«الديليفري»... من الوجبات السريعة إلى الأغذية الصحية

«الديليفري»... من الوجبات السريعة إلى الأغذية الصحية

خدمة التوصيل إلى المنازل... موضة العصر
الأحد - 4 محرم 1439 هـ - 24 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14180]
لندن: «الشرق الأوسط»
قبل سنوات قليلة كانت خدمات التوصيل إلى المنازل تقتصر على عدد قليل من الوجبات، مثل البيتزا، وكانت منافذ البيع هي التي تقوم بالتوصيل وتشترط أن يكون العنوان محلياً في المنطقة المحدودة التي تخدمها وبشرط ألا يقل الطلب عن قيمة معينة للطلب تبرر توصيلها للمنزل. وكانت بعض المبادرات الأخرى محدودة من مطاعم هندية أو محلات سوبر ماركت.
الآن هناك شركات متخصصة في توصيل طلبات الوجبات الجاهزة والأطعمة إلى المنازل والمكاتب وتغطي كل المناطق ويتخصص البعض منها في أنواع معينة من الطعام مثل الأطعمة الصحية أو الوجبات التي تقدمها بعض المطاعم السريعة.
ويرتبط انتشار هذه الخدمات بأسلوب الحياة الحديثة التي تفتقر إلى الوقت اللازم للذهاب إلى المطاعم أو تحضيرها في المنزل بعد يوم عمل شاق وتفضيل إحضار الوجبات إلى المنزل. ويعتبر من يقبل على هذه الخدمات أنها تقدم له الحل الأفضل، حيث توفر له وقت الذهاب إلى المطاعم من ناحية وجهد تحضير الطعام في المنزل من ناحية أخرى.
ولا يعني إحضار الطعام إلى المنزل الاقتصار على وجبات قد لا تكون صحية مثل البيتزا أو البرغر، وإنما هناك كثير من الخيارات المتاحة، بحيث يمكن للمشتري أن يختار وجبته من على قائمة طعام وكأنه في مطعم وليس عليه بعد ذلك إلا انتظار وصول الوجبة بعد أقل من ساعة.
ويمكن عن طريق بعض التطبيقات على الهاتف الجوال الاستعانة بخدمات توصيل الأطعمة إلى المنازل فورا. فليس هناك حاجة للاتصال الهاتفي كما أن هناك عشرات التطبيقات التي يمكن الاستعانة بها وفقا للدول التي يعيش فيها المتصل.
في المدن الأميركية الرئيسية يمكن استخدام تطبيق يسمى «سيملس» الذي يغطي توصيل الطلبات في نيويورك وبوسطن وفيلادلفيا والعاصمة واشنطن وميامي وشيكاغو وهيوستون وسان فرانسيسكو ولوس أنجليس. ومثل «سيملس» هناك أيضا تطبيقات أميركية مثل «بوست ميتس» و«غراب هب» و«ديلفري دوت كوم».
وفي لندن، هناك خدمات توصيل مثل «فيست» تتخصص فقط في توصيل الوجبات إلى المنازل أو المكاتب خلال ساعات الليل بين السابعة مساء والخامسة صباحا. وهي خدمة تتعامل مع كثير من مطاعم لندن وتعمل بنظام معين. فالمشتري يدخل الكود البريدي الخاص به لتظهر له المطاعم في إطار ميلين من موقعه وبعد اختياره الوجبة المناسبة من المطعم الذي يروق له يطلب توصيل إلى المنزل بشرط ألا تقل قيمتها عن 15 جنيها. وبعد ذلك يدخل المشتري تفصيل عنوانه واسمه ورقم بطاقة الدفع أو الائتمان. وتعد الشركة أن تكون الخدمة سريعة وعالية الكفاءة وتتقاضى رسوماً رمزية على توصيل الطلبات تصل في المتوسط إلى 3.5 جنيه لكل وجبة. وهي تحدد المسافة القصيرة بين المطعم وموقع توصيل الطلبات حتى تضمن وصول الطلبات طازجة وساخنة. وتستخدم الشركة الدراجات النارية في توصيل الطلبات ليلا.
وهناك خدمة توصيل أخرى في لندن اسمها «وان ديلفري» متاحة في 65 مدينة بريطانية. وهي شركة بدأت في عام 2013 في مدينة ليدز لتوصيل طلبات المطاعم السريعة مثل «ماكدونالدز» و«كنتاكي» و«برغر كنغ» إلى المنازل ثم توسعت إلى مطاعم ومدن أخرى. ويمكن للمشتري أن يتابع طلبه على الإنترنت حتى وصوله.
من أشهر الشركات التي تعمل في مجال توصيل الوجبات إلى المنازل شركة «ديلفرو» التي تعمل مع مئات من المطاعم. وهي شركة دولية بدأت في نيويورك وانتقلت إلى كثير من العواصم الأوروبية ومنها لندن وهي تستعير اسمها من حيوان الكنغارو الأسترالي.
وهي تعمل مثل شركات التوصيل الأخرى بمجرد أن يدخل المشترك اسم المطعم القريب منه والوجبة التي يريدها، تقوم الشركة بتوصيل الطلب إلى المنزل في أسرع فرصة. وهي تتميز بأنها تجمع كل أنواع المطاعم تحت سقف واحد ولا تفرق بين مطعم إيطالي فاخر ومطعم سريع، وتعمل بين الظهيرة ومنتصف الليل يوميا.
ولا تتعامل الشركة بالنقد وإنما ببطاقات الدفع والائتمان فقط من أجل سلامة عمالها. ولكنها لا تمانع في منح العمال بقشيشا نقديا عند تسليم الطلبات. وتشترط الشركة حدا أدنى للطلبات قدره 15 جنيها. ويمكن حجز الطلبات قبلها بأربع وعشرين ساعة. وهناك خدمة إضافية اسمها «ديلفرو بلس» لمن يريد أن يشترك ويدفع رسوما شهرية بدلا من تكلفة التوصيل كل مرة يطلب فيها طعاما من مطاعم.
من نماذج المطاعم التي يمكن لخدمة «ديلفرو» أن توفرها لمشتركيها كل من «واغاماما» و«غورميه برغر» وكارلوتشيو» و«تورتيا» و«بايرون» و«زيزي بيتزا» بالإضافة إلى المطاعم الهندية والصينية ووجبات السوشي.
هناك أيضا شركة دنماركية بدأت أوروبيا وانتشرت عالميا اسمها «جاست إيت» تنتشر في 13 دولة ويشترك فيها 64 ألف مطعم. وتقول الشركة إن عدد زبائنها في العالم يصل إلى 14 مليون مشترك. وتعمل الشركة في بريطانيا منذ عام 2006 حيث يشترك فيها 30 ألف مطعم.
بعد نجاح شركات توصيل الوجبات الغذائية إلى المنازل في موجتها الأولى، ظهرت في السنوات الأخيرة موجة ثانية لتوصيل المأكولات الصحية لمن يتبع حمية صحية في أسلوب الغذاء. وتحاول هذا الشركات حاليا أن تنفي عن شركات توصيل الطلبات سمعة التخصص فقط في توصيل الوجبات السريعة غير الصحية. ويختلف بعض هذه الشركات في أنها تعد أحيانا الوجبات التي تقوم بتوزيعها. ويعمل بعض هذه الشركات من لندن.
من الشركات الجديدة التي ظهرت في الموجة الثانية لتوصيل الوجبات إلى المنازل، هذه المجموعة:
* «مانش فيت»: وهي توفر وجبات خاصة للرياضيين وتختلف عن خدمات التوصيل العادية في أنها تقوم بإعداد الوجبات نفسها بالإضافة إلى توصيلها إلى حيث يريد العميل. أي أنها تعمل كمورد وموزع في الوقت نفسه. وهي تناسب هؤلاء الذين يتبعون حمية صحية ويذهبون إلى «الجيم» دوريا من أجل اكتساب اللياقة وضبط الوزن ويحتاجون إلى دعم غذائي مناسب يساعدهم على المهمة الصعبة ويزيح عن كاهلهم ضغطا إضافيا لاختيار الطعام المناسب. ويتم تسليم الطلبات يوميا وفق برنامج معين وتصل الوجبات طازجة بعد إعدادها من أفضل المكونات.
* «بيور باكيج»: وهي خدمة توصيل يومية ضمن إطار لندن الكبرى وتعتمد فقط على الأغذية العضوية والطبيعية ولا تستخدم أي مواد حافظة أو كيماويات في الأطعمة التي تقوم بتوصيلها كما تمنع أي أطعمة يدخل فيها أي مكونات معدلة جينيا. وهي تقدم لزبائنها خيار أحد برنامجين غذائيين الأول يحتوي على 1800 سعر حراري يوميا والثاني يقتصر على 1200 سعر حراري يوميا. وهناك كثير من الوجبات التي يمكن الاختيار منها وبعضها يتوجه لفئات معينة مثل الأم والطفل، وخفض الوزن أو التدريب العضلي. وتقول الشركة إنها تشتري مكونات الوجبات يوميا من سوق «كوفنت غاردن» في لندن الذي يقع بالقرب من موقع مطابخ الشركة. وتحتفظ الشركة بسجل للمشاهير الذين يتبعون حميتها الصحية ويعتمدون على توريد الوجبات منها يوميا. وعند الاشتراك في برنامج الشركة يتعين على المشترك أن يوفر بعض المعلومات عن العمر والوزن والطول والأطعمة التي يفضلها. ويتم توصيل الوجبات يوميا في حقائب حرارية تحافظ على الطعام داخلها ساخنا. وتقول الشركة إنها توفر خدماتها في لندن لكي توفر لمشتركيها الوقت والطاقة وتساعدهم على تغيير العادات الغذائية السيئة وتقدمهم إلى أنواع جديدة من الوجبات وتخفض من حجم الوجبات المعتادة مع تقديم وجبات طازجة يوميا من مصادر صحية. وتتراوح أسعار برامج الشركة ما بين 40 و50 جنيها يوميا.
* «بالانس بوكس»: وهي خدمة مماثلة إلى حد كبيرة إلى «بيور باكيج» ولكنها توفر خدمات توصيل مرتين أسبوعيا بدلا من التوصيل اليومي، بحيث يستعمل المشترك محتويات الصندوق على فترة يومين أو ثلاثة أيام. وتوفر الشركة عدة خيارات مثل الصناديق النباتية وأخرى خالية من الغلوتين. وهي لا تستخدم الأطعمة المعدلة جينيا. وهي أيضا خدمة أرخص من «بيور باكيج» وتبدأ قيمة الاشتراك فيها من 20 جنيها يوميا. ولا يحتاج المشترك إلا إلى وضع الصندوق في البراد المنزلي عند وصوله ثم تسخين الأطعمة عند الحاجة إليها.
* «فريش فيتنس فود»: وهي تمنح المشترك فرصة اختيار قائمة الطعام التي تروق له وحساب عدد السعرات التي يريدها. ويتم استخدام المعلومات من فريق متخصص في الحميات الغذائية لتدبير برنامج غذائي مناسب للمشترك. ويتم توصيل الوجبات يوميا. وتنفرد الشركة بأنها تعتمد على التنوع وعدم اعتماد حميات معينة وتختلف قوائم الطعام كل ثلاثة أسابيع ولا يتماثل طعام يومين. وهي توفر وجبات صحية مثل الدجاج المشوي مع الفلفل الأخضر وصلصة الرمان والأسماك في الفرن.
وبخلاف هذه الخدمات لتوصيل الوجبات إلى المنازل يمكن أيضا الاستعانة بأحدث خدمة ظهرت في فرنسا وهي الاستعانة بطباخة ماهرة تصل إلى المنزل لإعداد الوجبات المفضلة حسب الطلب. وهي تعتمد على السيدات العجائز من ذوات الخبرة من اللاتي لا تقل أعمارهن عن 85 عاما لإعداد الطعام المنزلي الذي تعودت عليه وتفضله الأجيال الجديدة. وتسمى هذه الخدمة في فرنسا «خدمة الجدات» نظرا لسن المشاركات فيها. وتجهز الجدة الوجبات من المكونات الموجودة في المنزل وتقم بعد الوجبة بغسل الصحون قبل مغادرتها. ويمكن طلب هذه الخدمة بغرض تعليم كيفية طبخ الوجبات المفضلة. وهو موجة تعتبر عودة إلى أصول المطبخ التقليدي. ولم تصل هذه الخدمة إلى لندن بعد.
أميركا مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة