سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 10 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 29 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14276]
جانيت غاينور وتشارلز فاريل في «السماء السابعة»
7th Heaven‬
(1927)‬
‬عامل بالمجاري في النهار
وقريب من النجوم في الليل‬
الأوسكار كان أمراً جديداً تماماً على هوليوود، لم يسمع به حينها أحد خارج تلك المدينة. جائزة ما اتفقت الاستوديوهات على توزيعها كل سنة. المجد جاء لاحقاً...‬
لكن في تلك الدورة الأولى التي أقيمت سنة 1929، وشملت أفلاماً صامتة من إنتاج العامين الماضيين نالت الممثلة جانيت غاينور أول أوسكار يُمنح لممثلة. المخرج فرانك بورزاج نال أوسكار أفضل فيلم درامي (وجائزة أفضل فيلم كوميدي ذهبت إلى لويس مايلستون عن «فارسان عربيان»). ‬
أما الفيلم الذي جمع بين بورزاج وغاينور فهو «السماء السابعة»: دراما جميلة تقع أحداثها في فرنسا مسحوبة من مسرحية لأوستن سترونغ ولعبت غاينور، التي كانت بدأت بتمثيل عشرات الأدوار الصغيرة في أفلام تعود إلى عام 1924، دور الشقيقة الصغرى ديانا التي تعاني من قسوة شقيقتها السكيرة نانا (غلاديز بروكوَل) فتهرب من البيت ليلاً ليجدها العامل في شبكة المجاري شيكو (تشارلز فارل) وينقذها من محاولة الانتحار. وحين يحاول البوليس اقتيادها إلى السجن يدّعي تشيكو أنها زوجته. في الليلة ذاتها، يستلم ‬شيكو ‫عمله الأول منظفَ شوارع، مرتقياً من العمل تحت الأرض لفوقها. لتفادي عواقب ادعائه أن ديانا زوجته يقرران العيش معاً في غرفته العلوية («أنا عامل مجارٍ في النهار وقريب من النجوم في الليل» كما يقول لها). ‬
بعد زيارة البوليس الثانية تتجه ديانا حزينة نحو باب الشقة لكي تترك شيكو الذي كان أخبرها أن عليها الرحيل. لكنه يوقفها ويفاتحها بحبّه، وهو الذي كان يؤمن بأنه أقوى من الوقوع في الحب، وما يلبث أن يشتري لها ثوب زفاف؛ لأنه يقرر الزواج منها.
الحرب العالمية الأولى تنشب وشيكو عليه الذهاب إلى الجبهة. تبقى الكاميرا في باريس وتمر أربع سنوات قبل أن يعود أعمى. خلال الفترة كادت زوجته، التي اعتقدت أنه مات، أن تتزوّج من ضابط كان يحوم حولها طوال تلك السنين.‬
لا يخجل المخرج بورزاج من التعبير عن حبّه للمواقف الرومانسية، وهو غالباً ما ينقذها من السقوط في الاستسهال العاطفي، باستثناء تلك النهاية التي يعود فيها شيكو فجأة قبل زواج امرأته من آخر. ‬
ثم هناك الكثير من الطروحات التي يؤمّها الفيلم أيضاً، من بينها أن بطله شيكو رجل ملحد في مواجهة زوجته المؤمنة. هذا في البداية، أما لاحقاً فيقول لها موقناً: «دائماً ما كنت بعيداً عن الله، لكني الآن قريب منه جدّاً»، ‬
كذلك، من المراجع الضمنية هنا‫ القسوة. الفقر. الآمال. الحرب العابثة بالأرواح. الخوف من المجهول، ثم الثقة القويّـة. معظم هذه المناطق البشرية تعكسها الممثلة غاينور بشحنات صادقة من العاطفة. تصدّقها حين تبكي وحين تضحك مانحة الدور تجسيداً مثيراً للتأمل والتقدير. هي أفضل أداء من شريكها في البطولة تشارلز فارل، ولو أنه لافت في منح شخصيّته ما تحتاج إليه من استعراض كونها معتدة بنفسها إلى درجة كبيرة. ويكشف التصوير، لأرنست بالمر وجوزف أ. ڤالنتاين المشغول بلقطات متوسطة وبعيدة عمق الصورة كما مقدمتها أيضاً. ‬
ليس اليوم من وسيلة لمعرفة من المسؤول بينهما عن هذا التشكيل. لكن من تلك المسائل التي تشهد بأن السينما في ذلك العقد كانت بدأت تنتقل إلى استخدام مفردات لغوية أكثر تعقيداً مما كانت عليه في العقدين الأول والثاني من القرن الماضي. ‬
علي أن أشرح أن الأوسكار الذي نالته جانيت غاينور لم يكن فقط عن هذا الفيلم، بل عن فيلمين آخرين لها، هما Street Angel (أيضاً لفرانك بورزاج) وSunrise لألماني ف.مورناو. كذلك نال «السماء السابعة» أوسكار ثالثاً في مجال السيناريو المقتبس.‬
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة