بلوغ الفتيات المبكر... والاكتئاب

بلوغ الفتيات المبكر... والاكتئاب

تغيرات جسدية ونفسية قد تقود إلى العزلة والسلوك الانطوائي
الجمعة - 24 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 12 يناير 2018 مـ رقم العدد [14290]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
تعتبر مرحلة البلوغ (puberty) من أهم المراحل الفارقة في عمر الإنسان، وتحدث فيها تغيرات كبيرة، سواء على المستوى العضوي أو النفسي؛ حيث يلعب البلوغ الدور الأكبر في تغير السلوك والمظهر والعواطف، ويكون مؤشراً لبداية مرحلة جديدة من عمر الإنسان، وهي فترة المراهقة.

ارتباك نفسي

وبطبيعة الحال، فإن الفتيات على وجه الخصوص يكون لهن النصيب الأكبر في الارتباك النفسي المصاحب للبلوغ، نظراً لبداية حدوث الدورة الشهرية، وكذلك لأن التغيرات في المظهر تكون أكثر وضوحاً في الأنثى عنها في الذكر. وكلما حدث البلوغ في سن مبكرة كلما كان وقع هذه التغيرات النفسية أكبر على الطفلة وأشد وطأة.
وأشارت أحدث دراسة تناولت الأثر النفسي على الفتيات اللاتي يحدث لهن البلوغ في فترة مبكرة عن قريناتهن، والتي نشرت أخيراً في مجلة طب الأطفال (journal Pediatrics) في بداية شهر يناير (كانون الثاني) من العام الحالي، إلى أن هؤلاء الفتيات أكثر عرضة للاكتئاب والعزلة والسلوك الانطوائي.
وعلى الرغم من أن هناك كثيراً من الدراسات التي رصدت ارتباط بداية الدورة الشهرية في عمر مبكر بالاضطرابات النفسية المصاحبة لحدوثها؛ فإن معظم هذه الدراسات لم تذكر السبب في حدوث تلك الاضطرابات المصاحبة، مثل القلق والتوتر والحدة في التعامل، وتغيرات في طبيعة تناول الطعام، سواء بالإحجام عن تناوله، أو الإقبال عليه بشراهة، وتراجع الأداء الدراسي؛ بل وحتى الإقدام على تعاطي الأدوية المخدرة أو تجربة التدخين.
وأوضح الباحثون أن التغيرات الجسدية بالضرورة تغير من طبيعة الحياة الاجتماعية للمراهقة التي لم تعد طفلة. وكل هذه الضغوط تسبب اضطرابات نفسية خاصة للفتيات اللاتي يختبرن بداية الدورة قبل عمر العاشرة. والحقيقة أنه بجانب التغيرات الجسدية والنفسية، هناك بالفعل تغيرات عضوية في المخ والقدرات الإدراكية، وهذه التغيرات على الرغم من فائدتها في استيعاب كثير من الأمور المتعلقة بالانتقال من الطفولة إلى النضج، فإن حدوثها بشكل مبكر يمثل عبئاً نفسياً إضافياً.
وفى الدراسة الحالية، قام الباحثون بتتبع البيانات الخاصة بـ8000 امرأة من الدراسة الطولية التي قام بها المعهد الوطني لصحة البالغين بالولايات المتحدة الأميركية (National Longitudinal Study of Adolescent Health) لمدة 14 سنة. كما تمت ملاحظة السلوكيات الضارة بالمجتمع والمشكلات النفسية التي تعرض لها هؤلاء النساء، مثل تعاطي المخدرات والسرقة وخرق القانون.

أعراض الاكتئاب

وتبين أن النساء اللاتي تعرضن لحدوث الدورة الشهرية في وقت مبكر عن قريناتهن، كن الفئة الأكبر في ارتكاب الأعمال غير القانونية والعدوانية. كما عانى كثير منهن من أعراض الاكتئاب، وذلك في متوسط فئة عمرية في أواخر العشرينات من العمر. وكانت هذه الأعراض من الحدة كما كانت في فترة مراهقتهن.
وأوضح الباحثون أن هذه النتائج تشير إلى أن تأثير البلوغ المبكر ربما يتعدى فترة المراهقة، ويستمر في البلوغ، نظراً لأن حدوث الدورة الشهرية في وقت مبكر يجعل المراهقة تنخرط في حياة البالغين من دون أن تكون مؤهلة نفسياً لذلك؛ فضلاً عن التغيرات الهرمونية التي من شأنها أن تغير المزاج سلباً أو إيجاباً، وهو الأمر الذي يؤثر على السيدات، سواء المراهقات أو من في مقتبل الشباب أو البلوغ، ويوضح المعاناة النفسية المصاحبة للدورة، فيما يسمى توتر ما قبل الدورة (premenstrual tension). وهذه الأعراض في حالة حدوثها في عمر مبكرة، فإن احتمالية زيادة معدلات الاكتئاب تكون كبيرة. ومن المعروف أن الأشخاص الذين يتعرضون للاكتئاب لأي سبب وفي أي فترة من العمر، حتى ولو كانت مرة واحدة، تزيد فرص إصابتهم لاحقاً بالاكتئاب.
وأضاف الباحثون أن حدوث الاكتئاب في عمر مبكر يصاحبه دائماً زيادة في الأعراض، وكذلك حدتها، فضلاً عن إمكانية تكراره عدة مرات لاحقاً. وأشاروا إلى أن فترة المراهقة تعتبر هي الفترة الأساسية فيما يمكن تسميته البنية التعليمية للأفراد، حيث تعتبر المعيار الذي يتحدد بناء عليه المستوى الدراسي للطالب لاحقاً. ونظراً لأن التغير الهرموني يحدث من دون وعي مسبق من الفتاة، يحدث التأثير النفسي السلبي الذي بدوره يؤثر على التحصيل الدراسي، ويمكن أن يؤدي إلى الإخفاق في التعليم، مما يزيد من الضغوط النفسية على المراهقة.
وأشارت الدراسة إلى أن النضج الجسدي المبكر يجعل الفتاة مختلفة في المظهر عن قريناتها، وبالتالي يحدث خلل في العلاقات الاجتماعية للمراهقة، وتتأثر صداقتها سلباً، وهو الأمر الذي يؤدي أيضاً إلى زيادة الضغوط النفسية عليها؛ خاصة أن عمر البلوغ أصبح في تناقص واضح في فترة الـ50 عاماً الأخيرة، حتى أن حدوث الدورة للمرة الأولى في الإناث ما دون العاشرة أصبح أمراً مألوفاً. ولذلك نصحت الدراسة بضرورة ملاحظة الآباء لأي تغيرات نفسية تطرأ على الفتيات تكون مصاحبة لظهور الدورة، لتجنب حدوث الاكتئاب.
وأكدت الدراسة أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات لمعرفة الأسباب الحقيقية الكاملة لارتباط الاكتئاب بحدوث الدورة؛ خاصة أن الدراسة الحالية اعتمدت فقط على المعلومات التي تم جمعها من الفتيات. كما يمكن أن تكون هناك عوامل أخرى تلعب دوراً في السلوك الانطوائي؛ مثل الخلفية الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك العرق، فضلاً عن وجود خلل في الخلايا العصبية من عدمه. كما أن الإدراك المعرفي يختلف من فتاة إلى أخرى، حسب المعلومات المتاحة لها من خلال المجتمعات المختلفة، بمعنى أن الدول التي تختلف عن الولايات المتحدة يمكن أن تكون الأمور فيها أقل أو أكثر حدة، تبعاً لطبيعة تلك المجتمعات.

* استشاري طب الأطفال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة