تركيا ستتسلّم صواريخ «إس 400» الروسية مبكراً

تركيا ستتسلّم صواريخ «إس 400» الروسية مبكراً

واشنطن تواصل محاولاتها لإقناع أنقرة بالتراجع
الأحد - 13 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 31 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14278]
صورة أرشيفية لمنظومة «إس 400» خلال عرض عسكري بموسكو في 7 مايو الماضي (أ.ب)

اتّفقت تركيا وروسيا على تسريع تسليم منظومة الدفاع الجوي الروسية المتطورة (إس400) لأنقرة ليتم بحلول نهاية عام 2019.

وأعلن فلاديمير كوجين، مستشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشؤون التعاون التقني والعسكري، أن تسليم المنظومة سيتم بحلول نهاية عام 2019 بعد الانتهاء من حل جميع النقاط العالقة مع تركيا. من جانبها، ذكرت مستشارية الصناعات الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع التركية، أن صفقة شراء صواريخ «إس 400» الروسية، تشمل منظومتين، وأن التحكم بها سيكون بيد الجيش التركي بصورة تامة.

وأكدت المستشارية، في بيان أمس، أن التحكم بالمنظومة سيكون بيد القوات المسلحة التركية بشكل تام، وأن أنظمة التعرف على الأجسام الصديقة والمعادية في المنظومة سيتم بخبرات محلية، لافتةً إلى أن اتفاقية الصفقة التي تم توقيعها أول من أمس، تشمل التعاون والتطوير المشترك بهدف نقل هذه التكنولوجيا إلى تركيا.

وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، قد أكد الأربعاء الماضي، أن بلاده أنهت الاتفاق مع روسيا بشكل كامل على شراء 4 بطاريات صواريخ «إس - 400» للدفاع الجوي، وذلك تعليقا على إعلان رئيس شركة «روستيخ» الحكومية الروسية سيرغي تشيميزوف شراء تركيا 4 بطاريات صواريخ «إس - 400» من روسيا بقيمة 2.5 مليار دولار. وقال جانيكلي إن تركيا ستدفع جزءا من ثمن الصفقة بشكل مباشر، والجزء الآخر سيكون على شكل قروض.

وفي 12 سبتمبر (أيلول) الماضي، أعلن إردوغان توقيع اتفاقية مع روسيا لشراء منظومة (إس - 400) المضادة لطائرات الإنذار المبكر وطائرات التشويش وطائرات الاستطلاع ومضادة أيضا للصواريخ الباليستية متوسطة المدى، مشيرا إلى أن بلاده سددت دفعة أولى إلى موسكو.

وكشف المسؤول الروسي عن أن تركيا اشترت 4 منظومات «إس - 400» من روسيا مقابل 2.5 مليار دولار، وأن 55 في المائة من قيمة العقد هو قرض روسي، ونخطط للبدء بالتوريد في مارس (آذار) 2020».

وستكون تركيا، التي سعت لتسلم منظومات الصواريخ عام 2019 بدلا عن 2020، أول بلد عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) يقتني منظومة «إس - 400» الدفاعية الروسية المتطورة. ورفضت تركيا اعتراضات الناتو والولايات المتحدة وبعض الدول الغربية على الصفقة، مؤكدة أنه ليس من حق أحد التدخل في الأمر.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن «الدول الغربية التي تعارض شراء تركيا منظومات روسية، لم تبد أي استياء عندما اشترت اليونان المنظومات نفسها من روسيا في السابق، علما بأن اليونان أيضاً عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

ولا تزال واشنطن تصر على موقفها المتحفظ إزاء شراء تركيا هذه الصواريخ، فيما اعتبر حلف الناتو أن من حق تركيا اقتناء الأسلحة التي تساعدها في حفظ أمنها بعد أن أعلنت أنقرة أن المنظومة الروسية لن تدمج في منظومات الناتو.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها تواصل جهودها لإقناع تركيا بضرورة الامتناع عن شراء منظومات الدفاع الجوي من روسيا. وقال الموظف في المكتب الإعلامي للبنتاغون، جون مايكل، في حديث لوكالة تاس الروسية، أول من أمس، تعليقا على توقيع الاتفاق حول شراء تركيا منظومتين صاروخيتين روسيتين من طراز إس - 400: «لقد أبلغنا المسؤولين الأتراك بقلقنا إزاء اقتناء إس - 400». وأوضح مايكل أن موقف البنتاغون مفاده أن الخيار الأفضل لضمان حماية تركيا من كامل دائرة التهديدات في المنطقة ما زال يتمثل باستخدام نظام دفاع جوي يتكامل من وجهة النظر العملية مع الناتو. وأضاف أن الوزارة تواصل الحوار المنفتح مع تركيا حول هذه القضية، مشدّدا على ضرورة تكامل جميع المنظومات العسكرية التي تشتريها الدول الأعضاء في حلف الناتو، مع الأسلحة المستخدمة من قبل قوات الحلف. وقد تصبح صفقة «إس 400» بين تركيا وروسيا، الأكبر بالنسبة لشركة روس أبورون إكسبورت الروسية خلال السنوات الأخيرة.


تركيا آسيا

اختيارات المحرر

فيديو