27 ألفاً من الروهينغا يفرون من التطهير العرقي إلى بنغلاديش

27 ألفاً من الروهينغا يفرون من التطهير العرقي إلى بنغلاديش

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
قال شهود عيان إن قوات الأمن البورمية أحرقت مناطق سكنية يعيش فيها المسلمون مما دفع سكانها للهرب باتجاه بنغلاديش(رويترز)
داكا: «الشرق الأوسط»
أعداد الفارين من أبناء الروهينغا، الأقلية المسلمة التي تتعرض للتمييز والتطهير العرقي في ميانمار (بورما)، ممن يلجأون إلى بنغلاديش خوفا على حياتهم في ازدياد مستمر، خصوصا مع اندلاع أعمال العنف خلال الأيام القليلة الماضية. وفي آخر تقديرات نشرت أمس الخميس لثلاثة مصادر مختلفة في الأمم المتحدة فإن عدد الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش وصل إلى أكثر من 27 ألفا خلال الأسبوع المنقضي، فيما تقطعت السبل بنحو 20 ألفا آخرين على الحدود بين البلدين. وانتشلت قوات حرس الحدود في بنغلاديش أمس الخميس جثث 20 امرأة وطفلا من الفارين انقلب قاربهم أثناء فرارهم من ميانمار (بورما) سابقا. وكانت قد قدرت المنظمة الدولية للهجرة يوم الأربعاء أن نحو 18 ألفاً عبروا إلى بنغلاديش بعد اندلاع أعمال عنف في ولاية راخين بميانمار.

وقالت سانجوكتا ساهاني مديرة مكتب المنظمة في بلدة كوكس بازار الجنوبية قرب الحدود «هم في حالة يائسة للغاية». وأضافت لوكالة «رويترز» «أكثر ما يحتاجون إليه هو الغذاء والخدمات الصحية كما يحتاجون لملاذ. هم بحاجة لغطاء ما على الأقل، سقف فوق رؤوسهم». وقالت إن كثيرين من العابرين «مصابون بطلقات وحروق» وإن رجال الإغاثة ذكروا أن بعض اللاجئين كانوا في حالة ذهول. وقالت: «تعرض الناس لصدمة وهو أمر واضح تماما».

وشاهد مراسلو «رويترز» الثلاثاء نساء، بعضهن يحملن أطفالا ومرضى، وهن يعبرن النهر الذي يضيق إلى أقل من 10 أمتار في هذه المنطقة. وقال شاهين عبد الرحمن الطبيب في أحد مستشفيات كوكس بازار إن 15 من الذين دخلوا المستشفى منذ مطلع الأسبوع مصابون بطلقات وإن أربع حالات خطرة نقلت للعلاج في تشيتاجونج المجاورة.

وجاءت موجة النزوح بعد سلسلة من الهجمات المنسقة التي شنها متمردون من الروهينغا على قوات الأمن في شمال ولاية راخين يوم الجمعة والاشتباكات التي أعقبتها. وتقول ميانمار إن 109 أشخاص على الأقل قتلوا في الاشتباكات وإن معظمهم من المتمردين لكن بعضهم من قوات الأمن والمدنيين.

والروهينغا محرومون من الجنسية في ميانمار وتعتبرهم السلطات غير شرعيين رغم أنهم يقولون إنهم يعيشون في هذا البلد منذ قرون. وقال عبد الله (25 عاما) من الروهينغا، وهو يغالب دموعه، لـ«رويترز» «الوضع مروع للغاية. المنازل تحترق وكل الناس فروا من منازلهم والآباء والأبناء يتفرقون. بعضهم تائه والبعض الآخر لاقى حتفه». وقال عبد الله إن قوات الأمن أحرقت أربعا من ست مناطق سكنية في قريته مي تشونغ زاي مما دفع كل سكانها للهرب باتجاه بنغلاديش.

وأشارت منظمة الهجرة إلى أن أعداد النازحين تستند لتقارير شهود العيان وشهادات منظمات غير حكومية، مما يعني أن هناك هامشا كبيرا للخطأ. ويشار إلى أنه ليست هناك عملية تسجيل رسمية للأشخاص الفارين من ميانمار في بنغلاديش.

يشار إلى أن أكثر من مليون من مسلمي الروهينغا يعيشون في ولاية راخين، وقد تعرضوا لعقود من الاضطهاد في ميانمار ذات الأغلبية البوذية، كما أكدت عدة تقارير أممية، كان آخرها تقرير الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي أنان، الذي حذر من أن ما تتعرض له الأقلية المسلمة سيرمي أبنائها في أحضان التطرف. ويذكر أن أكثر من 85 ألفا من الروهينغا دخلوا بنغلاديش بعدما شنت القوات الأمنية في ميانمار عملية لمكافحة التمرد في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي ردا على هجوم على مركز للشرطة أودى بحياة تسعة من أفراد الأمن.

وناشدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وقت لاحق بالمزيد من التعاون من المجتمع الدولي لرعاية المدنيين الفارين إلى بنغلاديش، والذين وصفتهم بأنهم في أمس الحاجة إلى المأوى والغذاء والماء والرعاية الطبية.

وفى الوقت نفسه، حثت رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة الولايات المتحدة على الضغط على حكومة ميانمار لوقف دفع مسلمي الروهينغا إلى بنغلاديش. وقدمت حسينة هذا الطلب أثناء اجتماعها مع أليس ويلز، القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون جنوب ووسط آسيا، في دكا. وقالت الشيخة حسينة، وفقا لحسان كريم، المسؤول الإعلامي: «لقد قدمنا المأوى لعدد كبير من مسلمي الروهينغا لأسباب إنسانية، إلا أن الوضع أصبح يسبب مشكلة كبيرة بالنسبة لنا».

وقد تم وضع قوات الأمن في بنغلاديش في حالة تأهب عقب مقتل مائة شخص في هجمات وعمليات مضادة بين مسلحين مشتبه بهم والقوات الأمنية في ميانمار الجمعة الماضية.

وقال عبد الرحيم، أحد مسلمي الروهينغا، الذي يعيش في مخيم كوتوبالونغ في منطقة كوكس بازار بجنوب شرقي بنغلاديش منذ أن فر من ميانمار عام 2012 إن الكثير من أفراد الروهينغا يخاطرون بحياتهم للعبور إلى بنغلاديش خلال الليل باستخدام طرق بديلة، عبر النهر أو البحر، كما جاء في تقرير الوكالة الألمانية من دكا. وتقول بنغلاديش إنها تستضيف أكثر من 400 ألف من مسلمي الروهينغا، من بينهم 33 ألف فقط تم تسجيلهم كلاجئين لعقود، حيث إن جيش ميانمار طردهم من منازلهم في التسعينيات.
ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة