نتنياهو يتحدث عن «عصر جديد» في العلاقات مع نيودلهي

نتنياهو يتحدث عن «عصر جديد» في العلاقات مع نيودلهي

عبر عن «خيبة أمله» من رفض الهند دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]
جانب من مظاهرات تندد بزيارة نتنياهو في مومباي أمس (أ.ب)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، بدء «عصر جديد» من العلاقات مع الهند بعد توقيعه سلسلة اتفاقات مع هذا البلد الذي يزوره رئيس حكومة إسرائيلي للمرة الأولى منذ 15 عاما.

وعقد نتنياهو محادثات مع نظيره الهندي ناريندرا مودي، الذي كان أول رئيس حكومة هندي يزور إسرائيل في يوليو (تموز) الماضي، كما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. ويرافق نتنياهو وفد تجاري كبير يضم ممثلين عن قطاعات التكنولوجيا والزراعة والدفاع، وهو أكبر وفد يرافق رئيس حكومة إسرائيليا إلى الخارج.

وتصافح الرجلان بحرارة، متجاوزين التوترات التي شابت العلاقة بين البلدين بعد تصويت الهند مع أكثر من مائة دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي على قرار يدين اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقال نتنياهو بعد المحادثات: «نبدأ اليوم عصرا جديدا في علاقاتنا». وأضاف: «كانت لدينا علاقات دبلوماسية منذ 25 عاما، لكن أمرا مختلفا يحصل الآن بفضل قيادتكم وشراكتنا».

وفي وقت سابق، أعلن نتنياهو أنه يشعر «بخيبة أمل» من رفض الهند دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكنه أكد أنه لن يجعل ذلك يفسد زيارته إلى هذه الدولة الآسيوية العملاقة. وتبلغ قيمة صادرات إسرائيل من المعدات العسكرية إلى الهند مليار دولار سنويا. وأعلنت الهند الأسبوع الماضي أنها ستشتري 131 صاروخ أرض - جوّ من إسرائيل لأول حاملة طائرات مصنوعة محليا. لكن نيودلهي تريد تحقيق توازن في العلاقات مع إسرائيل، إلى جانب دعمها التاريخي للقضية الفلسطينية.

وتجمع العشرات قرب السفارة الإسرائيلية احتجاجا على زيارة نتنياهو أمس. ويريد مودي إنهاء تصدر الهند للائحة الدول المستوردة لمعدات الدفاع في العالم وتشجيع الشركات الأجنبية على نقل صناعة التكنولوجيا إلى شركات محلية، لخلق فرص عمل في البلاد.

وكانت الهند ألغت قبل الزيارة صفقة بقيمة 500 مليون دولار لشراء صواريخ «سبايك» إسرائيلية مضادة للدبابات، بعد أن قررت على ما يبدو تصنيعها بنفسها. ودعا مودي أمس شركات الدفاع الإسرائيلية «للاستفادة من تحرر نظام الاستثمار الأجنبي المباشر للقيام بمزيد (من العمل) في الهند مع شركاتنا».

وهذه أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلي إلى الهند منذ زيارة أرييل شارون في 2003، وسيتوقف نتنياهو في تاج محل اليوم، وسيزور غوجارات مسقط رأس مودي قبل التوجه إلى مومباي حيث يعيش معظم الهنود اليهود البالغ عددهم نحو 4500 نسمة.

وسيقوم أيضا بزيارة مركز يهودي استهدف عام 2008 بسلسلة الاعتداءات التي شهدتها مومباي في مبادرة خاصة تجاه الطائفة اليهودية الصغيرة في الهند. يرافق نتنياهو الطفل موشي هولتسبرغ البالغ من العمر 11 عاما، الذي كان والداه في عداد 166 شخصا قتلوا في الهجمات المنسقة على المدينة. كما سيحضر رئيس الوزراء الإسرائيلي مراسم في ذكرى هجمات اقتحم خلالها مسلحون نزلا يهوديا ومركزا ثقافيا، ما أدى إلى مقتل حاخام وزوجته الحامل وأربعة أشخاص آخرين.

وخلال زيارته بومباي سيقيم حفلا لمنتجي السينما الهنود للترويج لإسرائيل كموقع تصوير.

وأعلنت الهند أنها سترسل وفدا إلى إسرائيل الشهر المقبل لعقد محادثات حول اتفاقية تجارة حرة، بدأت منذ 2006 مع التركيز على مجالات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية والزراعة. وبلغت نسبة المبادلات التجارية بين الهند وإسرائيل 5 مليارات دولار بين عامي 2016 و2017، فيما كانت 4.91 مليار دولار في السنة المالية السابقة.


الهند الهند سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة