«جيجير لوكولتر» تعيد الماضي بصيغة أنحف

«جيجير لوكولتر» تعيد الماضي بصيغة أنحف

الخميس - 16 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 04 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14282]
لندن: «الشرق الأوسط»
من الماضي استوحت دار «جيجير – لوكولتر» مجموعة ساعات «ماستر ألترا ثين» التي أطلقتها مؤخراً. فالساعة ظهرت أول مرة في عام 1907 وتميزت منذ أول ظهور لها بمزيجٍ من الخِفّة والأناقة والوظيفية، وبتركيبات وتعقيدات ساعاتية لا تُحصى بداخلها. الجديد في الأمر أن الدار السويسرية العريقة ترجمتها بلغة عصرية تجعلها تخاطب جيل الشباب قبل الآباء.
ساعة «ماستر ألترا ثين سمول سَكند» مثلاً تتميز بمينائها ذي اللون اللازوردي العميق، ويبلغ قطر هيكلها المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ 40 مم. ويظهر عقرب الثواني الصغير بشكلٍ بارز عند موقع الساعة 6 ليزيد من جاذبيتها وجمالها.
ساعة «ماستر ألترا ثين ريزيرف دو مارش» هي الأخرى مصنوعة من الفولاذ المُقاوم للصدأ وتأتي بهيكلٍ قطره 39 مم. وتضم تركيبة ساعاتية تنبثق من جوهر صناعة الساعات التقليدية ولكن بمقاربة حديثة معاصرة، حيث تظهر على مينائها اللازوردي اللون مؤشراتُ احتياطي الطاقة، والتاريخ بواسطة عقرب، بالإضافة إلى عقرب الثواني الصغير.
في المقابل تأتي ساعة «ماستر ألترا ثين مون» من الذهب الأبيض وبميناء رمادي رفيع يكشف عن أطوار القمر، بينما يؤشر عقربٌ صغير إلى التاريخ على محيط عرض أطوار القمر. وأخيراً وليس آخراً، لا بد من الإشارة إلى هيكل الساعة بأبعاده ذات النِسَب المضبوطة وقطره البالغ 39 مم الذي يجعلها عملية لكل المناسبات.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة