فساتين أغلى من الماس والزمرد

فساتين أغلى من الماس والزمرد

الخميس - 25 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 14 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14261]
جينفر لورانس وفستان «ديور»
لندن: «الشرق الأوسط»
هناك فساتين تدخل كتب الموضة نظرا لتصميمها أو لارتباطها بحادثة أو نجمة معينة. وليس أدل على هذا من الفستان الأسود الناعم الذي ظهرت به الراحلة أودري هيبورن في فيلم «إفطار في تيفاني» أو الفستان المشدود بدبابيس من «فرساتشي» وكان وراء شهرة ممثلة مغمورة اسمها إليزابيث هيرلي، أو الفستان الأبيض ذو البليسيهات الذي ظهرت به الراحلة مارلين مونرو فيلم «ذي سيفن يير إيتش» في عام 1955 وبيع في مزاد في عام 2011 بـ5.6 مليون دولار ليكون أغلى فستان على الإطلاق. ويبدو أن الفستان الذي ارتدته النجمة جينفر لورانس في حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 2013 ينافسه من حيث السعر على الأقل. فقد دخل تاريخ الموضة كواحد من أغلى الفساتين لحد الآن بالنظر لسعره الذي يقدر بـ4 ملايين دولار. صحيح أنه من خط الـ«هوت كوتير» الذي تُنفذ فيه كل غُرزة باليد وبمهارة عالية. صحيح أيضاً أن النجمة الشابة خطفت به الأنظار والإعجاب وهي تصعد الدرج لتسلم جائزتها كأحسن ممثلة عن دورها في فيلم «سيلفر لاينينغز بلايبوك»، إلا أن السؤال الذي يبقى مطروحا هو ما إذا كان سعره الناري هذا مُبررا. فهو أغلى من ساعة من «باتيك فيليب» أو عقد مرصع الماس والزمرد من «فان كليف أند أربلز».
في عام 1997 وعندما ظهرت النجمة نيكول كيدمان في حفل الأوسكار بفستان أخضر زيتوني مطرز، أيضاً من «ديور كوتير» يقدر بمليوني دولار، اعتقد الجميع أنه الأغلى. فحتى فستان مارلين مونرو الشهير الذي صممه لها جون لويس بيرثولتو في عام 1961 وظهرت به في عيد ميلاد الرئيس الأميركي جون كينيدي الـ45 بيع في مزاد بـ1.3 مليون دولار فقط، فيما لم يحقق أشهر فستان أسود، وهو الذي ظهرت به الراحلة أودري هيبورن أكثر من 923 ألف دولار في مزاد. وبعيدا عن المزادات، فإن فساتين الزفاف التي تُعتبر الأغلى على الإطلاق لم تصل إلى هذا السقف من الجنون. فستان زفاف أمل كلوني مثلا لم يُكلف أكثر من 380 ألف دولار، على الرغم من أن أوسكار دي لارونتا فصله خصيصا لها. كذلك فستان زفاف كايت ميدلتون الذي صممته سارة بيرتون مصممة دار «ألكسندر ماكوين» وقدر سعره بـ400 ألف دولار فقط.
لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة