إيقاف شخص طعن ضابط شرطة بالعاصمة السويدية

استمرار احتجاز المشتبه به الرئيسي في هجوم استوكهولم

ضباط شرطة في العاصمة استوكهولم (غيتي)
ضباط شرطة في العاصمة استوكهولم (غيتي)
TT

إيقاف شخص طعن ضابط شرطة بالعاصمة السويدية

ضباط شرطة في العاصمة استوكهولم (غيتي)
ضباط شرطة في العاصمة استوكهولم (غيتي)

طعن شرطي دورية من الخلف وأصيب بجروح في العنق، صباح أمس، في ساحة كبيرة باستوكهولم على يد رجل لم تعرف دوافعه، بحسب ما أفادت الشرطة السويدية. وقال المفتش روني تيلبيرغر من موقع الاعتداء الذي حصل في الساعة 10:30 (08:30 بتوقيت غرينتش) قرب مدخل لمترو الأنفاق على مشارف ساحة ميدبورغاربلاسن جنوب استوكهولم: «طعن شرطي في الظهر والعنق». وأضاف: «إن حياة الشرطي ليست في خطر». وأوقف المشتبه به الذي لم تعرف دوافعه، وفتح تحقيق في محاولة قتل، بحسب بيان الشرطة. وأكد شاهد في المكان أنه رأى شرطيين يوقفون رجلا، مضيفا: «تم كل شيء بسرعة، لم نكد نشعر بالأمر».
إلى ذلك، قضت محكمة سويدية، أمس، باستمرار احتجاز المشتبه به الرئيسي في الهجوم بشاحنة، والذي وقع بوسط استوكهولم في أبريل (نيسان) الماضي، وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص، تمهيدا لمحاكمته في 28 سبتمبر (أيلول) المقبل. وما زال يشتبه في تنفيذ راخمات عكيلوف (39 عاما) وهو من أوزبكستان، للهجوم، بحسب ما قالته محكمة استوكهولم الجزئية.
وبموجب شروط احتجازه، لا يسمح لعكيلوف بقراءة الصحف أو الاطلاع على أي مصادر إخبارية أخرى. وطلب ممثل الادعاء هانس إهرمان تمديد احتجاز عكيلوف، مشيرا إلى أن التحقيق الأولي ما زال جاريا. وكان قد قال في وقت سابق إنه من الممكن أن يستمر لمدة عام.
وقد قتل خمسة أشخاص بعد أن اندفعت شاحنة مسروقة بين المشاة في منطقة تسوق بالمدينة، قبل أن تصطدم بمتجر، في السابع من أبريل الماضي. ويجري التحقيق في الحادث على أنه جريمة إرهابية.


مقالات ذات صلة

كندا تصنّف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية

العالم عناصر من الحرس الثوري الإيراني يسيرون خلال عرض عسكري في العاصمة الإيرانية طهران 22 سبتمبر 2007 (رويترز)

كندا تصنّف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية

أدرجت كندا، الأربعاء، الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية، داعية مواطنيها إلى مغادرة إيران.

«الشرق الأوسط» (أوتاوا)
شؤون إقليمية صورة من موقع الهجوم على كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول (أرشيفية)

تقارير: تركيا ساهمت بإحباط هجوم ثان في روسيا بعد «كروكوس»

كشفت تقارير عن إحباط هجوم إرهابي ثان في موسكو بعد الهجوم على مركز كروكوس في مارس (آذار) الماضي بمساعدة المخابرات التركية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
أفريقيا متطوعون يزيلون جثة شخص قُتل في أعقاب هجوم شنه متمردون إسلامويون مشتبه بهم من «القوات الديمقراطية المتحالفة» داخل قرية ماسالا في إقليم بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية يوم 9 يونيو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأفريقي يدين «المجازر» في جمهورية الكونغو الديمقراطية

دان الاتحاد الأفريقي بشدة «المجازر» التي ارتكبها المتمردون في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأودت بحياة 150 شخصاً في يونيو

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
الولايات المتحدة​ مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (رويترز)

مسؤول سابق بـ«سي آي إيه»: أميركا تواجه «تهديداً خطيراً» بوقوع هجوم إرهابي

حذر مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من أن الولايات المتحدة الأميركية تواجه تهديداً خطيراً بحدوث هجوم إرهابي على أراضيها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين، وذلك عقب زيارة الرئيس فلاديمير بوتين لبيونغ يانغ.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخائيلو بودولياك، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «كوريا الشمالية تتعاون اليوم بنشاط مع روسيا في المجال العسكري، وتوفر موارد عمداً للقتل الجماعي للأوكرانيين».

واتهم بيونغ يانغ بتزويد موسكو «عدداً كبيراً من القذائف ذات العيار الكبير» التي تسمح لها «بالحفاظ على كثافة عالية من الهجمات المدفعية والصاروخية».

وتابع: «هذا الأمر له تأثير على مسار الحرب كلها، ويزيد عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير»، متّهماً كوريا الشمالية بأنها «تشارك عن وعي» في حرب روسيا في أوكرانيا.

كما أعرب بودولياك عن أسفه «لانعدام جدوى أدوات الضغط العالمية»، ودعا إلى «نهج أكثر صرامة لتحقيق عزلة حقيقية» لروسيا وكوريا الشمالية.

وأضاف: «من الواضح أن التدابير التقييدية المفروضة على روسيا وكوريا الشمالية ليست كافية».

ووقّعت كوريا الشمالية وروسيا، الأربعاء، اتفاق دفاع مشتركاً «لمحاربة الهيمنة» الأميركية، وذلك خلال زيارة نادرة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بيونغ يانغ.