إردوغان يخيّر «وحدات» عفرين بين الاستسلام أو «السحق»

إردوغان يخيّر «وحدات» عفرين بين الاستسلام أو «السحق»

أنباء عن قصف دوما بالكلور... واتهامات للنظام بـ«اغتيال» معارض في دمشق
الأحد - 26 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 14 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14292]
صورة وزعت أمس لنازحة من ريف إدلب الجنوبي في مخيم أطمة على الحدود السورية - التركية أول من أمس (إ.ب.أ)
أنقرة: سعيد عبد الرازق بيروت - دمشق: «الشرق الأوسط»
لمح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، إلى انطلاق عملية عسكرية موسعة لتطهير عفرين ومنبج من «وحدات حماية الشعب» الكردية إذا لم يستسلم عناصرها للقوات التركية خلال أسبوع واحد.

وقال إردوغان، في كلمة خلال مؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية إلازيغ (شرق تركيا): «إذا لم ينسحب الإرهابيون (في إشارة إلى عناصر «وحدات حماية الشعب» الكردية) خلال أسبوع واحد فسنسحقهم كما فعلنا مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي في عملية درع الفرات».

ميدانياً، تواصلت المواجهات، أمس، على جبهات الغوطة الشرقية، بين قوات النظام وفصائل المعارضة التي تحاول منع هذه القوات من التقدم. وأفاد مصدر في الدفاع المدني السوري (المعارض) وكالة الأنباء الألمانية، بأن النظام قصف مناطق في الغوطة الشرقية بصواريخ عدة تحمل غاز الكلور السام، وأن القصف «أدى إلى وقوع عدد من حالات الاختناق بين المدنيين، بينهم ثلاثة أطفال في مدينة دوما».

من ناحية ثانية، شُيّع في حي باب توما بدمشق، أمس، المعارض السوري عضو «هيئة التفاوض» عن «منصة القاهرة» منير درويش، عن عمر يناهز 78 عاماً، بعد وفاته في حادث دهس أمام منزله في ريف دمشق. وفي حين نعاه نجله الموجود في أميركا من دون ذكر تفاصيل الحادث، وجّهت «هيئة التفاوض» في بيان النعي اتهاماً للنظام باغتيال درويش.

...المزيد
تركيا سوريا الحرب في سوريا كردستان

التعليقات

13/01/2018 - 23:57
أخي رجب لا تكون ملكياًّ أكثر من الملك نفسه،تذكرون داعش عندما كان يصول ويجول في المناطق التي احتلها من العراق ،لدرجة رأيته بعيني وهم يحرقون قرى والقوات التركية بدل سحقهم كانت تحرسهم،استخدمتم بطريق غير مباشر وتحت اشرافكم تلك القوان لسحق داعش بمساعدة القوات الامريكية والعراقية الضعيفة التي لا تستطيع حماية اسوار بغداد المنطقة الخضراء المحمية الحكومية،بعد الانتهاء منهم هذه القوات الان تريدون سحقهم؟!؟ السؤال لماذا كان سكوتكم تلك المدة حين حاربوا داعش؟
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة