نظرة إلى الصراع المتنامي بين «القاعدة» و«داعش» في سيناء

نظرة إلى الصراع المتنامي بين «القاعدة» و«داعش» في سيناء

مزاعم التنافس على «الصدارة» و«الشرعية» تتكرر بعد حادث الروضة
الاثنين - 23 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 11 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14258]
قوات الأمن المصرية قبل أول صلاة جمعة أمام مسجد الروضة بعد الهجوم الإرهابي (رويترز)
دبي: هاني نسيره
في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أعلنت جماعة «أنصار الإسلام» المنتمية لتنظيم «القاعدة» تبنيها لعملية الواحات التي وقعت في 21 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وراح ضحيتها 16 عنصرا من قوات الأمن، لكنها على العكس من ذلك سارعت في 26 نوفمبر بنفي مسؤوليتها عن تفجير مسجد قرية الروضة التي تبعد عن محافظة العريش 50 كم، وتبعد عن مركز بئر العبد 40 كم والذي وقع ضحيته 305 قتلى و138 مصابا يوم الجمعة قبل الماضية 24 نوفمبر الماضي.

يعد تفجير مسجد «الروضة» من حيث عدد الضحايا، الأكثر ضخامة بين عمليات الإرهاب في مصر، إذ إنه يتجاوز حادث التفجير الإرهابي للطائرة الروسية التي تحطمت بعد مغادرتها مطار شرم الشيخ الدولي في 31 أكتوبر 2015، وراح ضحيته 224 قتيلا على متنها، ومتجاوزاً كذلك حادث الأقصر الشهير في نوفمبر عام 1997 الذي راح ضحيته 58 سائحاً، كما أنه رغم قربه الزمني يتجاوز أضعافا كثيرة حادث عملية الواحات في الصحراء الغربية قبله بأسابيع قليلة.

كما يعد الحادث الثاني في ترتيب عمليات الإرهاب في العالم خلال العام الحالي 2017 وقبله التفجير الانتحاري الذي قامت به حركة الشباب، في أكتوبر الماضي (2017)، في العاصمة الصومالية مقديشو، الذي أودى بحياة أكثر من 358 قتيلاً. يرشح حادث مسجد الروضة لمزيد من الصراع بين «القاعدة» وفروعها من جهة وبين «داعش» من جهة أخرى، وهو الصراع الذي بدأت بوادره خلال الشهرين الماضيين، حيث أعلنت جماعة جند الإسلام في سيناء إصرارها على إقامة الحد على خوارج «داعش» كما وصفتهم في 11 نوفمبر الماضي.

نرجح أن الصراع بين «داعش» و«القاعدة»، سينقل بملامح مشهديه السوري والعراقي، كاملا إلى سيناء المصرية، في الصدام بينهما، والصراع على قيادة الجهاد العالمي وشرعية القبول لدى الآخرين، والتوسع في استهداف المدنيين ودور العبادة، الكنائس والمساجد، والصراع الوجودي بينهما واستهداف كل منهما للآخر بشكل كامل، خاصة مع تحول غلاة «داعش» لمنحى أكثر تكفيرية تجاه رموز «القاعدة» الكبيرة شأن زعيمها الراحل أسامة بن لادن أو زعيمها الحالي أيمن الظواهري وتكفيرهم في عدد من الكتيبات التي صدرت مؤخرا في الجبهة السورية والعراقية، ويتم تداولها.

الارتباك الداعشي ووعيد «القاعدة»

باستثناء «داعش»، أعلنت مختلف المجموعات الإرهابية في سيناء تبرؤها من استهداف المسجد ومصليه في قرية الروضة، بدءا من جماعة «أنصار الإسلام»، وجماعة «جند الإسلام» وقبله بيان حركة «حسم» الإرهابية، غير الموجودة أو النشطة في سيناء، وهو ما تزامن مع عظم الغضب والتنديد الشعبي والرسمي والدولي ضد هذه العملية الإرهابية.

بدأ الارتباك والتردد واضحا على «داعش سيناء»، في تعاطيها مع حادث تفجير مسجد الروضة، ومن باب التورية، نشرت «داعش» الأم بعد الحادث بيوم بيانين بعيدين عن موضوعه، وعن استهداف عناصر من الجيش المصري وفي العراق واليمن وغيرها، دون أن تتبنى عملية مسجد الروضة أو تدينها، وسكت التنظيم، عبر مختلف أذرعه الإعلامية عن التصريح أو إصدار أي بيان، ولكن ظلت إشارة الاتهام إليه، قائمة ومرجحة عند الكثيرين، واتهامه الذي يرجحه الجميع، وهو ما يفسر بخوفه من وقع وتداعيات العمل عليه، الذي لا يعدم الكثير من الأذرع الإعلامية التي تعبر عنه.

فقد جاء بيان جماعة «أنصار الإسلام» يحمل الوعيد، وينذر بمزيد من الصدام بين «داعش» و«القاعدة» في سيناء، وجاء عنوانه «قتل المصلين براءة من الله وعهد على الثأر من المعتدين»، مؤكدا على الثأر ممن قام بهذه الجريمة، ومن أيدها، في بيان جماعة «أنصار الإسلام» المرجح ارتباطها بـ«القاعدة» كذلك فعلت جماعة «جند الإسلام» التي يرجح ارتباطها بالسابقة أو بـ«القاعدة» كذلك، وتهديدها القائمين بهذا العمل، وسبق أن استهدفت هذه الجماعة تحديدا عناصر «داعش» في عدد من العمليات أعلنتها في 11 نوفمبر الماضي 2017 «جند الإسلام»، ضد تنظيم داعش أو من سمتهم بخوارج البغدادي في سيناء.

«داعش» وأدلة التورط

يرجح توجه «داعش» وارتكاب هذا الجرم الشنيع الذي يليق بها تاريخها في مناطق وجودها المختلفة، حيث تنفي الاختلاف ولا تبالي باستهداف المدنيين أو المختلفين، أيا كانوا من تنظيمات منافسة أو اتجاهات معادية أو مخالفة، يفعلها غلاتهم مع كل مخالفيهم سواء كانوا علماء كما فعلوا في العراق أو سوريا، أو متشددين مختلفين معها، كما فعلوا مع أبي خالد السوري القيادي القاعدي المعروف في مارس (آذار) سنة 2014 والذي كان منطلق الخلاف مع «القاعدة» فيما بعد، أو معاركهم الدائمة مع التنظيمات المخالفة التي ترفض بيعتها وخليفتها في كل مكان، حتى استهدف الأخير شيخه السابق أبو عبد الله المنصور قائد جيش المجاهدين في العراق وأصر على قتله حسب ما رواه أبو ماريا القحطاني وغيره، وكان من مواضع الخلاف القوية بينهم وبين النصرة التي فصلت بينهم كذلك فيما بعد، ثم استمر قتالهم وتصفية المتطرفين والغلاة لبعضهم بعضا أو لمخالفيهم.

وفي سيناء تحضر الكثير من الشواهد على ارتباك «داعش» وترددها في إعلان مسؤوليتها عن عملية مسجد الروضة، في مقدمتها ما قام به التنظيم في 19 نوفمبر سنة 2016 حين نفذ مجرموه جريمة قتل سليمان أبو حراز، أحد أكبر مشايخ الطرق الصوفية بمحافظة سيناء المصرية والبالغ من العمر حينها 98 عاما مع شيخ آخر، ونشر التنظيم فيديو يظهر إعدامه ذبحا على الهواء.

كما يؤكد المسؤولية الداعشية عن تفجير مسجد الروضة ما نشره منظر التنظيم أبو مصعب المصري، منسوب سابق لجماعة الإخوان المسلمين، وكبير شرعيي «داعش» سيناء الآن، في العدد 58 من نشرة «داعش» «النبأ» الصادر في 7 ديسمبر (كانون الأول) عام 2016 حيث هدد هذا الداعشي في حوار معه ثلاثة مساجد للصوفية في مصر باستهدافها، كان في مقدمتها مسجد عيد أبو جرير بقرية الروضة بسيناء الذي شهد المجزرة البشعة الجمعة الماضية وسقط فيها 305 قتلى، وزاوية العرب بالإسماعيلية، وزاوية سعود بالشرقية، وكلها مساجد تابعة للطريقة المذكورة.

استحلال دور العبادة... سمة مشتركة

مما يرجح مسؤولية «داعش» عن هذا الجرم الإرهابي غير المسبوق فهو تاريخ عمليات الإرهاب، من «داعش» إلى بعض فروع «القاعدة» في تفجير دور العبادة واستحلالها، الذي سنه سلفه أبو مصعب الزرقاوي في فبراير (شباط) 2006 بتفجير مزارات ضريحي علي الهادي والحسن العسكري في سامراء في العراق المقدسين لدى الطائفة الشيعية، وهو ما ردت عليه بعض الميليشيات الشيعية الفعل بإحراق مساجد سنية وهدمها وحدثت أعمال قتل عشوائي وأعلن الوقف السني أن ما يقرب 168 مسجداً سنياً تعرض للهجوم وتم قتل 10 أئمة في المساجد وخطف 15 آخرين في بغداد وحدها.

ثم أتى النموذج المعروف في تفجير كنيسة سيدة النجاة في 31 أكتوبر عام 2010، والتي أسفرت عن مقتل 58 قتيلا وإصابة 78 آخرين، ثم كان التفجير التالي في تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية الأول من يناير (كانون الثاني) سنة 2011 الذي أسفر عن سقوط 21 قتيلا وسبعة وتسعين جريحا حينها.

ويبدو هذا الاستهداف سمة كل الأبجديات المتطرفة وتوظيفاتها المتبادلة، قصدا أو من دون قصد، فردا على جرائم «داعش» في المدن العراقية وتماهيا معه كان تفجير وقتل سبعين من المصلين في مسجد ديالى السني في أغسطس (آب) سنة 2014 ثم مقتل 75 مصليا في مسجد بها أيضا في يناير سنة 2015 بعد خروج «داعش» منها من قبل ميليشيات شيعية.

كذلك بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء وتمددهم جنوبا، بلغ عدد المساجد في تعز وحدها التي تم تفجيرها والاعتداء على حرمتها عشرين مسجدا بها فقط، في الفترة بين 24 أبريل (نيسان) إلى 22 يونيو (حزيران) من العام الحالي، حسب شبكة الراصدين المحليين، وفي 29 يوليو (تموز) الماضي أعلنت «داعش» تبنيها تفجير مسجد لطائفة البهرة في صنعاء العاصمة، راح ضحيته أربعة قتلى وسبعة مصابين.

كذلك، بعد سيطرة «داعش» على الموصل العراقية، أقدمت عناصرها على تدمير وحرق 11 كنيسة وديراً من أصل 35 موجودة في عموم المدينة التاريخية.

وبعد سيطرتهم على دير الزور السورية تم رصد هدم كنيسة السريان وكنيسة اللاتين ودير الرهبان الفرنسيسكان الكبوشيين، والكثير من كنائس وأديرة سوريا تعود إلى القرون المسيحية الأولى، وأهمها كاتدرائية مار سمعان العامودي الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا من حلب والتي يعود تاريخها إلى القرن الرابع الميلادي، وهي من أجمل وأكبر الكنائس في العالم حيث تبلغ مساحتها 5000 متر مربع.

وقد بلغ عدد المساجد التي دمرتها «داعش» في سوريا والعراق، حتى أواخر يونيو 2015 نحو 50 مسجدا، لكن بجوار عملياتها العسكرية والانتحارية الأخرى حتى سقوطها.
مصر الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة