض الجنرال المتقاعد جون كيلي في مقابلة مع صحيفة أميركية إن الرئيس الأميركي لم يكن «على اطلاع كافٍ» على المسألة عندما تعهَّد بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وقال كيلي في مقابلة نشرت مساء أول من أمس (الأربعاء) إنّه تمكن خلال لقاء مع أعضاء من أصل إسباني في الكونغرس من إقناع الرئيس بأنه ليس من الضروري تشييد جدار، وإن موقف ترمب حول المسألة (إحدى الشعارات الأساسية في حملته الانتخابية) قد «تطور». إلا أن تصريحات الرئيس الأميركي أمس دلّت على عكس ذلك.

وعين كيلي في منصبه قبل ستة أشهر لتنظيم الوضع بعد البدايات الفوضوية لإدارة ترمب.
أميركا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة