اتفاقية خليجية ـ أوكرانية في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية

جانب من توقيع الاتفاقية بحضور الرئيس الأوكراني في الرياض أمس (تصوير: أحمد فتحي)
جانب من توقيع الاتفاقية بحضور الرئيس الأوكراني في الرياض أمس (تصوير: أحمد فتحي)
TT

اتفاقية خليجية ـ أوكرانية في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية

جانب من توقيع الاتفاقية بحضور الرئيس الأوكراني في الرياض أمس (تصوير: أحمد فتحي)
جانب من توقيع الاتفاقية بحضور الرئيس الأوكراني في الرياض أمس (تصوير: أحمد فتحي)

بحضور الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، وقعت دول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية أوكرانيا في الرياض، أمس، مذكرة تعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية، إلى جانب قطاعات التعليم والسياحة. ووقع الاتفاقية نيابة عن الأمانة العامة الدكتور عبد اللطيف الزياني الأمين العام، ومن الجانب الأوكراني بافلو كليمكين وزير الخارجية.
وأكد لـ«الشرق الأوسط» الدكتور عبد العزيز حمد العويشق الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات في أمانة مجلس التعاون الخليجي، أن الاتفاقية ستبدأ بالمشاورات السياسية ومكافحة الإرهاب وتمويله، وكيفية القضاء على الفكر المتطرف، وقال «إن الاتفاقية فيها ثلاثة مجالات رئيسية؛ التعاون السياسي والأمني، والتعاون الاقتصادي ويشمل (التجاري، الاستثماري، الطاقة)، والتواصل بين شعوب الخليج والشعب الأوكراني في السياحة، والتعليم، والثقافة».
وبحسب العويشق ينبثق عن مذكرة التفاهم التي وقعت خطة للعمل متفقاً عليها سابقاً على أن يبدأ تنفيذ الاتفاقية وخطة العمل التي تشمل سبعة مجالات مزمنة بمواعيد محددة. وأضاف: «ستكون البداية بالمشاورات السياسية والأمنية ومكافحة الإرهاب، ثم التعاون في التجارة والاستثمار والطاقة، والتعليم والصحة والسياحة... وهكذا. أما بالنسبة لموضوع الإرهاب فهو مهم لدول الخليج ولأوكرانيا، وهناك ثلاثة مجالات في مجال التعاون في مكافحة الإرهاب؛ أولاً التعاون الأمني بين أجهزة الأمن وهذا يتم عن طريق الأجهزة الأمنية عبر الشرطة الخليجية ومقرها في الإمارات، والأجهزة الأمنية في دول المجلس مباشرة مع نظرائها في أوكرانيا. ثانياً مكافحة تمويل الإرهاب وهناك لجنة في مجلس التعاون ستتعاون الآن بعد التوقيع على الاتفاقية للتعاون في مجال ملاحقة تمويل الإرهاب وإيقافه. ثالثاً مكافحة الخطاب والفكر الإرهابي ولدينا في مجلس التعاون شبكة تضم كل المراكز المختصة بما فيها المراكز الموجودة في السعودية والإمارات، ومن خلال هذه الشبكة سنبدأ النظر للتعامل مع أوكرانيا في هذا المجال».
كما تنص مذكرة التفاهم على عقد مشاورات منتظمة بين الجانبين لاستكشاف مجالات التعاون والحوار واقتراح الآليات المناسبة لذلك، وعقد اجتماع تشاوري مرة كل سنة أو كلما دعت الحاجة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أو في أي مكان يتفق عليه الجانبان، بالإضافة إلى تشكيل فرق عمل أو خبراء لمناقشة أي مواضيع يتفق عليها الجانبان في إطار القضايا ذات الاهتمام المشترك.


مقالات ذات صلة

قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

الخليج قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

بحضور وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، نفذت القوات الأمنية المشاركة في تأمين الحج مساء أمس (الاثنين) عرضاً عسكرياً، للوقوف…

الخليج أمين عام مجلس التعاون الخليجي في استقبال وزير الخارجية اليمني (مجلس التعاون)

الدوحة تستضيف اجتماعين وزاريين خليجياً - تركياً وخليجياً - يمنياً الأحد

تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، اجتماعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيري الخارجية التركي واليمني كل على حدة.

غازي الحارثي (الرياض)
الاقتصاد وزير الاستثمار السعودي خلال انطلاق أعمال المؤتمر الاقتصادي والاستثماري (حساب الوزارة على منصة «إكس»)

انطلاق المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول الخليج و«الآسيان» في الرياض

انطلق، يوم الثلاثاء، المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول رابطة جنوب شرقي آسيا (الآسيان) في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد الرئيس الصيني شي جينبينغ (رويترز)

الرئيس الصيني: تعميق التعاون بين بكين ودول الخليج يخلق محركات نمو جديدة

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ أن تعميق التعاون الصناعي والاستثماري بين الصين وأعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية من شأنه تحقيق مواءمة أفضل.

«الشرق الأوسط» (شيامن )
الخليج ولي عهد مملكة البحرين يستقبل وزراء خارجية الدول العربية المشاركين في الاجتماع التحضيري للقمة العربية (واس)

مبادرات بحرينية لانطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك

أكَّد مسؤول بحريني أن «إعلان البحرين» سيتضمن جملة من المبادرات التي ستشكل انطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك.

عبد الهادي حبتور (المنامة)

بأمر وزير الداخلية: لجنة لمراجعة جميع حالات اكتساب الجنسية البحرينية اعتباراً من 2010

لجنة لمراجعة حالات اكتساب الجنسية البحرينية بعد تحريات أسفرت عن وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بطريقة غير مشروعة على مدى أكثر من 10 سنوات (في الإطار وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله بن أحمد آل خليفة)
لجنة لمراجعة حالات اكتساب الجنسية البحرينية بعد تحريات أسفرت عن وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بطريقة غير مشروعة على مدى أكثر من 10 سنوات (في الإطار وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله بن أحمد آل خليفة)
TT

بأمر وزير الداخلية: لجنة لمراجعة جميع حالات اكتساب الجنسية البحرينية اعتباراً من 2010

لجنة لمراجعة حالات اكتساب الجنسية البحرينية بعد تحريات أسفرت عن وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بطريقة غير مشروعة على مدى أكثر من 10 سنوات (في الإطار وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله بن أحمد آل خليفة)
لجنة لمراجعة حالات اكتساب الجنسية البحرينية بعد تحريات أسفرت عن وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بطريقة غير مشروعة على مدى أكثر من 10 سنوات (في الإطار وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله بن أحمد آل خليفة)

شكّل وزير الداخلية البحريني، الشيخ راشد بن عبد الله بن أحمد آل خليفة، لجنة لمراجعة جميع حالات اكتساب الجنسية البحرينية، بعد تحريات أسفرت عن وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بطريقة غير مشروعة على مدى أكثر من 10 سنوات.

وقالت وكالة أنباء البحرين، مساء اليوم (الثلاثاء)، إن قرار وزير الداخلية جاء «بناءً على ما أسفرت عنه نتائج التحريات والمراجعات التي قامت بها شؤون الجنسية والجوازات والإقامة للحاصلين على الجنسية البحرينية، التي تبين من خلالها وجود أشخاص تحصلوا على الجنسية البحرينية بالمخالفة للقانون أو من خلال تقديم معلومات وبيانات غير صحيحة أو مستندات مزورة».

وأضافت الوكالة: «على إثر ذلك، فقد شكّل وزير الداخلية لجنة لمراجعة جميع حالات اكتساب الجنسية البحرينية اعتباراً من عام 2010 للتأكد من صحة البيانات والمستندات التي تم على أساسها نيل شرف الجنسية البحرينية لاتخاذ ما يلزم بهذا الشأن».