سفير بريطانيا لدى ليبيا يغادر منصبه

سفير بريطانيا لدى ليبيا يغادر منصبه

السبت - 25 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 13 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14291]
القاهرة: خالد محمود
«عـزيزتي ليبيا»، هكذا عنون بيتر ميليت، السفير البريطاني لدى ليبيا، آخر مقالاته أول من أمس، مودعاً منصبه برسالة يغلب عليها الحزن والرومانسية.
وقال ميليت: «لقد مضى على صداقتنا عامان ونصف. لكن ها قـد حان الوقت لكي أغادر. فكما قالت جولييت لروميو (الفراق، يا لـَهُ من حـزن عـذب)، الوداعُ أمرٌ شاقّ، لكن يتوجب عليّ أن أمضي».
وعلى الرغم من أنه اعتبر التعرّف على ليبيا كان دائماً من دواعي سروره، لكنه لفت في المقابل إلى أنه «لم يكن سهلاً»، مشيراً إلى أنه «خلال الأشهر العشرة الأولى لم يكن متاحاً لي أن أضع قدمي في البلاد. وكوننا سفارة في المنفى فقد منعني ذلك من الالتقاء بالليبيين في ليبيا».
واعتبر ميليت أن عهد العقيد الراحل معمر القذافي، الذي حكم البلاد لنحو أربعة عقود: «شهد الكثير من الخلافات والمشكلات والكوارث». لكنه اعترف أيضاً بأن الآمال في مستقبل أفضل لليبيين بعد الإطاحة بالقذافي «لم تتحقق»، مضيفاً أنه «كلما ازدادت معرفتي بك، زادت مشاركتي لك في مشاعر الإحباط جرّاء ذلك».
ورأى ميليت أن «ليبيا تحتاج في المستقبل إلى تطور وليس إلى ثورة»، موضحاً أن «بناء الدولة من القاع إلى القمة سوف يستغرق وقتاً، ويتطلب أن يتكـوّن لدى الليبيين الإحساس بوحدة الهدف، والرغبة في التنازل من أجل الصالح العام للشعب».
كما رأى ميليت أنه من المحزن جداً أن الاتفاق السياسي الليبي لم يتم تطبيقه كما يجب، في إشارة إلى اتفاق الصخيرات المبرم في المغرب برعاية بعثة الأم المتحدة عام 2015. مشيراً إلى أن «ثمة مواد تم إهمالها وتواريخ لم يتم الالتزام بها». ومع ذلك، فقد اعتبر ميليت أن هذا الاتفاق «يظل هو الإطار المجدي الوحيد لحل الأزمة في ليبيا».
وفيما بدا كما لو أنه انتقاد لاعتزام البعثة الأممية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا قبل نهاية العام الحالي، قال السفير البريطاني: «الآن أسمع كلاماً عن انتخاباتٍ مبكرة... لكن من دون الترتيبات المناسبة، فإن الانتخابات لن تمثل حلاً سهلاً أو سريعا للأزمة»، معتبراً أن «عملية تسجيل الناخبين ستستغرق وقتاً، والترتيبات الأمنية ستتطلب تجهيزاً دقيقاً، وسيكون من الضروري إصدار قانون للانتخابات»، مشدداً على أنه «سيكون من الحتمي إجراء مصالحة سياسية أكبر، حتى يمكن للنتائج أن توحّد البلاد بدل تقسيمها، وحتى يقبل كل المشاركين بالنتائج».
ورداً على انتقادات له ولبلاده بالتدخل في الشأن الداخلي الليبي، قال ميليت: «لم تفتأ الأساطير حول المؤامرات البريطانية ضد ليبيا أن تثير دهشتي. لكن جميعها كلام فارغ بالطبع. والمزاعم بأن الحكومة البريطانية تدعم الإرهاب والتطرف، أو الإخوان المسلمين، أو أنها تريد تقسيم البلاد أو نهب ثروة ليبيا، كلها من نسج الخيال وليست حقائق».
واستطرد ميليت موضحاً: «الرسالة الجوهرية التي داومتُ على تكريرها باستمرار هي أن القرارات الخاصة بمستقبلك يعود تقريرها لكِ أنتِ، وليس للمجتمع الدولي».
واختتم بيتر رسالته مخاطباً ليبيا بقوله «الفراق أمرٌ صعب، وأنا أُقـدِمُ عليه بحزنٍ يغمرُ قلبي. سوف أواصل متابعة تقدمك، وكلي يقين بأن لديك الكثير من الأصدقاء في بريطانيا وحول العالم، الذي يريدون مساعدتك. أتمنى لكِ كل التوفيق في المستقبل».
وكان ميليت قد تعرض لانتقادات لاذعة من أحد الشباب خلال اجتماع عقده مؤخراً في ليبيا، حيث اتهم بالتدخل في شؤون ليبيا، والضرب بعرض الحائط مواثيق الأمم المتحدة ومجلس الأمن في هذا الصدد.
وتولى ميليت منصب سفير بريطانيا لدى الأردن عام 2011، كما تولى مناصب عدة في السلك الدبلوماسي البريطاني منذ انضمامه عام 1974، من بينها مدير الأمن في وزارة الخارجية البريطانية.
وتحدثت مصادر صحافية عن احتمال تعيين الخارجية البريطانية لفرانك بيكر، سفير بريطانيا السابق في العراق والكويت، سفيراً جديداً لدى ليبيا، خلفاً لميليت الذي انتهت مهمته.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة