الصومال: معارك عنيفة بين {الشباب} والجيش

الصومال: معارك عنيفة بين {الشباب} والجيش

الحركة تجتاح مدينة على الحدود المشتركة مع كينيا
الاثنين - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]

اندلع قتال عنيف بين قوات من الجيش الصومالي وعناصر تابعة لحركة الشباب المتطرفة أمس على مشارف إحدى قرى منطقة شابيل الوسطى، على بعد نحو 50 كم شمال العاصمة مقديشو، بينما أصيب خمسة جنود صوماليين على الأقل في انفجار لغم أرضي، زرع على جانب طريق في المدينة.
وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» إن معارك شرسة جرت مساء أمس بين جنود الجيش الوطني الصومالي ومقاتلي الشباب بالقرب من قرية غولولي، مشيرة إلى أن قافلة تابعة للجيش كانت في طريقها إلى جوهر عندما نصب المسلحون كميناً.
وتحدثت تقارير صحافية كينية عن فرار سكان من قرية إيشاكاني على حدود كينيا مع الصومال بعد أن هاجم مسلحون من حركة الشباب القرية، التي باتت بأكملها مهجورة، إثر انتقال سكانها للإقامة في مخيمات مؤقتة في منطقة كيونغا المجاورة.
وأوضحت أن المسلحين الذين أسقطوا العلم الكيني في معسكر سابق تابع لجيش الدفاع الكيني وأقاموا معسكرهم، أبلغوا القرويين هناك بوقف التعاون مع الحكومة أو مواجهة عواقب. وجاءت هذه الغارة بعد ساعات من نصب حركة الشباب كمينا لقافلة أمنية، ما أسفر عن مصرع سيدة مدنية وإصابة خمسة من ضباط الشرطة في منطقة نيونجورو على طول الطريق السريعة لامو - جارسن.
وتم حرق سيارتين للشرطة خلال الهجوم، بينما قال جوزيف كانيري مدير الأمن المحلى في وقت سابق إنه تم اتخاذ إجراءات كافية للعثور على المهاجمين والقضاء عليهم. وشجع مسؤول محلي السكان على تبادل المعلومات مع وكالات الأمن المحلية، معتبرا أنه يتعين القيام بالمزيد من أجل كينيا لكسب الحرب ضد حركة الشباب. وتشهد هذه المنطقة منذ نحو أربعة أعوام اعتداءات يشنها المتمردون الشباب، حيث تعرضت ومنذ تدخلها العسكري في جنوب الصومال في 2011 للتصدي للمتمردين، للكثير من الاعتداءات الدامية. إلى ذلك، نقلت «إذاعة شبيلي» الصومالية عن شهود عيان أن خمسة جنود صوماليين على الأقل أصيبوا في انفجار لغم أرضي، زرع على جانب طريق في مقديشو. ووقع الحادث في بلدة «هانتا دير» بمنطقة دينيلي بعد أن انفجر لغم أرضي، تم التحكم فيه عن بعد في مركبة عسكرية، تقل ضابطا بالجيش وحراسه الأمنيين. وفي أعقاب الهجوم، طوق الجنود الصوماليون الموقع وأجروا عملية مطاردة، لكن لم يتم اعتقال أحد حتى الآن. وانفجر اللغم الأرضي في السيارة، مما أدى لإصابة خمسة جنود، نقلوا إلى مستشفى قريب على الفور للخضوع لعلاج طبي، طبقا لشهود عيان. وجاءت هذه التطورات في وقت تعهد فيه الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو بأن تعمل حكومته لإنهاء حالة الانقسام التي تشهدها مدينة جالكعيو من أجل تحقيق السلام فيها وفي بقية أنحاء البلاد. وقال فرماجو الذي زار المدينة أمس، إنها تجب أن تكون مهدا للمصالحة الوطنية ومركزا السلام في الصومال.
وطُردت حركة الشباب من مقديشو عام 2011 وخسرت سيطرتها على أغلب المدن الصومالية الرئيسية، لكنها احتفظت بوجود قوي في جنوب ووسط البلاد وما زالت قادرة على شن هجمات كبيرة، وألقي اللوم عليها في تفجير مزدوج في مقديشو في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي قتل فيه أكثر من 500 شخص. ويسعى المتشددون للإطاحة بالحكومة الصومالية وإخراج قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي وفرض تفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة