واشنطن تمنع فصائل «البادية السورية» من قتال قوات النظام

واشنطن تمنع فصائل «البادية السورية» من قتال قوات النظام

«الجيش الحر» ينتظر توضيحات من حلفائه
الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
مقاتلون من «فصائل البادية» خلال المعارك مع قوات النظام. (جيش الشهيد أحمد عبدو)
بيروت: كارولين عاكوم
أعلنت «فصائل البادية» السورية، أمس، تعرضها لضغوط من «غرفة العمليات العسكرية» بقيادة وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه) للتوقف عن قتال النظام السوري، في خطوة لاقت استنكارا واسعا وإن لم تكن مفاجئة بالنسبة إلى المعارضة بعد فترة من تراجع الدعم العسكري لهذه الفصائل استطاع النظام خلالها تحقيق تقدم لافت.
وأعلن كل من «جيش أسود الشرقية» و«قوات الشهيد أحمد العبدو» في بيان لهما رفض هذه الضغوط والتأكيد على الاستمرار في القتال في المنطقة التي لم تدرج ضمن «مناطق تخفيف التصعيد» في اتفاق الجنوب والتي تشكل في معظمها الحدود مع الأردن. وأشارت مصادر مطلعة إلى أن هناك بعض الجهود التي تبذل على خط الأردن قائلة: «الفصائل لا تزال تنتظر الجواب الواضح والصريح من عمان بعدما تبلغت هذا القرار من الأميركيين».
ورفضت كل من «أسود الشرقية» و«قوات الشهيد أحمد العبدو» التعليق على الموضوع، فيما قال المتحدث باسم «الجبهة الجنوبية» عصام الريس لـ«الشرق الأوسط»: «لا تزال النقاشات مستمرة بهذا الشأن، ومن المتوقع أن يتم الإعلان رسميا عن نتائجها».
ووضعت المعارضة طلب «غرفة العمليات» (موك) في دائرة التفاهمات الدولية ولا سيما بين أميركا وروسيا في ظل تكثيف الاجتماعات بين ممثلين عن الطرفين، وأوضحت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن فصائل البادية وبعدما كانت قد تعرّضت لضغوط للقتال إلى جانب «قوات سوريا الديمقراطية» في معركة دير الزور والتوقيع على عدم قتال النظام، وهو الأمر الذي رفضته وحاولت التوحد في تجمّع واحد معلنة الاستعداد للمعركة، لم يعد أمامها الكثير من الخيارات، أما الانسحاب من المعركة أو القتال تحت مظلة «سوريا الديمقراطية»، وهو الأمر الذي لا تزال ترفضه، كما لا تقبل به «سوريا الديمقراطية». ورأت المصادر أن مصير هذا القرار الذي يهدف إلى سيطرة النظام على الحدود الأردنية مع ضمان عدم وجود الإيرانيين، يتوقف على الموقف الأردني، مضيفة: «المشكلة الكبرى هي إذا كان الهدف منه إنهاء دور هذه الفصائل وإبعادها كذلك عن معركة دير الزور». وكان 24 فصيلا اجتمعت في تركيا قبل نحو عشرة أيام وأعلنت الدعم السياسي والمعنوي لانطلاق معركة تحرير دير الزور انطلاقا من البادية الجنوبية.
من جهته، نفى مدير المكتب الإعلامي لـ«سوريا الديمقراطية»، مصطفى بالي، علمه بأي مفاوضات لقتال الفصائل إلى جانب قواته في دير الزور، مرحبا في الوقت عينه بأي فصيل يشارك في دحر «داعش» من سوريا.
وفي قراءته لطلب «الموك» اعتبر الخبير في الشأن السوري، أحمد أبا زيد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «طلب (الموك) من الفصائل يأتي في سياق التفاهمات الأميركية - الروسية لإعادة تأهيل النظام السوري لتسلم الحدود والمعابر الحدودية حتى يستعيد شكل الدولة»، مشيرا إلى «أن انسحاب الفصائل من البادية سيسهّل للنظام والموالين له بعد ذلك مهمّة فتح الطريق مع العراق ووصلها بطهران».
وجاء في بيان «أسود الشرقية» «وقوات الشهيد أحمد العبدو» أمس: «اليوم مارسوا (غرفة الموك) علينا أشد أنواع الضغوط لكي نستسلم ونتوقف عن قتال النظام، وتسليم المنطقة في البادية الشامية».
وأكد البيان أن «فصائل الجيش الحر مستعدة للتعاون مع أصدقاء وأشقاء الشعب السوري، من دول ومنظمات وهيئات»، مستدركا: «ولكننا ما تعودنا الدنية في ديننا ومبادئنا وأرضنا وعرضنا، فلنا حق في موقف، ولنا جولة وصولة». وناشد «الفصائل الثورية في الغوطة الشرقية ودرعا والقنيطرة والشمال السوري نصرة البادية الشامية والقلمون»، قائلاً: «هذه فرصتكم في هذه المرحلة الحرجة من تغيير المواقف الدولية تجاه سوريا». وهنا أكّد وائل علوان، المتحدث باسم فيلق الرحمن، الموجود في الغوطة الشرقية، الدعم لفصائل البادية وموقفها، موضحا لـ«الشرق الأوسط»: «لكن للأسف في ضوء الضغوط التي نتعرض لها عدم تقيد النظام بهدنة الغوطة إضافة إلى الخريطة العسكرية المعقدة وتقطع أوصال المناطق لا يمكن إرسال مؤازرة عسكرية».
وأتى طلب «غرفة الموك» من الفصائل بالانسحاب من البادية، في وقت يواصل فيه النظام محاولات التقدم عبر جبهات عدة في ريف دمشق الجنوبي الشرقي المتصل مع ريف السويداء الشمالي الشرقي، حيث تشن قواته الهجمات على المناطق التي كان الجيش الحر قد استعادها من قبضة «داعش» خلال الأشهر الأخيرة، وتحاول غرفة عمليات «الأرض لنا» المتمثلة بفصيلي «جيش أسود الشرقية» و«قوات الشهيد أحمد العبدو» صد الهجمات وخوض معارك.
وكانت «الموك»، قد تأسّست في 2013، باتفاق وتنسيق بين مجموعة أصدقاء سوريا، على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول ومقرها الرئيسي في الأردن، وتقوم هذه الغرفة بتقديم الدعم العسكري واللوجيستي للجيش الحر.
على صعيد اخر نشرت مصادر اعلامية موالية للنظام مساء صوراً تُظهر طياراً أسره فصيل «اسود الشرقية» الشهر الماضي وقد تم الإفراج عنه مع عسكريين آخرين، في إطار صفقة لم تتضح معالمها فوراً. وسقطت طائرة الطيار في ريف السويداء الشرقي منتصف اغسطس (آب).وظهر الطيار مع عدد من المفرج عنهم في احتفال مع مسؤولين عسكريين في قوات النظام.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة