محمد بن سلمان: نعود إلى الإسلام المعتدل المنفتح

محمد بن سلمان: نعود إلى الإسلام المعتدل المنفتح

أطلق مشروع مدينة استثمارية بـ500 مليار دولار ومشاركة أكبر الصناديق العالمية
الأربعاء - 4 صفر 1439 هـ - 25 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [ 14211]
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يتحدث في منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار» بالرياض أمس (رويترز)
الرياض: عبد الهادي حبتور و فتح الرحمن يوسف
أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، أمس، أن السعودية {تعود إلى الإسلام المعتدل الوسطي المنفتح على العالم}.

وقال الأمير محمد بن سلمان، خلال جلسة النقاش على هامش {مبادرة مستقبل الاستثمار} التي انطلقت فعالياتها في الرياض، أمس: «سنعود إلى الإسلام الوسطي المعتدل والمنفتح على جميع الأديان». وأوضح أن 70 في المائة من الشعب السعودي أعمارهم لا تتجاوز الـ30 سنة، «وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار متطرفة. اتخذنا خطوات واضحة في الفترة الماضية بهذا الشأن، وسنقضي على بقايا التطرف في القريب العاجل، ولا أعتقد أن هذا يشكل تحدياً، فنحن نمثل القيم السمحة والمعتدلة والصحيحة، والحق معنا في كل ما نواجه، وسندمرهم اليوم فوراً».

وجاء حديث ولي العهد السعودي بعد إعلانه إطلاق مشروع «نيوم» الذي يمتد على ساحل البحر الأحمر، ضمن ثلاث دول، هي السعودية ومصر والأردن، بقيمة 500 مليار دولار ومشاركة أكبر الصناديق الاستثمارية العالمية. وقال الأمير محمد بن سلمان: «هناك اليوم فرص خيالية في المشروع، وقدرة استثمارية ضخمة جداً مستهدفة بحجم 500 مليار دولار، موقع مميز بين ثلاث قارات، و10 في المائة من التجارة العالمية تمر من البحر الأحمر بجوار الموقع، إضافة إلى طبيعة خلابة، جبال، وديان، سهول، شواطئ، جزر، وفي الشتاء الجبال تكسوها الثلوج، وفي الصيف الجو معتدل أقل بعشر درجات من بقية العواصم والمدن الخليجية».

وأضاف أن الإرادة السياسية قوية، والرغبة الشعبية قوية، وكل عناصر النجاح موجودة لخلق شيء كبير وعظيم داخل السعودية. وتابع: «بعد وجود كل هذه الفرص والمقومات وأرض شبه خالية بدأنا نفكر لماذا نبني مدينة بشكل تقليدي، لدينا فرصة ننتقل إلى جيل جديد من طريقة الحياة، فبدأنا نبحث عن كثير من الشركات والمستثمرين ورواد الأعمال لبلورة كل الأفكار واستغلال هذه الفرص والقدرة الهائلة لخلق شيء جديد في العالم، ولدينا اليوم مجموعة من الأصدقاء عملنا معهم الفترة الماضية على هذا المشروع، والبعض يريد بناء أكبر ألواح طاقة شمسية في العالم، وتخطيط المشروع وعدد الروبوتات في المشروع أكثر من عدد البشر».

وشدد على أن أهم عنصر هو الشعب السعودي ورغبته، فالشعب الذي يعيش في هذه الصحراء لديه كثير من القيم والمبادئ والركائز.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان: «هناك تسعة قطاعات سيركز عليها المشروع، وفرص كثيرة جديدة نعمل عليها، ونحاول ألا نعمل إلا مع الحالمين، لأن هذا المشروع ليس مكاناً لأي مستثمر أو أي شركة تقليدية، المشروع فقط للحالمين الذين يريدون خلق شيء جديد في هذا العالم».

وشدد على أهمية «رؤية السعودية 2030». وقال: «إذا لم تكن رؤية المملكة فلم أكن لأجلس هنا، إنها القدرة على القيام بالعمل والإنجاز }.

...المزيد
السعودية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة