حوافز للتخلص من السيارات الديزل وأصحابها يرفضون

حوافز للتخلص من السيارات الديزل وأصحابها يرفضون

الأربعاء - 15 ذو الحجة 1438 هـ - 06 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14162]
«بي إم دبليو آي 3» الكهربائية تطرحها الشركة بديلاً للديزل
لندن: «الشرق الأوسط»
أكدت شركة «بي إم دبليو» أنها تقدم حوافز مالية في بريطانيا تصل إلى ألفي جنيه إسترليني (2560 دولاراً) إلى أصحاب السيارات التي تعمل بمحركات ديزل قديمة مقابل شراء سيارات جديدة ونظيفة من الشركة. وأشارت شركة «فولكس فاغن» إلى أنها بصدد تقديم حوافز مماثلة في أوروبا بعد تجربتها في السوق الألمانية. وتستمر عروض الحوافز حتى نهاية العام الحالي.
ويتم تعريف سيارات الديزل القديمة بتلك التي تنتمي إلى مستوى «يورو 4» أو قبله أو تلك التي أنتجت عام 2008 وما قبله. ويشترط على من يقبل الحوافز أن يشتري سيارة «بي إم دبليو» أو «ميني» بنسبة عادم لا تزيد على 130 غراماً من الكربون لكل كيلومتر.
من ناحية أخرى، أوضح إحصاء شمل ألفي شخص من مالكي سيارات قديمة تعمل بمحركات الديزل، أن نسبة 83 في المائة منهم يعتقدون أن ما يسمى «السيارات الخضراء» النظيفة ما زالت باهظة الثمن. وقالت نسبة 64 في المائة إنهم سوف يحتفظون بسيارات الديزل إلى حين يصبح من الصعب اقتصادياً تشغيلها. وقال 2 من بين 5 أشخاص إنهم لا يستطيعون شراء سيارات جديدة ونظيفة لانعدام القدرة المالية على ذلك.
وتطبق بعض مجالس أحياء العاصمة لندن إجراءات عقابية على أصحاب سيارات الديزل؛ مثل فرض رسوم إضافية للحصول على تراخيص صف السيارة في الحي. كما تضاف ضريبة إضافية على ضريبة الازدحام وسط لندن، خصوصاً بالسيارات التي تعمل بمحركات ديزل.
وتوجد في بريطانيا وحدها نحو 7 ملايين سيارة تعمل بالديزل وتنتمي إلى ما قبل عام 2008، وهي في الغالب مملوكة لفئات ذات أجور منخفضة.
وترى نسبة كبيرة من مالكي سيارات الديزل أن الحكومات الأوروبية تتحمل جزءاً من المسؤولية، خصوصاً أنها شجعت في الماضي ملكية سيارات الديزل. كما ينتظر البعض أن يتغير المناخ الحالي المضاد لسيارات الديزل في غضون 3 سنوات.
المانيا المملكة المتحدة السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة