المصمم السعودي محمد آشي يتألق في كاليفورنيا

المصمم السعودي محمد آشي يتألق في كاليفورنيا

انطلق منذ أكثر من عشر سنوات وسرق الأضواء في حفل «غولدن غلوبز»
الخميس - 1 جمادى الأولى 1439 هـ - 18 يناير 2018 مـ رقم العدد [14296]
من إبداعات المصمم السعودي - هايدي كلوم وفستان «آشي استوديو» الذي سرق الأضواء - فن الأوريغامي يتكرر كثيراً في أعماله - كل جزئية تخضع للتدقيق والتخطيط بالنسبة له
لندن: «الشرق الأوسط»
كان حفل توزيع جوائز «غولدن غلوبز» لعام 2018 مختلفاً. لم يكن عن السينما بقدر ما كان صرخة ثائرة على ما شهدته كواليس السينما من خروقات لم يعد من الممكن السكوت عنها.

وبما أن المناسبة كانت أيضاً عن الموضة، فإن النجمات استعملن لغتها السلسة والرفيعة لكي يعبرن عن ثورتهن على الأوضاع المزرية التي يعانين منها، بدءاً من التحرش الجنسي إلى الفرق الشاسع بين رواتبهن ورواتب النجوم الرجال. أجمعن على أن يكون الأسود هو اللون الرسمي للمناسبة؛ حتى يُسجلن من خلاله احتجاجهن على استغلال بعض المنتجين نفوذهم. كما تضامن بعض النجوم مع الحملة باستبدالهم القميص الأبيض بآخر أسود.

كان المنظر العام أشبه برقصة بجع بالأسود. الجميل فيها أن عدداً لا يستهان به من المصممين العرب كان لهم دور في رسمها. فالنجمة المخضرمة هيلين ميرن ظهرت بفستان من زهير مراد، كذلك السمراء هالي بيري وكاثرين زيتا جونز، بينما اختارت كل من آشلي جود ولينا هيدي فستانين في غاية الأناقة من المصمم إيلي صعب.

لكن ربما يكون المصمم السعودي الأصل محمد آشي، صاحب «استوديو آشي»، أكثر من لفت الانتباه بفستان من التول مزين بالريش تألقت فيه العارضة الألماني هايدي كلوم، وكان حديث الحضور بأناقته.

وتجدر الإشارة إلى أن محمد آشي غير جديد في ساحة الموضة، فقد احتفل في العام الماضي بالعام العاشر لانطلاقته بعرض ضخم أقامه في الصحراء بالقرب من الحدود السعودية، إضافة إلى حضور قوي في باريس.

في عام 2007 تحديداً أسس السعودي الشاب داره «آشي استوديو» في بيروت. ويشرح أن تواجده في العاصمة اللبنانية جاء بمحض الصدفة. فقد درس في الولايات المتحدة الأميركية وكان سيبقى فيها لولا أحداث 11 سبتمبر (أيلول) التي غيرت الكثير من الأشياء في العالم وفي حياته. يقول: «حينها شعرت بصفتي سعودياً بأنه لم يعد لي مكان فيها، حيث تزايدت العنصرية، وهو ما لم أتقبله».

وجهته في البداية كانت باريس على أساس أنها عاصمة الفنون والجمال. كان يفكر أن يستقر فيها، لكن لم يمض فيها سوى ستة أشهر قبل أن يقرر مغادرتها. لم يشعر فيها بالانتماء ولا بالدفء، فأسر بذلك لأحد أصدقائه المقربين، الذي اقترح عليه التوجه إلى بيروت، وهو ما قام به رغم أنه وحسب قوله «لم أكن أعرف أي شيء عن بيروت ولا عن العالم العربي ككل. ثقافتي كانت أميركية من الجغرافيا إلى التاريخ، لكني قلت مع نفسي لِمَ لا؟ فأنا لن أخسر أي شيء». ولحسن حظه، وقع في حبها منذ اللحظة التي وطأت فيها قدماه أرض مطارها. شعر بإحساس غامر بالحب والانتماء. «منذ اللحظة الأولى قررت أن هذا هو المكان الذي أريد أن أقضي فيه بقية عمري». بيروت بادلته الحب نفسه؛ إذ لم تمر سوى فترة وجيزة حتى شد انتباه المجتمع المخملي فيها والنجمات بأسلوبه الهندسي وتفاصيله المبتكرة. وطوال هذه الفترة بقي في الظل يتجنب الأضواء والاستعراض. فهو خجول من جهة ويؤمن بأنه يجب أن يترك لأعماله المجال لتتكلم عنه من جهة ثانية، ولا سيما أن بداخله يقبع فنان يريد أن يُطور نفسه وفنه بعيداً عن التهليل والمجاملات. وإذا عرف السبب بطل العجب، فهو كان يريد أن يدرس الفن أساساً، ولم تخطر الموضة على باله إلا بعد أن تأكد أن الفن لا يُغني من الجوع. بعد ذلك انخرط في معاهد عدة لدراستها بشكل صحيح. وأخذته الدراسة إلى باريس وميلانو وبيروت، وخلال هذه الفترة لفت انتباه رئيسة تحرير مجلة «فوغ» النسخة الإيطالية الراحلة فرانكا سوزاني التي دعمته بكل قواها وفتحت له أبواباً عدة نهل منها الخبرة وصقل فيها تجربته. في هذه الفترة عرف أنه يريد أن يتخصص في الـ«هوت كوتير» لأنها فن قائم بذاته، وهو ما يُغذي رغبته في التميز والتفرد.

قدوته كانت ولا تزال هي كريستوبال بالنسياجا، وهو ما يبدو واضحاً على تصاميمه التي تغلب عليها الهندسية والفنية على حد سواء.

يفتخر بهذه المقارنة ولا يُنكر تأثره بالمصمم الإسباني الأصل قائلاً: «لو نظرت إلى أي مصمم معاصر لوجدت أنه تأثر به بشكل أو بآخر... فهو دائماً الأصل». بيد أنه يؤكد بأن التأثر لا بد أن يكون متوازناً ومعقولاً يناسب العصر. فالأناقة الكلاسيكية من منظوره لا تعترف بزمن، وهذا يعني أنها لا يجب أن تستكين لأمجاد الماضي، بل أن تتطور مع الوقت، باستعمال لغة تفهمها زبونات اليوم وتُقدرنها. ويبدو واضحاً أنه أتقن هذه اللغة بدليل أنه من بين أهم المصممين الذين تلجأ إليهم النجمات عندما يُردن التميز في مناسبة مهمة، والعرائس عندما يرغبن في خطف الأضواء ويكن ملكات متوجات في ليلة العمر. الوصفة التي توصل إليها ألا يبخل عليهن بالفخامة والفنية. فجزئية أي فستان تخضع لعملية طويلة من التدقيق والتخطيط، حتى تأتي مختلفة، سواء كانت أكماماً على شكل أجنحة أو مراوح، أو تنورات مطبوعة بفن الأوريغامي أو ياقات مزينة بالريش، وغيرها من الأمور التي قد تبدو بسيطة من بعيد، لكن توظيفها بشكل مُبتكر يحتاج إلى نظرة فنية لا يملكها سوى فنان مهووس بفنه.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة