«تراث مصر»... حرف يدوية وصناعات محلية

«تراث مصر»... حرف يدوية وصناعات محلية

أبرزها الخزف والمنسوجات والملابس
الخميس - 19 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 07 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [14254]
القاهرة: محمد عجم
بهدف دعم صناعة الحرف اليدوية والصناعات التقليدية المصرية والترويج لها أمام السائحين؛ افتتح داخل «بيت الهدايا» الكائن بالمتحف المصري بالقاهرة، معرض «تراث مصر» للحرف اليدوية، الذي يستمر حتى فبراير (شباط) المقبل، لمدة 3 أشهر، في عرض مفتوح أمام زوار المتحف.
يعرض «تراث مصر»، الذي افتتحه الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، منتجات 21 شركة مصرية تتخصص في الحرف اليدوية والصناعات التقليدية، أبرزها الخزف والمنسوجات والملابس، إلى جانب المطبوعات والكتيبات التي تحمل الصور الفرعونية وتسرد تاريخ قدماء المصريين.
وبحسب إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف بوزارة الآثار، يعد هذا المعرض استعادة للدور الرائد لبيت الهدايا بالمتحف المصري في إقامة مثل هذه المعارض بعد توقفها لعدة سنوات منذ عام 2011 الذي شهد قيام أحداث الثورة المصرية وتعرض مقتنيات المتحف للسرقة عقب أعمال الشغب التي سادت القاهرة في هذا الوقت، بالإضافة إلى تسليط الضوء على دور المتاحف في دعم الحرف التراثية والصناعات التقليدية في مصر.
من بين المشاركين بالمعرض، يقول طاهر العبودي، وهو صاحب مكتبة شهيرة بمدينة الأقصر لـ«الشرق الأوسط»: «هذا المعرض ذو أهمية كبيرة بالنسبة لنا كعارضين وصنّاع، فهو يتيح لي عرض الأعمال اليدوية التي أتخصص فيها أمام عدد كبير من الزوار والسائحين سواء العرب أو الأجانب، حيث إنني أقوم بالتجارة في المنتجات المصنوعة من خشب حجازة، نسبة إلى المنطقة التي تقع شمال الأقصر، حيث تصنع من خشب السرسوع الذي يتميز بتدرجات لونية، وتشتهر به تلك المنطقة، وهي منتجات ذات استخدام استهلاكي في المنازل، فقد تستخدم في أعمال الطهي وكذلك للزينة، لذا تحظى بقبول السائحين».
مضيفاً: «يعد معرض تراث مصر أيضا فرصة كبيرة لي لعرض هذه المنتجات أمام جمهور القاهرة وزوارها ممن لم تتح لهم زيارة الأقصر بشكل عام، وبشكل خاص أمام السائحين المترددين على المتحف المصري والذين يقدرون بالآلاف يوميا، مما يعني رواجا أكبر للمنتجات ولفكرة التصنيع اليدوي».
أما ديفيد ميشال، وهو عارض آخر بالمعرض، فيوضح أنه ينتمي لمحافظة قنا بصعيد مصر (600 كم جنوب القاهرة)، وتحديداً منطقة نقادة، التي تشتهر بصناعة النسيج اليدوي عبر الأنوال اليدوية دون تدخل للآلات أو الماكينات، حيث ينتجون الحقائب والملابس التقليدية بأشكال مختلفة خاصة الشال الحريمي الذي يطرز ويزين برسومات مختلفة.
وعن مشاركته بمعرض «تراث مصر»، يقول: «فخر كبير لي أن أشارك في هذا المعرض، الذي يحتضنه المتحف المصري، وهي المرة الأولى التي كنت أحضر فيها للمتحف، وأبهرني وجود الإقبال الكبير من جميع الجنسيات، وهو ما شجعني بشكل أكبر للمشاركة ودعم السياحة عبر الترويج لمنتجاتي المصنوعة من النسيج اليدوي الذي يعد أساس النسيج لهؤلاء السائحين»، مبيناً أن منتجاته تجذب بشكل أكبر السائحين الألمان والإيطاليين، الذين يفضلون الشال المصنوع من الصوف، الذي يعمل على التدفئة خلال فصل الشتاء، إلى جانب تميز ما يحمله من رسومات مستوحاة من البيئة المصرية.
يذكر أن «بيت الهدايا» كان يضم قبل 2011 عشرات القطع من المستنسخات الأثرية التي تعرض أمام السائحين، كما كان أحد أسباب إنقاذ المتحف المصري من اللصوص؛ الذين عندما دخلوا للبيت وجدوا المستنسخات أمامهم والنماذج الأثرية المقلدة فسرقوها معتقدين أنها جزء من المتحف المصري.
مصر Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة