سفارة ليبيا في تونس تلاحق دبلوماسيين بشبهة الفساد

سفارة ليبيا في تونس تلاحق دبلوماسيين بشبهة الفساد

الخميس - 5 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 23 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14240]
تونس: المنجي السعيداني
أوقفت هيئة الرقابة الإدارية في العاصمة الليبية طرابلس نحو 26 موظفا، بينهم 15 موظفا تونسيا، يعملون بعقود عمل محلية في سفارة ليبيا بتونس، وأبلغت وزير خارجية حكومة الوفاق التي يقودها فائز السراج بقرارها.
كما أعلنت الهيئة عن مجموعة من القرارات التي تقضي بـ«إيقاف دبلوماسيين بالسفارة والقنصلية الليبية بتونس وإحالتهم إلى التحقيق من أجل مقتضيات المصلحة العامة»، واتهمت هيئة الرقابة الإدارية الليبية عددا من موظفي السفارة بالفساد المالي والإداري، وقالت إن القائمين على السفارة الليبية في تونس مددوا عقود عدد من الموظفين دون وجه قانوني. كما كشفت هيئة الرقابة التوسع في إبرام عقود العمالة المحلية التونسية، وانتهاء المدة القانونية المحددة لعقود كثير من المستخدمين.
ووفق وثيقة أصدرتها هيئة الرقابة الإدارية الليبية، فإن قرارات الإيقاف اتخذت بشأن محمد عبد الله المعلول، بصفته القائم بالأعمال بالسفارة الليبية في تونس، وعمر عمار غرس الله نابي، بصفته المراقب المالي للسفارة الليبية بتونس، وفوزي عياد محمد السنوسي بصفته مدير الشؤون الإدارية بالسفارة الليبية، ونصر أحمد حسين المفتي بصفته رئيس مكتب العلاقات العامة والخدمات بالسفارة الليبية بتونس، وأيمن محمد البرشة بصفته الملحق العسكري المكلف بالسفارة الليبية بتونس، وإبراهيم محمد الحمادي بصفته محاسب الملحقية العسكرية بالسفارة الليبية بتونس، بالإضافة إلى العميد المبروك عثمان المبروك بصفته مدير مكتب وزير الدفاع المفوض.
وأشار القرار الليبي إلى أن عدد العقود المحلية المبرمة بلغ 80 عقدا، موضحا أنه وبعض المتمتعين بتلك العقود باشروا عملهم منذ سنة 1999. فيما ينص القانون على أن مدة عمل العقد المحلي لا تتجاوز 5 سنوات على أقصى تقدير.
وطالبت هيئة الرقابة الإدارية وزارة الخارجية الليبية بإلزام السفارة بضرورة التقيد بتعليماتها بشأن إنهاء خدمات المشمولين بالقرار، وموافاة الهيئة بما يفيد بتنفيذه خلال أسبوع واحد من تاريخ 12 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة