وثائق جديدة تكشف احتمالية تورط أشخاص آخرين في هجوم لاس فيغاس

وثائق جديدة تكشف احتمالية تورط أشخاص آخرين في هجوم لاس فيغاس

الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]

كشفت محكمة أميركية فيدرالية بمدينة نيفادا عن وثائق جديدة تبين كيف تم تنفيذ هجوم لاس فيغاس الدموي الذي راح ضحيته 58 شخصاً علي الأقل، وأصيب أكثر من 500 آخرين أثناء قيام شخص بإطلاق نار عشوائي في حفل موسيقي في مدينة لاس فيغاس الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي. وذكرت مذكرات التفتيش التي تم الكشف عنها، أن ستيفن بادوك، منفذ الهجوم، بعث برسائل عبر البريد الإلكتروني قبل ثلاثة أشهر من الحادث ناقش فيها شراء مكونات لأسلحته تتيح لأي بندقية نصف آلية إطلاق مئات الأعيرة في دقيقة واحدة لإصابة أكبر عدد ممكن من المواطنين. وأظهرت الوثائق، أن هناك تفاصيل تشير إلى أن التخطيط للهجوم كان مسبقاً وعلى مدى أشهر قبل وقوع الحادث.
وكشفت الوثائق عن أن ماريلو دانلي، صديقة بادوك، قالت للمحققين قبل أن يفتشوا منزلاً كانت تعيش فيه مع بادوك، إنهم قد يجدون بصماتها على الذخيرة؛ لأنها شاركت من وقت لآخر في تلقيم البنادق.
وأكد مكتب التحقيقات، أنه حتى ذلك الوقت لم يكن هناك أي أدلة واضحة علي اشتراك دانلي مع صديقها في تنفيذ الهجوم الدموي، وأنها كانت متعاونة مع السلطات بشكل كبير لم تكذب على الشرطة. وكشفت وثائق المحكمة عن أن المحققين سوف يبحثون كافة الحسابات المتعلقة ببادوك وصديقته على وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة إن كانت دانلي مشتركة مع صديقها في الجريمة أو ساعدته في تنفيذها. وكشف مكتب التحقيقات الفيدرالي عن أنه تم العثور على المكونات التي يعتقد أنها استخدمت في الهجوم الدموي في غرفة ستيفن بادوك في الطابق الـ32 من الفندق الذي كان يقيم فيه ونفذ منه هجومه، علماً بأن بادوك انتحر قبل أن تصل الشرطة لغرفته.
وأظهرت مذكرات التفتيش أن بادوك بعث برسالة عبر بريده الإلكتروني إلى شخص آخر، يبدو أنه تاجر سلاح، في السادس من يوليو (تموز) الماضي، يسأل فيها عن كيفية استخدام كماليات السلاح بصورة أكثر حرفية من أجل تعظيم الإثارة. وكشفت الوثائق عن وجود حسابين إلكترونيين يعتقد أن بادوك كان يتحكم فيهما، أو أن هناك شخصاً آخر كان يتحكم في إحداهما وكان على تواصل مع بادوك، وحتى الآن لا يعرف المحققون من الذي كان يتواصل معه بادوك عن الأسلحة التي استخدمت في الهجوم. وسوف يعني ذلك أن بادوك لم يكن المنفذ الوحيد للهجوم، كما كانت تعتقد السلطات ومكتب «إف بي آي». وكشفت الوثائق عن أن إحدى الرسائل التي وجدت على البريد الإلكتروني لبادوك كانت تحمل عروضاً من أحد تجار الأسلحة لتجربة بعض الأنواع من المختلفة من الذخيرة.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة