موجز إعلامي

موجز إعلامي

الاثنين - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]
وزير الثقافة البريطاني ينتقد رواتب مراسلي «بي بي سي»

لندن - «الشرق الأوسط»: انتقد وزير الثقافة البريطاني الجديد مات هانكوك شبكة «بي بي سي»؛ لدفعها رواتب لمراسليها في بعض العالم تفوق رواتب السفراء البريطانيين في هذه الدول. وقال هانكوك إن «بي بي سي» يجب ألا تستجيب للادعاءات التي تطالها بسبب الفجوات بين الرواتب، عبر زيادة رواتب موظفيها النساء فحسب؛ بل أيضاً يجب أن تعيد النظر في رواتب الموظفين الذكور الأجانب الذين يتقاضون أكثر من العاملين في القطاع العام البريطاني. وقال الوزير الجديد، الذي أُعلن أنه سيخلف الوزيرة السابقة كارين برادلي الاثنين الماضي، إن «بي بي سي». تحتاج إلى القيام بكثير من الجهود لضمان حصول النساء والرجال على الرواتب نفسها التي تتحدد وفقاً لإطار العمل، وإنها يجب أن تكون مثالاً لقيم الإنصاف البريطانية. وجاء كلام الوزير الجديد رداً على سؤال طارئ في مجلس العموم البريطاني حول استقالة كاري غرايسي، مراسلة الشبكة في الصين، التي ادعت في رسالة مفتوحة للمجلس أن تمييز «بي بي سي» في رواتب موظفيها بحسب الجنس مستمر، كاشفة أن راتبها أقلّ بكثير من راتب زميليها مراسلي الشبكة في أميركا الشمالية والشرق الأوسط.


تهم أخلاقية تلاحق صحافيين في «واشنطن بوست» و«فوكس»

واشنطن - «الشرق الأوسط»: تستمر موجة الاتهامات بالانتهاكات الأخلاقية، لتطال هذه المرة صحافيين بارزين في شبكة «فوكس» وصحيفة «واشنطن بوست». وأوردت المحطة الوطنية الأميركية للإذاعة «إن بي آر» الأسبوع الماضي، أن مراسل «فوكس نيوز» في واشنطن جايمس روزن قد استقال من منصبه في القناة، بعد أن بدأت الشبكة التحقيق في ادعاءات التحرش الجنسي التي طالته. كما حصل جو أشنباخ، أحد صحافيي «واشنطن بوست» على فصل لمدة 90 يوماً، لارتكابه تجاوزاً أخلاقياً لم يعلن عنه، يطال زميلات حاليات وسابقات له في الصحيفة.
ونقلت المحطة الوطنية للإذاعة عن 8 من زملاء روزن الذي عمل طوال 18 عاماً مراسلاً للأمن القومي في قناة «فوكس»، أنه بادر إلى التحرّش العنيف بكثير من زميلاته، من بينهن مراسلتان ومنتجة. أما طبيعة التهم الموجهة إلى أشنباخ، الذي يعمل مراسلاً للعلوم والسياسة في «واشنطن بوست» فلم تتضح بعد. ومن جهتها، رفضت كريستين كيلي، المتحدثة باسم الصحيفة أن تكشف عما تضمنته الادعاءات، وكم امرأة تقدمت بها.


خسائر «ذا صن» البريطانية تصل إلى 24 مليون جنيه

لندن - «الشرق الأوسط»: وصلت خسائر صحيفة «ذا صن» البريطانية إلى 24 مليون جنيه إسترليني خلال العام الماضي، بسبب الصعوبات التي تمرّ بها سوق الإعلانات المطبوعة، وارتفاع التكاليف التي سببتها كارثة قرصنة الهواتف التي ضربت وسائل الإعلام البريطانية. وشهدت خسائر نظيرتها «التايمز» ارتفاعاً من 4.5 إلى 6.5 مليون جنيه، خلال 2017، حتى الثاني من يوليو (تموز).
ولكن خسائر «ذا صن» تراجعت إلى أكثر من النصف خلال العام الماضي، بعد أن بلغت 62.8 مليون جنيه عام 2016، بحسب الحسابات التي حضرتها شركة «كومبانيز هاوس». ولكن هذا التحسن الجذري يعود إلى دعم مالي بلغ 55 مليون جنيه وفرته الصحيفة، بعد أن نجحت في إبطال ضريبة تدفع لإدارة الضرائب الملكية. كما أنفقت الصحيفة البريطانية 8.5 مليون على الوفورات، بعد أن بلغت 14.8 مليون جنيه عام 2016، إلى جانب 75 مليوناً على المبيعات والتسويق. كما يعود 5 في المائة من التراجع في العائدات العامة من 446 إلى 424 مليون جنيه إلى الأوضاع الصعبة المستمرة التي تطال سوق الإعلانات المطبوعة وتراجع شعبية الصحافة الورقية.


تجدد الانتهاكات بحق الصحافيين في أميركا اللاتينية

مكسيكو سيتي - لندن - «الشرق الأوسط»: أكد مكتب المدعي العام في غواتيمالا، أول من أمس، إلقاء القبض على عضو الكونغرس خوليو خواريز راميريز، المتهم بالتآمر لاغتيال اثنين من الصحافيين.
وقال المدعون والمحققون لدى اللجنة الدولية لمناهضة الإفلات من العقاب في غواتيمالا، إن السياسي دبر الهجوم على الصحافيين دانيلو أفراين زابون لوبيز، وفيدريكو بنجامين سالازار جيرونيمو، اللذين قتلا في مارس (آذار) 2015. واعتقل خواريز قرب منزله في سوشيتبيكيز، ونقل إلى العاصمة غواتيمالا سيتي. ودفع ببراءته من الجريمة.
وفي سياق آخر، قتل صحافي، السبت، في ولاية تاماوليباس الواقعة بشمال المكسيك، وسط موجة عنف في واحدة من أخطر دول العالم بالنسبة للعاملين في مجال وسائل الإعلام. وقال مسؤولو الولاية في بيان، إن كارلوس دومينجث اغتيل بعد ظهر السبت في مدينة نويفو لاريدو. وأضاف البيان أن مكتب الادعاء فتح تحقيقاً لتحديد ملابسات الجريمة، ومعرفة ما إذا كانت مرتبطة بعمله صحافياً.

وتقول منظمة «مراسلون بلا حدود»، إن ما لا يقل عن 67 من العاملين في وسائل الإعلام في أنحاء العالم قتلوا بسبب مهنتهم في 2017، وصنفت المكسيك أخطر دولة على الصحافيين في نصف الكرة الغربي.
إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة