المشهد الثقافي المصري... «خارج الصندوق»

المشهد الثقافي المصري... «خارج الصندوق»

الأحد - 13 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 31 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14278]
القاهرة: جمال القصاص
ربما لم ينتبه الكثير من المثقفين والمبدعين والشعراء المصريين أن عاماً من عمر ثقافتهم وحياتهم قد مضى، وأنهم يناطحون المشاكل نفسها، التي أصبحت إرثاً يتوارثونه عاماً إثر آخر. فلا تزال أغلب مؤلفاتهم حبيسة الأدراج في دور النشر الحكومية، أو تنتظر عين الرضا من الناشر في الكثير من دور النشر الخاصة. كما لا تزال أقدامهم تتسول المقاهي، بعد أن عجزت المؤسسات الثقافية المعنية عن أن توفر لهم مكاناً رحباً وملائماً، يتنفسون فيه هواءً صحياً، ويتناقشون بود وحميمية في شتى قضايا الإبداع، بعيداً عن جدران البيوت التي ضاقت بسبب ضغوط الحياة وسوء الأوضاع الاجتماعية، ناهيك عن افتقادهم أي مظلة للتأمين الصحي تقيهم مفاجآت المرض، الذي أودى بحياة الكثير منهم في الآونة الأخيرة.

مشهد أحادي نمطي، يراكم أخطاءه، وأقصى ما يفعله هو الترقيع، وخلق جماعات الولاء، التي تقضي جل وقتها في ترتيب حسابات المنفعة والمصلحة الشخصية الضيقة جراء التكيف والإذعان لسياسات المؤسسة الثقافية الرسمية، وفي غيبة أي وقفة حقيقية للمراجعة ومساءلة الذات، والبحث عن حلول واقعية تستهدف صالح الإبداع والوطن.

في غبار هذا المشهد شكل مسلسل إغلاق مجموعة من المكتبات الخاصة بالقاهرة ضربة موجعة في جسد الثقافة المصرية، طالت عبثية هذا المسلسل مكتبات: «ألف»، و«الكرامة»، و«البلد»، و«تنمية»، بحجج وذرائع إدارية واهية، ما اعتبره المثقفون تضييقاً على الحريات، خصوصاً أن بعض ملاك هذه المكتبات حقوقيون وناشطون سياسيون، كما أن لبعضها أفرعاً منتشرة في المحافظات، وتقدم خدمة ثقافية جاذبة، في مجالات القراءة واستعارة الكتب، وأنشطة الرسم وورش الكتابة، وكذلك الندوات الأدبية التي تناقش أهم الإصدارات الجديدة وتلقي الضوء النقدي عليها، في القصة والرواية والشعر وقضايا الثقافة، مثل ندوة «منتدى المستقبل» التي كانت تقام أسبوعياً بمكتبة «البلد» بقيادة الناقد الأدبي الدكتور يسري عبد الله. وانتقلت حالياً إلى مقر حزب التجمع.

ليست بعيداً عن هذا المشهد وقائع الاجتماع الأول للجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، التي ضاق صدر مقررها الدكتور محمد عبد المطلب، وأعضائها المخضرمين في كراسيهم بالوافد الجديد عليهم الشاعر الشاب محمد القليني، أحد فرسان قصيدة النثر. اعترض القليني على سياسة اللجنة في تكريم الشعراء، واختيارها عدداً منهم لحضور مؤتمر شعري، مشدداً على ضرورة أن يقدم الشاعر المكرم استقالته من اللجنة، لكن مقرر اللجنة صادر رأيه بحجة اكتمال التصويت. ليكتشف الشاعر الشاب أنه غريب على هذه العائلة التي اختارته بمحض إرادتها، وأنها لا تخدم سوى مصالحها، ولا ترى في مرآة الشعر بتعدد أطيافه سوى ذاتها. فقدم استقالته تاركاً اللجنة تتبارى فيما بينها، بعد أن تم اختطافه إليها لبضع ساعات، كشفت زمناً كاملاً من الإهمال والقبح، وفقدان المصداقية.

أصداء الاستقالة اتسعت في أوساط المثقفين بالإدانة، وهناك من لامه عليها، واتهمه بالتسرع. وكالعادة لم يتم اتخاذ أي إجراء فيما حدث، الذي يعد خرقاً للوائح والقوانين التي تنظم عمل اللجان بالمجلس، رغم أن رئيس المجلس الأعلى للثقافة كان حاضراً هذا الاجتماع، وتدخل ليقول الشاعر الشاب رأيه.

واقعتان من كثير، تعكسان ما آلت إليه أوضاع الثقافة في صندوق وزارتها، المؤسسة الثقافية الرسمية، لكن في عكس اتجاه عتمة هذا الصندوق استطاعت أنشطة ثقافية وفنية يقوم بها نقاد وكتاب وشعراء وفنانون تشكيليون أن تشكل نقاط ضوء مهمة، من أبرزها مؤتمر قصيدة النثر المصرية، الذي انعقد على مدار خمسة أيام، وحلت تونس ضيفاً عليه بمشاركة خمسة شعراء تونسيين، واستضافه أتيليه القاهرة للفنون والآداب بوسط العاصمة القاهرة، في سبتمبر (أيلول) الماضي، تحت شعار «في الشعر متسع للجميع». أنهى المؤتمر بهذه الدورة ما سماه «المرحلة الكمية»، لافتاً إلى أنه سيركز اهتمامه بعنصر الكيف في الدورات المقبلة، بحثاً عن خصوصية أرحب لقصيدة النثر.

ودشن جاليري «ضي» أتيليه العرب جائزة للشعر باسم الشاعر الراحل محمد عفيفي، صاحب الإعلان عن جوائز دورتها الأولى معرض تشكيلي شارك فيه مجموعة من الفنانين قدموا قراءات بصرية لأشعار عفيفي مطر، عبر ورشة فنية أقامها الأتيليه بإشراف الفنان الدكتور صلاح المليجي.

افتتح المعرض الدكتور شاكر عبد الحميد، وزير الثقافة المصري الأسبق، الذي أصدر كتاباً مهماً عن تجربة مطر بعنوان «الحلم والكيمياء والكتابة في عالم محمد عفيفي مطر». فاز بجائزة المركز الأول في هذه الدورة الشاعر اليمني جلال الأحمدي، وفاز ببقية المراكز شعراء من مصر والمغرب، وقد لاقت الجائزة استحساناً في أوساط الشعراء والمثقفين المصريين والعرب، واعتبروها جائزة ضد النسيان.

وشهدت الحركة التشكيلة عدداً من المعارض المهمة، للفنانين: محمد عبلة، وعبد الوهاب عبد المحسن، وعادل السيوي، وسماء يحيى، قدمت المعارض تنويعاً بصرياً خصباً على تراث طريق الحرير، ولعبة الوجوه، وتبادل الأقنعة بين الإنسان والحيوان والطيور، والاحتفاء بتيمة العرائس كأحد إنجازات المخيلة البصرية الشعبية عبر نوافذ جديدة لها في اللوحة.

ورغم ما يبذله قطاع الفنون التشكيلية من دعم، فلا تزال الحياة التشكيلية تفتقد بينالي القاهرة الدولي، أحد أهم الفعاليات الفنية ذات الثقل العالمي، الذي يقام كل عامين خلال شهر ديسمبر (كانون الأول)، وتنظمه وزارة الثقافة بإشراف قطاع الفنون بها، إلا أنه متوقف منذ 11 عاماً دون أسباب واضحة. كان آخر تنظيم له دورته العاشرة نهاية عام 2006. في السياق نفسه تعثر بينالي الإسكندرية لدول البحر المتوسط، الذي يعد ثاني أقدم بينالي عالمي بعد بينالي فينيسيا، وكانت آخر دوراته 2014.

انفلت من رتابة هذا الإيقاع بينالي شرم الشيخ الدولي للفنون الذي عقد دورته الثانية أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بإشراف منظمه الفنان المصري جمال مليكة، وبمشاركة 50 فناناً من إيطاليا وإنجلترا والكويت، مشيعاً حالة من الحيوية في فضاء المدينة التي تعد من أهم المنتجعات السياحية في العالم، وعانت من الإرهاب الذي يضرب المنطقة منذ سنوات. استطاع فنانو البينالي أن يخطفوا الأنظار بقوة وهم يرسمون في الأسواق والميادين وعلى تلال الجبال، في رسالة واضحة بعودة أجواء الأمن والاستقرار للمدينة.

على مستوى سوق النشر شهد هذا العام صعود دار «بتانة» بقيادة رئيس مجلس إدارتها الكاتب الشاب د. عاطف عبيد، وأصبحت محط أنظار الكتاب والشعراء والباحثين، بينما أعلن حسني سليمان صاحب دار «شرقيات» انسحابه من السوق وغلق أبواب الدار، مؤكداً في تصريحات صحافية شعوره بأنه لم يعد لديه ما يمكن تقديمه إلى صناعة النشر، وأنه يريد أن يمر انسحاب الدار بهدوء... انطلقت «شرقيات» مع بدايات تسعينات القرن الماضي، وأصبحت من أشهر دور النشر العربية، وقدمت أعمالاً مهمة لعدد من الكتاب الجدد، إضافة إلى إسهامات متميزة في ترجمة العديد من روائع الأدب العالمي.

وفي عبادة المسرح شهد هذا العام عودة خجولاً ومضطربة لمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي، بعد انقطاع دام لسنوات، برز هذا في تغيير مسمى المهرجان إلى «مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي»، وكأن التجريب لا يعني المعاصرة. كما ارتفع الجدل بضرورة إلغاء فكرة المسابقة من المهرجان، وهي أحد عناصر التحفيز على الجودة والإتقان الفني.

وفي أجندة أهم الإصدارات الشعرية تبرز دواوين: «برهان على لا شيء» للشاعر عاطف عبد العزيز و«ميدان طلعت حرب» للشاعر أسامة حداد، و«بيتي له بابان» للشاعرة فاطمة قنديل، و«لا يمكنك الاختباء من الموتى» للشاعر أسامة بدر و«أشاكس الأفق بكمنجة» لديمة محمود. وفي الرواية برزت أعمال «صخرة بيتهوفن» للكاتب محمد داود و«الوصفة رقم 7» للكاتب أحمد مجدي همام، و«حافة الكوثر» للشاعر علي عطا، والمجموعة القصصية «حائط غاندي» للكاتبة عزة رشاد.

وغيب الموت في هذا العام عدداً من الكتاب والشعراء، أثروا الحياة الثقافية بعطاء وافر من الإبداع والرؤى النقدية، منهم: الشاعر الناقد شريف رزق، أحد أهم المنظرين لقصيدة النثر، والشاعر الكاتب الصحافي أسامة عفيفي، رئيس تحرير مجلة «المجلة»، والشاعر محمد أبو المجد، والروائي مكاوي سعيد صاحب الأيقونة الروائية «تغريدة البجعة».
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة