33 جهة موالية ومعارضة مدعوّة إلى سوتشي

33 جهة موالية ومعارضة مدعوّة إلى سوتشي

طهران تمنع في آستانة «شرعنة» مؤتمر الحوار السوري
الأربعاء - 12 صفر 1439 هـ - 01 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14218]
فتى سوري أصيب في قصف من جانب قوات النظام على بلدة جسرين شرق دمشق يتلقى العلاج في مستشفى ميداني أمس (أ.ف.ب)
موسكو: طه عبد الواحد - بيروت: كارولين عاكوم
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، قائمة المدعوين إلى «مؤتمر الحوار الوطني السوري» في سوتشي في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وضمت 33 منظمة وكتلة سياسية وعسكرية موالية للنظام ومعارضة كان بينها «الجيش السوري الحر» و«الهيئة التفاوضية العليا» و«الائتلاف الوطني السوري»، من المعارضة، و«حزب البعث» الحاكم في دمشق، إضافة إلى «حزب الاتحاد الديمقراطي» الكردي. لكن طهران عرقلت جهد موسكو لـ«شرعنة» الحوار السوري خلال اجتماع آستانة أمس.

وبدا من قائمة المدعوين أن فكرة عقد المؤتمر التي اقترحها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، طرأ عليها تغيير، حيث بات يسمى «مؤتمر الحوار السوري» بدلاً من «مؤتمر شعوب سوريا»، كما اقترحه بوتين، على أن يعقد في مجمع سوتشي الروسي وليس في القاعدة العسكرية في حميميم غرب سوريا.

ودافع وزير الخارجية سيرغي لافروف عن مؤتمر سوتشي، وقال إنه «يرمي إلى القيام بالخطوة التالية في مجال توسيع دائرة السوريين الذين سيشاركون في عملية التسوية». وكان لافروف حريصا على التأكيد أن روسيا لا تعتبر طرح فكرة عقد المؤتمر منافساً لقرارات الأمم المتحدة، أو خارجاً عن مسارها، وقال إن الفكرة «تستهدف تطبيق كل القرارات الأممية على أكمل وجه وبمنتهى النزاهة».

ولم تنجح المعارضة في التوصل بمؤتمر آستانة إلى نتائج بشأن ملف المعتقلين، في وقت تعرضت الغوطة الشرقية لدمشق لقصف من قوات النظام أسفر عن سقوط قتلى.

...المزيد
سوريا مفاوضات جنيف السورية

التعليقات

د. هاشم فلالى
01/11/2017 - 01:55
التوترات التى اصبحت شاملة، وفيها الكثير من تلك المخاطر التى يجب بان يتم تجنبها، وان ندرك ونعى هذا المسار جيدا، وان يتم التعامل معه وفقا لهذه المستجدات التى اصبحت على الساحة، وانه قد حدث تغيير هائل فى الكثير من تلك المجالات والميادين التى اصبحنا نخوض غمارها، بما وصلت إليه الاوضاع مع هذه المستجدات، التى لابد من ان يكون هناك ما يمكن له بان يتم وفقا للمعايير والمقاييس الجديدة، التى فرضت نفسها على المنطقة
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة