التلفزيون الرسمي: القوات العراقية تسيطر على «مناطق واسعة» في كركوك

التلفزيون الرسمي: القوات العراقية تسيطر على «مناطق واسعة» في كركوك

دون مواجهات مع قوات البيشمركة
الأحد - 25 محرم 1439 هـ - 15 أكتوبر 2017 مـ
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال التلفزيون العراقي إن القوات العراقية سيطرت على "مناطق واسعة" من مدينة كركوك الغنية بالنفط دون مواجهات مع قوات البيشمركة الكردية.



وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان العراق في الساعات الاولى من صباح الاثنين أنّ القوات العراقية بدأت عملية كبرى "للسيطرة على قاعدة عسكرية وحقول نفط" في محافظة كركوك المتنازع عليها.



وقال المجلس على تويتر إن "القوات العراقية والحشد الشعبي تتقدم الآن من تازة جنوبي كركوك في عملية كبيرة هدفها دخول المدينة والسيطرة على قاعدة كيه 1 وحقول النفط".



وقد شاهد مصور وكالة فرانس برس قوات عراقية تنطلق من تازة خورماتو باتجاه الشمال.



وقاعدة "كيه 1" تابعة للفرقة 12 في الجيش العراقي. وقد استولى عليها عناصر البشمركة في حزيران/يونيو 2014 بعد سقوط الموصل بأيدي داعش.



وقالت مصادر محلية في كركوك "بدأت الآن قطع مكافحة الاٍرهاب حركتها باتجاه مشروع ري كركوك".



وأضافت "الأوامر صدرت والحركة بدأت عبر ست محاور عسكرية تشترك بها (وحدات) مكافحة الارهاب والتدخل السريع والشرطة الاتحادية والجيش العراقي".



وكانت الحكومة العراقية قد صعّدت الأحد لهجتها، متهمة الأكراد بالسعي "لإعلان الحرب" مع وجود عناصر من حزب العمال الكردستاني التركي في كركوك الذي تعتبره أنقرة وواشنطن منظمة "إرهابية".



واتهم المجلس القوات "التابعة لإقليم كردستان" بأنها "تريد جر البلاد إلى احتراب داخلي من أجل تحقيق هدفها في تفكيك العراق والمنطقة بغية إنشاء دولة على أساس عرقي".



وقال الأمين العام لوزارة البشمركة جبار ياور لوكالة فرانس برس "لا توجد قوات لحزب العمال الكردستاني لكن هناك بعض المتطوعين الذين يتعاطفون معه".



ويأتي ذلك بعد أن أعلن قادة الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان العراق الأحد رفض الشرط الذي تضعه حكومة بغداد للتفاوض مع أربيل لمعالجة الأزمة والمتمثل بإلغاء الاستفتاء حول استقلال الاقليم.



وفيما يحاول المسؤولون السياسيون استئناف لغة الحوار، يواصل آلاف المقاتلين الاكراد وآخرون من قوات الحكومة الانتشار بمواجهة بعضهم البعض في مناطق كركوك.

ويبقى الهاجس الأكبر لدى السياسيين العراقيين والأهالي وحتى المقاتلين هو فشل لغة الحوار والاحتكام إلى قوة السلاح.
العراق أخبار كردستان العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة