بين الإعلام... والبيت الأبيض

بين الإعلام... والبيت الأبيض

السبت - 25 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 13 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14291]
جيمس كوكس - وارين هاردينغ - جون كينيدي - رونالد ريغان
> وارين هاردينغ: الرئيس الأميركي التاسع والعشرون، ولقد حكم بين مارس (آذار) 1921 وحتى وفاته في أغسطس (آب) 1923.
عندما انتخب هاردينغ، الجمهوري المولود في ريف ولاية أوهايو بفارق أصوات ضخم، كان أحد أكثر الرؤساء شعبية. غير أن فترة رئاسته القصيرة اهتزت تحت وطأة الفضائح، فانهارت شعبيته، وتوفي بعد سنتين وهو اليوم يعد بين أسوأ الرؤساء. قبل أن يبلغ العشرين بدأ هاردينغ مشواره مع الصحافة ومن ثم السياسة. إذ اشترى صحيفة «ماريون ستار» في مدينة ماريون الصغيرة. وبفضل نجاحها انتخب لمجلس الولاية، وفي عام 1914 انتخب عضواً في مجلس الشيوخ الأميركي. وعام 1920 ترشح للرئاسة، وبخلاف التوقعات زكاه مؤتمر الحزب، ثم حقق فوزاً ضخماً في الانتخابات الرئاسية.
> جون كينيدي: الرئيس الأميركي الخامس والثلاثون، الذي حكم بين يناير 1961 وحتى اغتياله في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1963.
في عام 1945، أسهم جوزيف كينيدي، بحكم صداقته لـ«إمبراطور الصحافة» ويليام راندولف هيرست، بتعيين الشاب جون مراسلاً خاصاً لمجموعة صحف هيرست. وبالفعل غطى مناسبات عدة، منها «مؤتمر بوتسدام» في ألمانيا ذلك العام.
من ناحية أخرى، بعد دخول جون كينيدي مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس، فإنه اضطر إلى إجراء عمليات جراحية عدة في الظهر لإصابات لحقت به إبان الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1956 نشر كتابه الشهير «وجوه للشجاعة» عن حياة بعض الساسة الأميركيين، وحاز عليه في العام التالي «جائزة بوليتزر» المرموقة، للسيَر الذاتية.
> رونالد ريغان: الرئيس الأميركي الأربعون، ولقد حكم لفترتين رئاسيتين كاملتين بين1981 و1989. وكان يوم توليه الرئاسة الرئيس الأكبر سناً في تاريخ الولايات المتحدة. بعدما أنهى دراسته الجامعية في كلية يوريكا بولاية إيلينوي، حيث ولد عام 1911، امتهن الإعلام مذيعاً في إذاعات عدة، وبعد العمل في محطة إذاعة «دبليو إتش أو» بولاية أيوا المجاورة مذيعاً لأخبار نادي شيكاغو كبز لكرة القاعدة (البيسبول)، انتقل إلى ولاية كاليفورنيا مع فريق النادي، وهناك عام 1937 أجرى اختباراً سينمائياً مع شركة ورنر بروذرز، ومن هناك انطلق وصار ممثلاً سينمائياً، قبل أن ينتقل من نقابة الممثلين السينمائيين – التي ترأسها – حيث عرف عنه التوجه اليميني المحافظ إلى العمل السياسي. ومن ثم انتخب حاكماً لكاليفورنيا عن الحزب الجمهوري (1967 - 1975)، ثم رئيساً للولايات المتحدة في نوفمبر 1980. وظل في المنصب حتى يناير 1989.
> دونالد ترمب: الرئيس الحالي والخامس والأربعون، والرئيس الأكبر سناً عند انتخابه.
قبل أن يقتحم ترمب عالم السياسة، صنع لنفسه شهرة واسعة في مجالي الإعمال التجارية والإعلام. وبجانب استثماراته الضخمة، بفضل جهده الشخصي والأموال التي ورثه عن أبيه، حاز ترمب، ابن مدينة نيويورك، شهرة عريضة بصفته وجهاً إعلامياً وشخصية بارزة في مجال الترفيه.
وبجانب مشاركته بنشر كتب عدة، أنتج وشارك في برنامج «ذا ابرنتيس» (المتمرن) التلفزيوني حول الطامحين بدخول عالم المال والأعمال، وذلك بين عامي 2003 و2015، كذلك امتلك لبعض الوقت شركتي «ملكة جمال الكون» و«ملكة جمال الولايات المتحدة».
> جيمس كوكس: المرشح الرئاسي الديمقراطي عام 1920 وحاكم ولاية اوهايو مرتين.
سياسي وإعلامي ورجل إعمال بنى ثروة طائلة من نشر الصحف عبر مجموعته الصحافية «كوكس إنترابرايزز». ولد عام 1870 في أسرة ريفية فقيرة بولاية أوهايو، وبدأ العمل متدرباً في صحيفة محلية صغيرة، قبل أن يلتحق بصحيفة «سنسناتي إنكوايرر» محرّراً للأخبار. ثم عبر عمله مع رجل أعمال اسمه بول سورغ، الذي انتخب عضواً في الكونغرس، عاش في واشنطن وتطورت خبرته وساعده سورغ في امتلاك صحيفة «دايتون إيفننغ نيوز» الضعيفة، فطورها كوكس وغيّر اسمها إلى «دياتون ديلي نيوز» وكانت بداية إمبراطوريته الإعلامية الضخمة ومعها صعوده السياسي. وكان بين أبرز ورثته ابنتاه آن كوكس تشايمبرز (98 سنة اليوم) وباربرا كوكس أنطوني (توفيت عام 2007)، وقد ظلتا معاً من أغنى أغنياء أميركا. وقدرت ثروة آن عام 2014 بأكثر من 16 مليار دولار.
أميركا البيت الأبيض إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة