«دواعش القلمون» وصلوا إلى دير الزور... وتعزيزات روسية إلى شرق سوريا

«دواعش القلمون» وصلوا إلى دير الزور... وتعزيزات روسية إلى شرق سوريا

الخميس - 23 ذو الحجة 1438 هـ - 14 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14170]
طائرتان تحلقان فوق رتل من الآليات الروسية في الطريق الى دير الزور أمس (انباء روسيا)
بيروت: بولا أسطيح
أعلن قيادي في ميليشيات موالية لقوات النظام السوري مساء أمس أن «قافلة دواعش القلمون» التي كانت متوقفة منذ أيام في البادية السورية، وصلت إلى مناطق سيطرة «داعش» في دير الزور، كاشفاً أن التنظيم أطلق في المقابل عنصراً من «حزب الله» كان أسيراً لديه.

وبذلك تُطوى صفحة هذه القافلة التي تضم نحو 300 من عناصر «داعش» ومثلهم من أفراد عائلاتهم بعد توقفهم في البادية قرب مدينة السخنة. وتوقفت القافلة هناك بعد قصف أميركي بالقرب منها في محاولة لمنعها من الوصول إلى الحدود السوري - العراقية (منطقة البوكمال). ولم يكن واضحاً فوراً موقف التحالف الدولي.

في غضون ذلك، شهد «داعش» حالات انهيار غير مسبوقة سواء في محافظة الرقة أو دير الزور؛ حيث يخوض في الأولى مواجهات ضد «قوات سوريا الديمقراطية» التي وصلت إلى مركز المدينة، وفي الثانية مواجهات على جبهتين، مع قوات النظام المدعومة روسياً غرب نهر الفرات، ومع «قسد» المدعومة أميركيا شرق النهر. ولوحظ وصول قوات روسية مدعومة بالطيران إلى شرق سوريا.

وتسعى قوات النظام في مدينة دير الزور إلى تطويق «داعش» من 3 جهات تمهيداً لإطلاق الهجوم الأخير لطرده، وفق ما أفاد مصدر عسكري في النظام لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال المصدر الموجود في مدينة دير الزور: «يسعى الجيش (التابع للنظام) لتطويق (داعش) من 3 جهات عبر السيطرة على الضفة الغربية لنهر الفرات». وتعمل قوات النظام، وفق المصدر، على «توسيع طوق الأمان في محيط المطار العسكري والتقدم في محيط تلال الثردة (جنوبا) وقرية الجفرة» الواقعة على ضفاف الفرات شرق المدينة.

وأوضح مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»: رامي عبد الرحمن أن «قوات النظام في غرب وجنوب المدينة تحاول التقدم من المطار باتجاه قرية الجفرة حيث تدور معارك عنيفة منذ يوم الثلاثاء، بهدف طرد (الجهاديين) والوصول إلى الضفة الغربية للفرات». وفي حال سيطرت قوات النظام على الجفرة، فإنها ستتمكن، وفق «المرصد»، من «تطويق دير الزور من 3 جهات».

ولم يصبح أمام «داعش» أي منفذ سوى نهر الفرات «الواقع تحت مرمى مدفعية النظام والطيران الحربي الروسي». وقال عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط»: «تمكنت قوات النظام من السيطرة حتى الساعة على 64 في المائة من مجمل مدينة دير الزور، ولم يعد (داعش) يسيطر إلا على 35 في المائة من المدينة التي كان يبسط سيطرته على القسم الأكبر منها»، لافتا إلى أن قرار انسحاب التنظيم من المدينة في حال تم تطويقه كليا من الجهات الثلاث «ليس محسوما، فهو في كثير من المناطق قرر القتال حتى النهاية ورفض الخروج إلى مناطق أخرى».

وبالتزامن مع تقدم قوات النظام أمس داخل مدينة دير الزور، واصلت «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» تقدمها شرق الفرات. وأوضح «المرصد» أن معارك «قسد» تتركز في محيط قرية الشهابات، ويرافقها قصف كثيف للتحالف الدولي. وقد أحصى «المرصد» أمس «مقتل 12 مدنياً جراء ضربات للتحالف، استهدفت 3 قرى تحت سيطرة (الجهاديين) في ريف دير الزور الشرقي».

وفي الرقة، أعلن المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» أن مقاتلي «قسد» وصلوا إلى «مركز المدينة بعد اشتباكات مع مرتزقة (داعش) ألحقت خسائر كبيرة في صفوفهم». وأشار المركز إلى استمرار الاشتباكات بمحيط المشفى الوطني وحديقة الرشيد الواقعتين في حي الأمين الذي يقع في مركز المدينة منذ ليل الثلاثاء. وأضاف أن مقاتلي «سوريا الديمقراطية» أفشلوا هجوماً بسيارة مفخخة تم تدميرها قبل الوصول إلى وجهتها، كما أفشلوا هجوماً انتحارياً وقتلوا 33 عنصرا من «داعش».

من جهته، تحدث «المرصد» عن احتدام الاشتباكات بين «قسد» المدعمة بالقوات الخاصة الأميركية من جهة؛ وعناصر تنظيم داعش من جهة أخرى، على محاور في محيط مركز مدينة الرقة، حيث تركزت الاشتباكات في محيط مركز ووسط المدينة وفي حي الثكنة؛ «وسط تقدم لـ(قوات سوريا الديمقراطية) وسيطرتها على المنطقة». ولفت «المرصد» إلى أن الاشتباكات تركزت بين الطرفين على محاور في محيط مركز مدينة الرقة، ومحاور في حي الثكنة، وسط تقدم «قسد» في مباني بحي الثكنة، في محاولة منها لتضييق الخناق بشكل أكبر على التنظيم، وأوضح أن الاشتباكات تترافق مع قصف من قوات عملية «غضب الفرات» وقصف من طائرات التحالف الدولي على محاور القتال.

وأشار «أبو محمد الرقاوي»، الناشط في حملة «الرقة تذبح بصمت» والخبير بشؤون التنظيم المتطرف، إلى أن ما يجري في دير الزور والرقة على حد سواء يؤكد أن «داعش» يتداعى وبات في أيامه الأخيرة، وخصوصا في الرقة، لافتا لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه يحاول كسب بعض الوقت بتصديه للقوات المهاجمة. وأضاف: «معركة الرقة باتت قاب قوسين أو أدنى من الانتهاء».
سوريا الحرب في سوريا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة