الرئيس الأميركي يزور فلوريدا اليوم لمعاينة أضرار «إيرما»

الرئيس الأميركي يزور فلوريدا اليوم لمعاينة أضرار «إيرما»

اليابان تعلن حالة الاستنفار القصوى في جزيرة مياكو مع اقتراب إعصار «تاليم»
الخميس - 23 ذو الحجة 1438 هـ - 14 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14170]
بدأت الحياة تعود تدريجياً إلى فلوريدا (أ.ف.ب)
واشنطن ـ طوكيو: «الشرق الأوسط»
أعلنت فرق الإغاثة في ولاية فلوريدا الأميركية أن حصيلة ضحايا الإعصار «إيرما» ارتفعت إلى 12 قتيلاً على الأقل عند مروره في هذه الولاية الأميركية، وبدأت السلطات المعنية تقييم الخسائر، وقالت إنه سيكون لها تداعيات اقتصادية، على الصعيدين الوطني والمحلي. وقال ألبرتو موسكوزو الناطق باسم جهاز إدارة الحالات الطارئة في فلوريدا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «عدد الوفيات المؤكدة التي يمكن أن تنسب إلى الإعصار إيرما ارتفع إلى 12». وتسبب الإعصار بأضرار جسيمة في «أرخبيل كيز»، حيث دمرت 85 في المائة من المساكن كلياً أو جزئياً. وقد ضرب أراضي فلوريدا صباح الأحد ترافقه رياح سرعتها أكثر من 215 كلم في الساعة.

واليوم يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب زيارة فلوريدا تنفيذاً للوعد الذي قطعه ما أن بدأت رياح الإعصار «إيرما» المدمر تجتاح الولاية. خلال الإعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس قبل أسبوعين وتسبب في أضرار كبيرة ودمار زار الرئيس ترمب الولاية الجنوبية مرتين، وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترمب سيتوجه اليوم الخميس إلى فلوريدا لمعاينة الأضرار التي خلفها الإعصار. وتحرص الرئاسة الأميركية على إبراز دور ترمب كـ«قائد حقيقي» للجهود التي تبذلها الإدارة الفيدرالية للتخفيف من تداعيات «إيرما» وقبله الإعصار هارفي الذي أدى في وقت سابق من هذا الشهر إلى فيضانات ضخمة في هيوستن بولاية تكساس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز خلال إعلانها عن موعد الزيارة إن «أعمال الرئيس خلال هذه الأوقات تثبت لماذا هو قائد حقيقي». وأضافت أن «الرئيس والإدارة بأسرها يواصلان مراقبة الوضع في بورتو ريكو والولايات المتحدة والجزر العذراء وفلوريدا وتكساس، وكل المناطق التي تضررت من الإعصارين إيرما وهارفي». وسيصطحب ترمب معه في زيارته إلى فلوريدا زوجته ميلانيا، التي قالت على «تويتر» إن «قلقي مستمر على كل الذين تضرروا من الإعصارين».

ومن جانب آخر، حذر وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشن من تداعيات الدمار الذي سببه إعصار «إيرما» على الاقتصاد الأميركي والمحلي لولاية فلوريدا، قائلاً إنه من الواضح أن (الإعصار) سيكون له تأثير على الناتج المحلي الإجمالي على المدى القصير، «لكن سنقوم بإصلاحه على المدى الطويل».

إذ يقدر اقتصاديون وعلماء الأرصاد خسائر «إيرما»، الذي اجتاح جزر الكاريبي وولاية فلوريدا الأميركية بنحو 150 مليار دولار أو أكثر. وقالت تقديرات لشركة «إير ورلدوايد» إن العاصفة ألحقت خسائر في ولاية فلوريدا وحدها تصل إلى 40 مليار دولار في ممتلكات مؤمن عليها، وساهم التقدير وهو أقل من توقعات سابقة تصل إلى 50 مليار دولار في حدوث ارتياح في بورصة وول ستريت، وكانت أسهم شركات التأمين بين أكبر الرابحين. وجاءت تقديرات خبراء التأمين للأضرار في الولاية الأميركية الجنوبية أقل بكثير من التوقعات السابقة لكنها أعلى من بعض التقديرات لتصل إلى 60 مليار دولار.

وفي إحدى فعاليات وول ستريت في نيويورك قال وزير الخزانة إن الأضرار الناجمة عن إعصار إيرما كانت شديدة بما فيه الكفاية، وستوثر على الاقتصاد الأميركي على المدى القصير. وجاءت تصريحات منوتشن بينما يجري تقييم وتنظيف آثار العواصف في فلوريدا. وكانت أكثر المناطق تضرراً هي «فلوريدا كيز»، حيث تقدر السلطات أن 25 في المائة من المنازل لا يمكن إصلاحها، ومدينة جاكسونفيل، 700 كيلومتر من الشمال، التي عانت من فيضانات واسعة النطاق. وتابع: «عندما نعيد البناء فإن ذلك سيؤثر بالإيجاب على الناتج المحلي الإجمالي». يذكر أن الناتج المحلي الإجمالي الأميركي بلغ نحو 5.‏18 تريليون دولار في العام الماضي.

وأطفئت أنوار مبنى إمباير ستيت الشهير في نيويورك أول من أمس حداداً على ضحايا الإعصار. وتراجعت قوة إيرما، أحد أقوى الأعاصير المسجلة على الإطلاق في المحيط الأطلسي، ليتحول إلى منخفض مداري لكن عدد ضحاياه تجاوز 50 شخصاً.

ومن جانب آخر، اقترب إعصار قوي من جزر في جنوب اليابان أمس الأربعاء تصحبه رياح عاتية وأمواج عالية، حسبما أفادت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية. وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن الإعصار «تاليم» في طريقه إلى جزيرة مياكو والجزر المجاورة لها اليوم، وأعلنت السلطات حالة الاستنفار القصوى. وتم إلغاء تسعين رحلة جوية و224 رحلة بحرية في مقاطعة أوكيناوا، وفقاً لما ذكرته صحيفة «أوكيناوا تايمز»، حيث حذرت الهيئة من أن الإعصار الـ18 هذا الموسم يمكن أن يتسبب في أمواج يصل ارتفاعها إلى 11 متراً وعواصف تصل سرعتها القصوى إلى 216 كيلومترا في الساعة. وأضافت الهيئة أنه من المتوقع أن تتسبب العاصفة في هطول أمطار يصل منسوبها إلى 200 مليمتر في منطقة جزيرة أوكيناوا بحلول صباح اليوم الخميس. وفي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (يوم الثلاثاء) كانت العاصفة على بعد 140 كيلومترا شرق وجنوب شرقي جزيرة مياكو.
أميركا سياسة أميركية كارثة طبيعية

اختيارات المحرر