ريـال مدريد يستعيد منقذه رونالدو في بداية دفاعه عن اللقب الأوروبي

ريـال مدريد يستعيد منقذه رونالدو في بداية دفاعه عن اللقب الأوروبي

مانشستر سيتي وتوتنهام وليفربول تخوض اختبارات متفاوتة القوة في بداية دور المجموعات لدوري الأبطال اليوم
الأربعاء - 22 ذو الحجة 1438 هـ - 13 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14169]
ديلي آلي يستعرض بالكرة في تدريب توتنهام قبل مواجهة دورتموند (أ.ف.ب) - رونالدو يعود لهجوم ريـال مدريد (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
تخوض 3 فرق إنجليزية هي مانشستر سيتي وتوتنهام وليفربول اختبارات متفاوتة القوة في بداية مشوار دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، فيما يستهل ريـال مدريد الإسباني، بطل آخر سنتين و12 مرة في تاريخه (رقم قياسي)، حملة الدفاع عن لقبه مستضيفا أبويل نيقوسيا القبرصي المتواضع.
في المجموعة الثامنة يتطلع ريـال مدريد للعودة إلى سكة الانتصارات بعد تعادلين في الدوري المحلي، وينتظر أن تستقبل جماهيره النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو استقبال الأبطال لدى عودته إلى تشكيلة الفريق أمام أبويل اليوم.
وخاض الريـال مبارياته الثلاث الأولى في الدوري الإسباني من دون رونالدو الهداف التاريخي للنادي، وذلك تنفيذا لعقوبة الإيقاف المفروضة على اللاعب بسبب طرده في مباراة كأس السوبر الإسباني مطلع هذا الموسم وسلوكه تجاه الحكم في نفس المباراة.
وخلال المباريات الثلاث الأولى بالدوري، فاز الريـال على ديبورتيفو لاكورونا 3 - صفر وتعادل مع فالنسيا 2 - 2 ومع ليفانتي 1 - 1.
ولهذا، يتطلع الفريق إلى استغلال عودة رونالدو إلى صفوفه في مباراة الغد لتحقيق فوز كبير على أبويل في بداية رحلة الدفاع عن اللقب الأوروبي.
وضرب ريـال مدريد بقوة الموسم الماضي عندما الحق بيوفنتوس الإيطالي هزيمة كبرى في النهائي (4 - 1)، محرزا لقبه الثالث في آخر أربع سنوات، والثاني على التوالي مع مدربه الفرنسي زين الدين زيدان.
لكن الفريق الملكي اخفق حتى الآن في بدايته في الليغا، في ظل إيقاف نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.
ورغم «تقشفه» النادر في فترة الانتقالات الصيفية وانتعاش خزنته بـ75 مليون يورو (90 مليون دولار) جراء التخلي عن المهاجم ألفارو موراتا وصانع الألعاب الكولومبي خاميس رودريغيز والظهير البرازيلي دانيلو، يبقى فريق العاصمة مرشحا قويا للاحتفاظ بلقبه مرة ثالثة تواليا، وهو إنجاز لم يتحقق منذ 1976 مع بايرن ميونيخ الألماني.
وقال مدير العلاقات الدولية في النادي وهدافه السابق إميليو بوتراغينيو: «نحن الأبطال، لذا يواجهنا الجميع بدافع إضافي».
وبعد مواجهة فريق العاصمة القبرصي على ملعب سانتياغو برنابيو، سيكون ريـال مدعوا لمواجهتين ناريتين في المجموعة الثامنة، أمام توتنهام الإنجليزي وبوروسيا دورتموند الألماني الذي سبقه إلى صدارة المجموعة الموسم الماضي.
وتابع بوتراغينيو: «لدينا فريق مذهل، لكنها مسابقة تقودك إلى أقصى الحدود من كل النواحي.. يمكن أن تحصل على تشكيلة فيها كل الموارد، لكن في لحظة الحقيقة، يجب أن تغيب الإصابات عنك، أن يكون لاعبوك في قمة مستواهم ويحالفهم الحظ».
وفي فترة انتقالات صاخبة، فضل ريـال الذي حقق ثنائية الدوري ودوري الأبطال لأول مرة في عام 59 عاما، إبرام صفقات خجولة فضم الظهير الفرنسي الشاب تيو هرنانديز ولاعب الوسط داني سيبايوس، ورفع إلى تشكيلته الأساسية إيسكو وسيرخيو أسنسيو.
وقال زيدان الذي أراح في مباراة ليفانتي الأخيرة صانع ألعابه الكرواتي لوكا مودريتش: «لن أحدث ثورة فيما أريد القيام به، بسبب مباراة واحدة سيئة. أثق بهذا الفريق ويجب أن نلعب أفضل، لا شيء أكثر من ذلك».
وسيعلق الريـال على نجمه رونالدو، أفضل لاعب في العالم لتحقيق انتصار مريح اليوم يعيد الثقة للفريق خاصة في ظل غياب المهاجم الآخر الفرنسي كريم بنزيمة المصاب في مباراة ليفانتي.
وينتظر أن يحظى رونالدو باستقبال رائع وهائل من الجماهير التي لم تكن بنفس الحماس تجاه اللاعب في فترات سابقة تعرض فيها لصافرات الاستهجان الموسم الماضي لكنها أصبحت تدرك قدره الآن بعد البداية المهتزة من دونه.
وضرب رونالدو بقوة في الموسم الماضي بتسجيل 10 أهداف بدءا من ربع النهائي.
وفي المجموعة نفسها، يشهد ملعب ويمبلي مواجهة قوية بين توتنهام وبوروسيا دورتموند، حيث يأمل الفريق اللندني وضع حد لنتائجه السيئة على أرضه، بعد خسارته أمام تشيلسي 1 - 2 وتعادله مع بيرنلي 1 - 1 في الدوري المحلي.
واضطر توتنهام للانتقال إلى ملعب ويمبلي حتى إعادة بناء ملعبه الجديد وايت هارت لين.
وخاض توتنهام 12 مباراة في ويمبلي، ففاز مرتين فقط وخسر 8 مرات، وفي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، فاز مرة واحدة على أرضه (على سسكا موسكو الروسي) في 3 محاولات في دور المجموعات. وعجز حتى مواجهته أمام غنت البلجيكي المتواضع في الدوري الأوروبي عن الفوز فيها، إذ تعادل وودع المسابقة من دور الـ32، وفي نهاية الموسم، خسر نصف نهائي الكأس في ويمبلي أمام تشيلسي 2 - 4.
في المقابل، تألق فريق شمال لندن على ملعبه القديم وايت هارت لين في الدوري، عندما حل وصيفا بفضل انتصاراته الـ17 في 19 مباراة على أرضه.
لكن مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتنيو قال: «لا نشكو من شيء في ويمبلي. أعتقد بأن الأمر متعلق بنا».
بدوره، يعود دورتموند الذي خسر جناحه الفرنسي الشاب عثمان ديمبيلي لبرشلونة مقابل صفقة قياسية، إلى حيث تلقى أصعب هزيمة في تاريخه.
فقبل ثوان من نهاية مواجهة مواطنه بايرن ميونيخ في نهائي دوري الأبطال 2013 بملعب ويمبلي، سجل الهولندي أريين روبن هدف الفوز للفريق البافاري (2 - 1).
وعلى الرغم من خسارة هجومه للاعبين مميزين ومؤثرين، بدأ دورتموند الموسم جيدا وتصدر الدوري الألماني، ولم يتأثر المدرب بيتر بوش بغياب ديمبيلي لأنه لم يكن يعتمد عليه بشكل رئيسي على عكس سلفه توماس توخيل الذي كان يتكل كثيرا على النجم الفرنسي الواعد الذي قرر في الأخير ترك فريقه دون سابق إنذار لصالح برشلونة.
وواصل شريك ديمبيلي في خط الهجوم، الهداف الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ هوايته في التسجيل من دون زميله ليصل رصيده حتى الآن إلى ستة أهداف في خمس مباريات في مختلف المسابقات.
وأدار دورتموند بشكل لافت مشكلة رحيل أبرز لاعبيه في السنوات الأخيرة مثل ماريو غوتزه وماتس هوملس والأرميني هنريك مخيتاريان والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذين مروا جميعا بغريمه بايرن ميونيخ، لكن رحيل ديمبيلي يشكل في كل الأحوال ضربة قاسية، حسب الدولي الألماني السابق كريستوف ميتسلدر، أحد نجوم بوروسيا دورتموند بين عامي 2000 و2007 والذي يعمل حاليا كمحلل رياضي.
وقال ميتسلدر: «ينقص دورتموند حاليا لاعب حر قادر على صنع الفارق»، وهو ينتظر مثل جميع المسؤولين في النادي الكثير من نجم دينامو كييف الأوكراني السابق أندري يارمولنكو البالغ من العمر 27 سنة والذي تم ضمه للحلول محل ديمبيلي.
يعتبر يارمولنكو لاعبا متكاملا وأكثر نضوجا من ديمبيلي، وبإمكانه أن يصبح قائدا لهجوم دورتموند، وقال عنه معشوق الكرة الأوكرانية ومدربه في المنتخب أندري شفتشنكو: «يتمتع يارمولنكو بموهبة كبيرة ويملك شخصية قوية». لكن المشكلة تكمن في أن يارمولنكو لم يلعب سوى 10 دقائق في الدوري الألماني، والمباراة أمام توتنهام تأتي مبكرا جدا بالنسبة إليه.
وفي المجموعة السادسة، ينوي مانشستر سيتي متابعة زخمه المحلي، عندما يحل ضيفا على فينورد روترادم بطل هولندا والعائد إلى المسابقة بعد غياب 15 عاما.
وسحق فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا ليفربول 5 - صفر في الدوري الإنجليزي السبت، حيث تألق جناحه البلجيكي كيفن دي بروين.
وأنفق سيتي 200 مليون جنيه إسترليني (264 مليون دولار) لتدعيم خطوطه، وخصوصا دفاعه، بعد خروجه في دور الـ16 الموسم الماضي أمام موناكو الفرنسي.
وقال دي بروين: «الشبان القادمون يملكون قوة جسدية وسرعة كبيرة. يجعلون الملعب واسعا وهذا يصعب الأمر على باقي الأندية».
في المقابل، يغيب عن تشكيلة المدرب جيوفاني فان برونكهورست الدنماركي نيوكلاي يورغنسون، 26 عاما، هداف الدوري الماضي (21 هدفا في 32 مباراة)، بعد إصابة عضلية تعرض لها خلال الفوز على هيراكليس 4 - 2 نهاية الأسبوع.
وتوقع جناح فينورد ستيفن بيرغويس ليلة صعبة لأبطال نسخة 1970 وقال: «الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به دفعهم إلى خوض مباراة مع بذل الكثير من الطاقة».
وفي المجموعة نفها، يحل نابولي الإيطالي على شاختار دونيتسك الأوكراني.
وفي المجموعة الخامسة، يبحث ليفربول الذي تأهل إلى دور المجموعات على حساب هوفنهايم الألماني، عن تعويض سريع لخسارته المذلة أمام مانشستر سيتي في الدوري المحلي، عندما يستقبل إشبيلية الإسباني على ملعب أنفيلد.
وقبل خماسية سيتي، حقق ليفربول المتوج بلقب المسابقة الأوروبية 5 مرات آخرها في 2005، بداية جيدة في ظل تفاهم المصري محمد صلاح مع البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني، وذلك رغم غياب البرازيلي الآخر فيليبي كوتينيو الذي فشل انتقاله إلى برشلونة. وفي نفس المجموعة يلعب ماريبور السلوفيني مع سبارتاك موسكو الروسي.
وفي المجموعة السابعة، يحل موناكو الفرنسي ضيفا على لايبزيغ الألماني، ويستقبل بورتو البرتغالي على أرضه بشيكتاش التركي.
ويسجل لايبزيغ ظهوره الأول في دوري أبطال أوروبا، بعد أن صعد لدوري الدرجة الأولى الألماني للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي، لكنه فاجأ الجميع، وأنهى الموسم في المركز الثاني.
وتترقب الجماهير الأوروبية مشاهدة مغامرة لايبزيغ بقيادة مدربه النمساوي رالف هازنهاتل.
ويرى بيرتي فوغتس، المدير الفني السابق للمنتخب الألماني أن نادي لايبزيغ لديه من الإمكانات التي تؤهله للفوز بلقب دوري الأبطال، وقال: «بالطبع يمكن الحديث عن انعدام الخبرة، ولكن هذا تحديدا يعد ميزة في رأيي، إنه فريق لا يهتم بتناقل الكرة بين أقدام لاعبيه والاستحواذ عليها بنسبة 80 في المائة، ولكن يهتم أكثر بالوصول في أسرع وقت ممكن إلى ملعب المنافس والتسجيل، هذه هي خطته».
وأضاف: «هذه هي الكرة الحديثة، هذا هو جوهر لايبزيغ، كما أن لديه مجموعة من اللاعبين الرائعين».
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة