«الحرب ضد الكراهية» مشروع قانون في الكونغرس

«الحرب ضد الكراهية» مشروع قانون في الكونغرس

«إف بي آي» ترصد زيادة الجرائم العدائية ضد المسلمين
الاثنين - 2 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 20 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14237]
كيث أليسون(«الشرق الأوسط»)
واشنطن: محمد علي صالح
قالت مصادر إخبارية أميركية، أمس (الأحد)، إن أعضاء في الكونغرس، من بينهم عضو الكونغرس المسلم، كيث اليسون، سيقدمون مشروع قانون إلى الكونغرس لإعلان «الحرب ضد الكراهية»، وذلك من منطلق فيدرالي بسبب غموض وتناقض قوانين كثير من الولايات لمحاربة الكراهية، وبسبب تقرير أصدره، في الأسبوع الماضي، مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي)، أوضح زيادة جرائم الكراهية، وخاصة ضد مسلمين.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» أمس، إن ثغرات في القوانين الحالية ضد الكراهية تقلل الأرقام التي تعلن. وإن شرطة «إف بي آي» نفسها قالت إن الأرقام تعتمد على نسبة الشكاوى التي قدمت بالمقارنة مع نسبة الجرائم التي وقعت. وإن «إف بي آي» تتحصل على أرقامها من مكاتب شرطة الولايات والتي تختلف في تفسير معنى «كراهية». وأيضا، لا تتفق في التركيز على أهمية جرائم الكراهية.

وأضافت الصحيفة أن تعريف «كراهية» في القوانين الفيدرالية يختلف عنه في قوانين الولايات. وأن مؤسسات ومنظمات تهتم بحقوق الإنسان تضغط على الكونغرس لإصدار تعريف فيدرالي يسود على تعريفات الولايات.

من جهته, قال بريان ليفين أمس، مؤلف كتب عن جرائم الكراهية في الولايات المتحدة، ورئيس قسم «دراسة الكراهية والتطرف» في جامعة ولاية كاليفورنيا (في سان بيرنادينو)، إن أرقام «إف بي آي» توضح أن ولاية كاليفورنيا وقعت فيها نسبة كبيرة من جرائم الكراهية في العام الماضي. لكن، يمكن أن يكون سبب ذلك هو حرص الولاية على تسجيل الجرائم، وعلى متابعة التحقيقات فيها. وأضاف: «توجد ولايات كثيرة ولا حتى تشترك في الحملة ضد جرائم الكراهية». وأن ولايتي ميسيسيبي وألاباما سجلتا أرقاما قليلة في تقرير «إف بي آي» عن جرائم الكراهية، رغم أن شرطة «إف بي آي» نفسها قالت، في العام الماضي، إن نصف جرائم الكراهية في الولايات المتحدة بسبب العرق وقعت في الولايتين.

في الأسبوع الماضي، نشر «إف بي آي» تقريرا أوضح أن جرائم الكراهية زادت في الولايات المتحدة في العام الماضي، وذلك للعام الثاني على التوالي. وأنه تم تسجيل أكثر من 6 آلاف جريمة كراهية في 2016. مقارنة مع 5800 جريمة في عام 2015. كانت نسبة 75.5 في المائة منها بسبب الكراهية العرقية أو الإثنية، ونسبة 21 في المائة بسبب الكراهية الدينية، ونسبة 17.7 في المائة بسبب الجنس.

وكان عدد جرائم الكراهية التي ترتكز على العرق 3489 جريمة، بزيادة قليلة عن 3398 جريمة في العام السابق. وكان نصف هذه الجرائم مدفوعاً بالعنصرية ضد السود. بينما كانت جرائم استهداف البيض 720 جريمة. لكن، أظهر التقرير ارتفاعا كبيرا في الجرائم بدافع الكراهية الدينية. وزادت جرائم عداء المسلمين بنسبة 20 في المائة عما كانت عليه عام 2015. وبنسبة 50 في المائة عما كانت عليه في عام 2014. وصارت تشكل نسبة 25 في المائة من كل جرائم الكراهية الدينية.

في الصيف الماضي، نشر مركز دراسة الكراهية في جامعة ولاية كاليفورنيا تقريرا أوضح أنه وسط جماعات الأقليات في الولايات المتحدة، كان المسلمون هم «الأكثر إبلاغا عن جرائم الكراهية التي ترتكب في حقهم»، وهو الاتجاه الذي يستمر في التصاعد منذ الهجمات الإرهابية في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001.

وفي العام الماضي، أصدر مكتب «إف بي آي» تقريرا عن تاريخ جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة. حسب التقرير، كانت هناك 481 جريمة كراهية تعرض لها مسلمون عام 2001. عام الهجمات الإرهابية، بزيادة بلغت 28 جريمة سجلت في العام السابق. وأضاف التقرير أن هذه الجرائم ضد المسلمين في الولايات المتحدة تراجعت في الفترة من عام 2002 إلى عام 2014. لكنها عاودت الانتشار في 2015، مع بداية المراحل الأولى للحملة الانتخابية الرئاسية، ومع ظهور المرشح الجمهوري دونالد ترمب. في ذلك العام، ارتفع عدد جرائم الكراهية والعنف ضد المسلمين بنحو 67 في المائة مقارنة بالأرقام المسجلة العام السابق.

في نهاية الصيف الماضي، قال تقرير أصدره مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير)، أكبر منظمات اللوبي الإسلامي في الولايات المتحدة، إن عدد ممارسات العنف ضد مسلمين في الولايات المتحدة كانت 72 حالة تحرش و69 جريمة كراهية، وذلك خلال 3 شهور فقط من شهور الصيف الماضي.
أميركا الارهاب مجلس الشيوخ الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة