معلم و معلومة: «كامدن لوك ماركت» فيه قديم وجديد لندن

معلم و معلومة: «كامدن لوك ماركت» فيه قديم وجديد لندن

الأربعاء - 15 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 03 يناير 2018 مـ رقم العدد [14281]
{كامدن} تعتبر حاليا من أكثر المناطق عصرية للعيش في شمال وجنوب محطة مترو كامدن تاون
ستيف بلتشير
تقع «كامدن» على مسافة ميل تقريبا شمال وسط العاصمة لندن، وهي تعتبر حاليا من أكثر المناطق عصرية للعيش وسط الكثير من منازل العصر الجورجي والفيكتوري في شمال وجنوب محطة مترو كامدن تاون. وتضم المنطقة بعض المعالم السياحية المثيرة للاهتمام، بما في ذلك كامدن لوك ماركت ومسرح راوند هاوس.
ويقع كامدن لوك ماركت على بعد نحو 300 متر إلى شمال محطة المترو، بالقرب من قناة ريجنتس. وتوجد السوق داخل بعض من إسطبلات ومستودعات العصر الفيكتوري المبنية بالطوب الأحمر القديم التي شيدت من قبل بالقرب من بعض الأهوسة (جمع هويس) على قناة ريجنتس. وكان كامدن لوك ماركت من أول أسواق الحرف والتحف في المنطقة ويجذب الكثير من الزوار من مختلف أرجاء العالم.
ومن الضروري لكي نفهم أصول السوق وبناءه أن نعرف النذر اليسير عن تاريخ النقل في هذه المنطقة. شُيد نظام القنوات المائية بين لندن وبرمنغهام في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي لتوفير وسيلة موثوق فيها لنقل السلع والبضائع بين المدينتين. وتتصل القناة بمدينة لندن عن نقطة ليتل فينيس، بالقرب من بادينغتون في غرب لندن، وتم بناء فرع عن القناة في عام 1820 كي تتصل بنهر التايمز في شرق العاصمة. وعُرف هذا الفرع فيما بعد باسم قناة ريجنتس وهي تمر عبر بلدة كامدن.
وفي وقت لاحق، تم بناء أول خط للسكك الحديدية في لندن انطلاقا من محطة يوستن إلى برمنغهام في عام 1837. وكان هذا الخط يمر أيضا عبر بلدة كامدن. واستلزمت القناة وخط السكة الحديدية وجود الخيول، وكانت فائدة الخيول للقناة كي تسحب القوارب عبرها، وبالنسبة للسكة الحديدية كانت الخيول تقوم بمناورة عربات القطار في المسارات الجانبية القريبة. ومن ثم تطلب الأمر بناء مبنى كبير من الطوب الأحمر ليكون إسطبلا للخيول في بلدة كامدن. وبحلول منتصف القرن العشرين لم تعد هناك حاجة للخيول بالنسبة للقناة أو لخط السكة الحديدية واستخدمت المباني كمخازن للبضائع. وفي أواخر ستينات القرن الماضي ارتأى المطورون إمكانية تنمية معلما للجذب السياحي في المنطقة، وصارت المنطقة الآن تحظى بشعبية وشهرة كبيرة.
ومن معالم الجذب السياحي الرئيسية الأخرى في المنطقة هو مسرح راوند هاوس، والذي يقع على بعد بضع مئات من الأمتار شمال السوق، بالقرب من محطة تشوك فارم لمترو الأنفاق. ومبنى المسرح مشيد من الطوب الأحمر، ويبلغ قطره نحو 50 مترا. وتم بناء المسرح في عام 1847 لتوفير مرافق الصيانة السرية للقاطرات البخارية التي كانت تعمل بالقرب من خط السكك الحديدية المتجه إلى محطة يوستن للقطارات.
وكانت القاطرات البخارية تدخل إلى رواند هاوس من خلال إحدى البوابات ثم تتجه إلى قرص (صينية) كبيرة دوارة (وهي عبارة عن بناء مستدير في منتصف المبنى يدور باستمرار)، ثم تتوقف القاطرات في ممرات منفصلة بعيدا عن القرص الدوار لإجراء أعمال الصيانة لها. وكان المبنى يُستخدم لهذا الغرض فقط قرابة 20 عاما بسبب أن المحركات البخارية الكبيرة والأكثر قوة كانت قيد البناء لجر القطارات الثقيلة، وكانت تلك المحركات الكبيرة ضخمة للغاية لكي تتلاءم مع القرص الدوار في منتصف مبنى راوند هاوس.
ثم استخدم المبنى في أغراض التخزين لسنوات عدة حتى ستينات القرن الماضي عندما تحول ليكون مسرحا ومكانا للحفلات. وأصبحت المساحة المستديرة الكبيرة في المبنى من المواضع المثالية لخدمة الغرض الجديد، ولكنه أغلق في ثمانينات القرن العشرين بسبب نقص التمويل الكافي.
وعُرض المبنى للبيع في عام 1996 واشتراه أحد رجال الأعمال المحليين الناجحين ومن أبرز المهتمين بالأعمال الخيرية وقتها وهو السيد توركيل نورمان. ولقد حقق مكاسب معتبرة من خلال الكثير من خطط الأعمال الناجحة، وكان مهتما بالفنون والترفيه، وأكثر قلقا بعدم وجود ما يكفي من المرافق العامة لتدريب الشباب من الخلفيات المتواضعة في هذه المنطقة على مهارات الأداء الفني وإدارة المشروعات الفنية والثقافية.
ولقد نجح السيد نورمان في جمع مبلغ 27 مليون جنيه إسترليني بغية تجديد المبنى ومن ثم تمت إعادة افتتاح راوند هاوس في يونيو (حزيران) من عام 2006 ليكون مسرحا يضم 1700 مقعد للمشاهدين، مع مركز إبداعي حديث للشباب في الطابق السفلي ومبنى جديد تماما إلى جانب المبنى القديم مخصص للخدمات الغذائية والإدارية. ولقد نجح المشروع نجاحا رائعا منذ ذلك الحين، وجذب العروض من شركة رويال شكسبير والكثير من فرق موسيقى الروك الشهيرة.
وحصل توركيل نورمان جراء ذلك على لقب «الفارس» من ملكة البلاد تقديرا لأعماله الخيرية.
المملكة المتحدة سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة