10 قضايا أسرت الإعلام في 2017

10 قضايا أسرت الإعلام في 2017

الاثنين - 7 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 25 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14272]
لندن: رنيم حنوش
لم يكن العام 2017 بخيلاً في تطوراته، فعجلة الأحداث دارت في كل اتجاه. منعطفات سياسية وتحولات إقليمية وتداعيات يومية وفرت موادَ دسمة للإعلام. تابعها عن كثب. وثقها وحللها وكان طرفاً في صناعة بعضها. قاطن جديد جمهوري للبيت الأبيض ورئيس أقرب إلى اليسار في فرنسا. اندثار لتنظيم داعش في معقليه، وصعود لظاهرة هجمات متطرفة عابرة للحدود. استمرار لأزمات المهاجرين، وجهود للسيطرة على ليبيا الممزقة. تعددت الملفات وزاد اللاعبون، لكننا اخترنا 10 قضايا أسرت الإعلام والشارع ومواقع التواصل.

عام لترمب في البيت الأبيض وانسحابات من اتفاقات

فتح مطلع عام 2017 صفحة جديدة في سياسات الولايات المتحدة، إذ حمل تنصيب رئيسها الخامس والأربعين، دونالد ترمب، في العشرين من يناير (كانون الثاني) حزمة من التغييرات والخطوات التي شغلت الإعلام، وأثارت جدلاً تلو الآخر. من جهة، استمر التلاسن حول الحملة الانتخابية والاتهامات حول الدور الروسي في فوزه، ومن جهة أخرى أطاحت التطورات برجاله واحداً تلو الآخر. كما شكلت مواجهة ترمب الخاصة مع الإعلام الأميركي فصلاً جديداً لعلاقة البيت الأبيض بوسائل الإعلام. قاطعها الرئيس متوجهاً إلى «تويتر» كمنبر بديل، فحاربته «نيويورك تايمز» وأخواتها، وتتبعت خطواته عن كثب.

تحت تأثير شعار «أميركا أولاً» قرر ترمب الانسحاب من اتفاقات دولية، بعد أيام من تنصيبه وقع أمراً تنفيذياً لانسحاب واشنطن رسمياً من اتفاق تجارة الشراكة عبر المحيط الهادئ. وفي يونيو (حزيران) سحب بلاده من «اتفاقية باريس للمناخ».

وغرد مؤسس «تويتر» جاك دورسي مندداً بالقرار. وصاحب ديسمبر (كانون الأول) قراران مثيران للجدل سيحمل العالم المقبل تداعياتهما، وهما انسحاب الولايات المتحدة من ميثاق الأمم المتحدة لتحسين التعامل مع أزمات المهاجرين واللاجئين، وانسحابها من منظمة اليونسكو.

ترمب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

اعترف ترمب مساء السادس من ديسمبر (كانون الأول) بالقدس عاصمة لإسرائيل معلناً نقل السفارة الأميركية إلى هناك. خطاب صاحبته ردود أفعال عالمية واسعة. وصوتت أغلبية الدول في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار ترمب. تابع الإعلام المظاهرات المناهضة للقرار و«غليان» الشعب الفلسطيني. وتحولت الشابة الفلسطينية عهد التميمي التي اعتقلها الجيش الإسرائيلي لرمز الحراك الفلسطيني ضد قرار ترمب. بعدما حصد هاشتاغ «#عهد_التميمي» أكثر من 60 ألف تغريدة هذا الأسبوع، وظهر اسمها في أكثر من 34 ألف تغريدة إنجليزية. وانتشرت أكثر من رسمة كاريكاتير للفتاة ذات الشعر الأشقر.

التحدي النووي الكوري الشمالي

«عندما التقى أوباما بترمب في المكتب البيضاوي، حذر الرئيس السابق قاطن البيت الأبيض الجديد من تهديد كوريا الشمالية على الأمن القومي، وبعد عام على رئاسة ترمب وتصعيد كوريا بتجاربها الباليستية، تأكد تحذير أوباما» كلمات استخلصت بها وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت التحدي النووي الكوري في مقال بـ«نيويورك تايمز» مطلع ديسمبر (كانون الأول).

على مدى عام 2017 لم تتوقف بيونغ يانغ عن التصعيد الصاروخي، وتضاعفت المخاوف من نشوب حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية، إذ أعلنت في فبراير (شباط) عن نجاح صاروخ باليستي وآخر في يوليو (تموز) وثم سبتمبر (أيلول) ونوفمبر (تشرين الثاني). أخبار التجارب المرعبة على قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ عابر للقارات كشفتها للعالم المذيعة الجدة ري تشون لي. وبزيها الوردي وإلقائها المتمكن باتت قوة كوريا الناعمة ووجهاً لدعاية البلاد التي استفزت العالم، وأولهم ترمب، مما دفع مجلس الأمن لفرض عقوبات إضافية على بيونغ يانغ «المشاغبة». لكن صحافية «بي بي سي» صوفي لونغ قالت في تحليل إخباري إن العقوبات ستؤدي إلى تسريع وتيرة البرنامج النووي عوضاً عن إخماده.

«داعش» يهزم في العراق ويحتضر في سوريا

في يوليو، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير الموصل بالكامل من «داعش»، قبل أن يعلن مطلع ديسمبر (كانون الأول) نهاية الحرب ضده التنظيم المتطرف. خسر التنظيم معقله في العراق، وسرعان ما تلاها إعلان تحرير الرقة، معقل التنظيم في سوريا. جهود التحالف طردت «داعش» من العراق وخنقته في سوريا حتى بات يلفظ أنفاسه الأخيرة. المعارك تابعها الإعلام عن كثب، ولأول مرة منذ انقطاع طويل، استطاعت وسائل الإعلام العودة للتغطية الميدانية في المدن المحررة. قدمت قناة «إيه بي سي» الأميركية تقريراً من وسط الدمار في الموصل، كما نقلت عدسة «بي بي سي» آخر التطورات من قلب الرقة. وخصصت مجلة «فورين بوليسي» عدداً كاملاً تحت عنوان «ما بعد تنظيم داعش».

ظاهرة الذئاب المنفردة تجتاح العالم

تخبط «داعش» وأمثاله بعد خسارات متتالية على الأرض، وفي محاولة يائسة ناشد قياديوه المتعاطفون معه حول العالم بتنفيذ هجمات أينما كانوا. ومنها انتشرت ظاهرة «الذئاب المنفردة» بمختلف القارات، وطالت عدة دول. ووثق موقع «ستوري مابس» جميع الهجمات الإرهابية لهذا العام التي وصلت إلى يومنا هذا إلى ألفي هجوم أودى بحياة حوالي 7500 شخص، كان «داعش» مسؤولاً عن نحو ثلاثة آلاف منهم. الظاهرة صاحبتها ثلاثة تغييرات في المناخ الإعلامي، الأول مواظبة الصحافة على تفسير تلك الهجمات منها مقال لجيمز غيلفن في «بيزنس إنسايدر» تحت عنوان «كيفية انجذاب الذئاب المنفردة لداعش». التحول الثاني كان ملحوظاً في «ماكينة داعش» الإعلامية التي باتت هي الأخرى تتضاءل بموازاة إضعافه على الأرض، بعدما حاولت ترهيب العالم بإصدارات سينمائية محترفة. أما الثالث هو تزايد التوتر بين الحكومات وشركات وسائل التواصل ومطالبة الأولى الأخيرة بالتعاون في كبح المحتوى المتطرف الذي يسير التجنيد والتحضير للهجمات وتنفيذها.

عام المفاوضات على جبهة «بريكست»

بدأ العد التنازلي للوصول إلى اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما فعَّلت رئيسة الوزراء تيريزا ماي المادة 50 نهاية مارس (آذار) الماضي. ضبابية المفاوضات وحالة الارتباك تحت قبة البرلمان احتلت حيزاً يومياً في صفحات جرائد بريطانيا، بل وكرست صحف مثل «الغارديان» و«ديلي تلغراف» صفحات أولى كاملة لـ«بريكست». وانهالت مقالات الرأي على القراء بعد توصل بريطانيا إلى اتفاق «طلاق» مع الأوروبي مطلع ديسمبر. أما كابوس ماي الأكبر اليوم قد يكون زميلها السابق في البرلمان جورج أوزبورن. فبعد فصله من منصب وزير الخزانة، قرر قيادة السلطة الرابعة من مكتب صحيفة «إيفنينغ ستاندرد». استلم رئاسة تحريرها في مايو (أيار)، وأصبح الناقد الأكبر لجميع تحركات الحكومة.

نكستا استفتائي كردستان وكاتالونيا

خمسة أيام فرقت بين حلمي «الاستقلال». صوت إقليم كردستان لصالح الانفصال عن العراق في 25 سبتمبر وتبعه إقليم كاتالونيا بأسبانيا في الأول من أكتوبر (تشرين الأول). قراران لم يريا النور بعد رفض قاطع من بغداد ومدريد. لكن تداعيات الاستفتاءين لا تزال تسيطر على التغطية الإعلامية، حيث تشهد كردستان إلى اليوم أعمال شغب، وصوت الكاتالونيون إلى صالح الأحزاب الانفصالية في انتخاباتهم آخر أسابيع عام 2017. سارعت «نيويورك تايمز» بتحديد الاختلافات بين الاستفتاءين، مؤكدة على ضعف المؤسسات الحكومية في العراق، البلاد التي مزقتها الحرب. لكن في مقال رأي لرئيس تحرير «الشرق الأوسط»، حذر غسان شربل من العامل المشترك بين الإقليمين بقوله: «الإقرار بفشل التعايش خطوة قاتلة على حدود الدول وداخلها»، وأضاف: «لم يفت الأوان بعد لا في مدريد وبرشلونة ولا في بغداد وأربيل».

خطوات اجتماعية سعودية كبرى على طريق 2030

في أبريل (نيسان) 2016، قالت ليانا برينديد في «بيزنس آنسايدر» إن الأمير محمد بن سلمان يقود بلاده على خطى «رؤية 2030» بخطوات كبيرة ومتينة. وبالفعل بعد اختياره ولياً للعهد في 21 يونيو، باشر الأمير محمد بخطوات اجتماعية جريئة قربت المملكة من تحقيق رؤيتها. وقال توماس فريدمان بمقال نشرته «نيويورك تايمز» إن أهم حركة تغيير إصلاحية تشهدها منطقة الشرق الأوسط اليوم هي في السعودية، وأضاف: «ثورات الربيع العربي التي انطلقت من الشارع فشلت في سائر الدول، لكن الربيع السعودي ولد من الأعلى بقيادة ولي عهد شاب يعتزم التغيير الإيجابي لبلاده». وشملت الخطوات الأخيرة السماح للمرأة بالقيادة، وتأسيس هيئة للترفيه. ونال الإعلان عن مشروع مدينة «نيوم» حصة الأسد من التغطية الإعلامية، ونشرت «بلومبيرغ» تقريراً مفصلاً عن المدينة تحت عنوان «الشمس والبحر والروبوتات: مدينة سعودية رقمية في الصحراء». وقالت: «يأتي مشروع الأمير محمد بن سلمان الضخم تأكيداً أن السعودية باتت جاهزة للتخلي عن اعتمادها على النفط والتفوق في القطاعات الأخرى».

قضايا التحرش تطيح مشاهير عالميين

أدى تحقيق أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» في أبريل (نيسان) إلى إنهاء مسيرة مذيع «فوكس» بيل أوريلي المهنية. فضيحة تحرش أوريلي أعلنت بداية حملة لمحاسبة مشاهير عالميين ارتكبوا الذنب ذاته، وعادت النقاط السوداء في ماضيهم لمحاصرتهم. الحملة طالت أهل الصحافة والسياسة ومشاهير هوليوود. سرعان ما تحولت شجاعة النساء اللواتي طالبن بمحاسبة المعتدين عليهن من هاشتاغ جمعهن على وسائل التواصل إلى حركة اجتماعية. واختارت مجلة «تايم» أولئك النساء أو «كاسرات الصمت» كشخصية العالم، جسدت الحركة مجموعة من نساء هوليوود ومن المعترك السياسي، وناشطات خرجن عن صمتهن وتحدثن بشجاعة عن القصص الأليمة، وآخرها كانت سلسلة التحرشات التي قام بها هارفي واينستين.

استقالة الحريري...وتعليقها

أعلن سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية استقالته من منصبه بشكل مفاجئ، من السعودية، في 4 نوفمبر (تشرين الثاني)، ليعلقها في 5 ديسمبر (كانون الأول)، مشدداً على أن مصلحة لبنان هي في حماية العلاقات التاريخية مع السعودية والخليج. الاستقالة أشعلت الإعلام، وبات الجميع ينتظر تغريدات الحريري لمعرفة تحركاته. ونالت مقابلته مع بولا يعقوبيان على قناة «المستقبل» ملايين المشاهدات، كما نقلتها فضائيات أخرى. وفي ظل العودة عن الاستقالة، تساءل كتاب الرأي عن مصير البلاد إذ كتب إياد أبو شقرا في «الشرق الأوسط»: «انقسامات اللبنانيين السياسية كانت، ولا تزال، أعمق من أن تولّد وعياً مسؤولاً بمصلحة جامعة لا بد منها لبناء وطن».
المملكة المتحدة إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة