ألكسندر دوما والصراع الأخلاقي في السياسة

ألكسندر دوما والصراع الأخلاقي في السياسة

رواية «الفرسان الثلاثة» جسدت التناقض بين الشخصية الفنية والتاريخية
الثلاثاء - 14 ذو الحجة 1438 هـ - 05 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14161]
مشهد من فيلم «الفرسان الثلاثة»
د. محمد عبد الستار البدري
يبدو في مناسبات كثيرة وجود بعض التناقض بين الشخصية الفنية والتاريخية، ولا أجد مثالاً أكثر وضوحاً من رواية «الفرسان الثلاثة»، للكاتب الفرنسي العظيم «ألكسندر دوما»، في تجسيد شخصية «الكاردينال ريشيليو» إبان حكم الملك لويس الثالث عشر، الذي يصفه الكاتب لنا على اعتباره شخصية مريضة بالسلطة، لا ترتبط من قريب أو بعيد بمفهوم الأخلاق، فهو دائماً ما يحوم حول السلطة في سعيه لجمع أطراف خيوط اللعبة السياسية في يده، فيواجهه في المقابل الفرسان الثلاثة «أراميس» و«أثوث» و«بورسوس»، أبطال الرواية الذين يسعون دائماً لإفشال مخططاته السياسية، التي تتعارض مع الأخلاق والمبادئ الأدبية العظيمة، فيحولها «دوماً» إلى صراع أدبي بين الخير والشر.
وقد اقتبست السينما العالمية هذه الرواية، وصنعت منها الأفلام والمسلسلات، وفي كل مرة يظهر «الكاردينال ريشيليو» في أحقر صوره الإنسانية، وذكائه الشيطاني، فيصارع الخير على طول الطريق. ومما لا شك فيه أن شخصية هذا الكاردينال كانت خلافية، فلقد نُقل عن البابا عند ممات «ريشيليو» قوله «إن هذا الرجل سيكون عنده كثير من التبريرات التي يجب أن يسعى لإقناع ربه بها عند السؤال»، في إشارة مباشرة إلى أن رجل الكنيسة المشتغل بالسياسة كانت لديه أخطاؤه في حق الكنيسة والإنسانية.
واقع الأمر أن هذه الشخصية قد توصف بكل القبح، وفقاً لرؤية «دوما»، ولكن الواقع السياسي يشير إلى غير ذلك تماماً، فلقد كان «ريشيليو» أحد رجال السلك الكنسي، ومثل الكنيسة كعضو برلماني من الفئة الأولى (ممثلو الكنيسة) في البرلمان الفرنسي عندما استدعاه الملك، وكان يحارب بشدة للمحافظة وتعظيم الحقوق المكتسبة للكنيسة، من الإعفاءات الضريبية والسياسية وغيرها، وقد لفت دور هذا الرجل انتباه الملك، فبدأ يعمل على تصعيده ككادر سياسي في الدولة، إلى أن أصبح وزيراً للخارجية، ثم سرعان ما تم تصعيده رئيساً للوزراء في 1622م، حيث استطاع في مدة قصيرة أن يقبض على السياسة الفرنسية بقبضة من حديد، واستخدم في ذلك كثيراً من الوسائل التي يُختلف على تصنيفها ما بين السياسي والأدبي. وعندما كان يُسأل عن بعض سياساته، فإنه كان يجيب بكلمتين «لأسباب متعلقة بالدولة» (Raison d etat)، أي أن الهدف منها يتعلق بحماية الدولة وصيانتها، وهي الجملة التي تنسب له في التاريخ، والتي أصبحت بعد ذلك متداولة في كل أروقة الدول عبر الزمن، إلى يومنا هذا، لتفسير أو تبرير مواقف أو سلوكيات يُختلف حولها.
واقع الأمر أن فلسفة «ريشيليو» كانت واضحة، ولها ما يبررها في زمنها، فلقد كانت فرنسا خارجة من حرب أهلية ضروس، بسبب انتشار المذهب البروتستانتي، و«الكالفينية» خاصة، الذين كان يطلق عليهم لفظ «الهوجونو». وذلك في الوقت الذي كانت فيه الأغلبية الكاثوليكية، وعلى رأسها الملك، تدعم من الكنيسة. وقد تعرضت البلاد لاقتتال شديد، حتى مع إصدار الملك مرسوماً يكفل حرية العقيدة في البلاد. فرغم ذلك، استمرت حالة الفوضى، واهتز العرش الفرنسي مراراً، وتدخلت القوى الخارجية في الشأن الفرنسي، من خلال مساعدة «الهوجونو» لإضعاف الدولة الفرنسية لخدمة أطماعها. وهنا، قام «ريشيليو» بتقوية مركز الدولة، وجعلها أقوى من أي فريق داخل فرنسا، «الكاثوليك» أو «الهوجونو» على حد سواء. فحارب «الهوجونو» في مناسبات كثيرة، وأخضعهم لإرادة الدولة، مع كفالة حرية العقيدة، فوحد الشعب الفرنسي من الناحية الوطنية، تاركاً المعتقدات لأصحابها، وقد كان شعاره الأساسي هو أن الدولة يجب أن تسود حتى لا تعم الفوضى البلاد، وقد نجح في ذلك تماماً، فهدأت الفتنة الطائفية في فرنسا في أيامه، واستقرت الأوضاع السياسية.
وعلى صعيد آخر، فقد وجه الرجل جهوده من أجل تقليم أظافر الإقطاعيين وطبقة النبلاء، الذين أصبحوا في مناسبات كثيرة مراكز قوى لا يُستهان بها؛ لكل منهم جيشه الخاص وقلاعه الحصينة، ففرض عليهم الضرائب، وهدم دفاعاتهم، إلا في المناطق التي كان يُخشي من هجوم خارجي عليها، كما أنه استطاع أن يخلق الجيش الفرنسي الموحد تدريجياً، بولاء واحد موجه نحو الدولة، وعلى رأسها الملك. يضاف إلى هذا أن الرجل بدأ أيضاً في تقليم الأظافر السياسية للبابا في فرنسا، وذلك على الرغم من خلفيته الكنسية، فهو كاردينال في نهاية المطاف.
ولعل أهم ما استفز البابا تحالف فرنسا (الكاثوليكية)، بدافع من «ريشيليو»، مع حركات البروتستانت في دولة «الهابسبورج»، خلال حرب الثلاثين عاماً، بهدف وقف هيمنة هذه الدولة على أوروبا، وعلى فرنسا في حال انتصارها في هذه الحرب الداخلية، وقد كان له ما أراد، ولكن القدر لم يمهله كثيراً، مع ضعف صحته، فمات في 1642، قبل انتهاء الحرب بست سنوات، التي قلمت أظافر أسرة الهابسبورج.
ولا خلاف على أن سلوك «ريشيليو» تحوم حوله التهم والشبهات، وهو ما لفت نظر الكاتب «دوما»، ولكن العين السياسية تستطيع أن تغفر له سلوكه، لأنه استطاع أن ينتشل فرنسا من حالة الفوضى السياسية إلى حالة الاستقرار الفعلي، ولكن هذا هو الفرق بين عين الأديب وعين السياسي، فلكل نظرته، ولكل حسبته ومرجعيته، ولكن التاريخ أغلب الظن هو من يقيم الشخصية من خلال الأحداث والنتائج.
المملكة المتحدة سينما

اختيارات المحرر