بلجيكا: اعتقال سيدة من عائلة عبريني منفذ هجوم مطار بروكسل

بلجيكا: اعتقال سيدة من عائلة عبريني منفذ هجوم مطار بروكسل

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
بروكسل: عبد الله مصطفى
قررت محكمة بلجيكية تمديد اعتقال سيدة تبلغ من العمر 22 عاماً وهي ابنة عم محمد عبريني أحد المتورطين في تنفيذ هجمات بروكسل في مارس (آذار) من العام الماضي، وجاء قرار المحكمة الاستشارية في مدينة لياج البلجيكية عقب الاستماع إلى أقوال السيدة المغربية الأصل، وذلك بحسب ما ذكر المحامي المكلف بالدفاع عنها وهو البلجيكي يانيك دي فلامينك، وفقاً لصحيفة «دي مورغن» اليومية البلجيكية، والتي أضافت أن السيدة قد تسلمتها السلطات البلجيكية مؤخرا من اليونان، بموجب مذكرة توقيف أوروبية على خلفية الاشتباه في التورط في أنشطة جماعة إرهابية. وكانت محكمة لياج قد أصدرت في يوليو (تموز) الماضي حكما بالسجن لمدة 30 عاماً مع إيقاف تنفيذ نصف المدة، ضد الزوج السابق للسيدة الشابة، والذي كان يرغب في اصطحابها إلى سوريا للانضمام إلى صفوف الجماعات المتشددة.
وبحسب مواقع إعلامية، فإن اليونان سلمت الفتاة (22 عاماً) إلى بلجيكا، بعد توقيفها في 18 أغسطس (آب) في جزيرة كورفو، بموجب مذكرة توقيف بلجيكية عممتها الشرطة الأوروبية «يوروبول». ومثُلت الشابة أول من أمس أمام هيئة التحقيق في محكمة لياج شرق بلجيكا، حيت تقرر تمديد اعتقالها، بحسب ما أفاد محامي الفتاة. وقال مصدر بلجيكي مطلع على الملف، إن القضاء البلجيكي يشتبه في أنها حاولت الالتحاق بصفوف مقاتلي منظمة إرهابية، «الجرم واضح، لكنها فتاة تائهة أكثر من أي شيء آخر، كان من المفترض أن تنضم إلى شخص يقوم بتجنيد مقاتلين يتكلمون الفرنسية في سوريا».
وفي التفاصيل، استقلت الشابة عبارة من إيطاليا إلى مرفأ إيغومينيتسا اليوناني، وأوقفت مساء 18 أغسطس الماضي في كورفو، بعد تنبيه من السلطات الإيطالية إلى السلطات اليونانية». والفتاة قريبة محمد عبريني المشتبه به الأساسي في التحقيق حول اعتداءات بروكسل التي أوقعت 32 قتيلا في 22 مارس 2016 وتبناها تنظيم داعش. كما أن عبريني متهم في فرنسا بالقيام بدور لوجيستي في اعتداءات باريس، التي أوقعت 130 قتيلا في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.
وفي يونيو (حزيران) الماضي حذر تقرير لوكالة الشرطة الأوروبية «يوروبول» من تزايد دور النساء في تنفيذ هجمات يخطط لها تنظيم داعش، وقال التقرير إنه جرى إحباط عدد كبير من الخطط التي تتعلق بتنفيذ العديد الهجمات الإرهابية خلال العام الماضي.
وجاء في التقرير أن أوروبا واجهت العام الماضي 142 مخططاً إرهابياً، وجرى إحباط العدد الأكبر منها، وأشار التقرير إلى أنه إلى جانب تفجيرات مارس من العام الماضي في مطار العاصمة البلجيكية بروكسل وإحدى محطات القطارات الداخلية، فقد جرى تفادي هجومين آخرين في بلجيكا.
وفي إطار الإشارة إلى تزايد دور النساء في تنظيم مخططات داعش، نوه التقرير إلى محاولة 3 سيدات في سبتمبر (أيلول) الماضي تنفيذ مخطط باستخدام أسطوانات الغاز، وجرت مداهمات واعتقالات على خلفية التحقيق في هذا الملف،كما أشار التقرير إلى خطط للعديد من العائدين من سوريا والعراق لتنفيذ مخططات إرهابية في أوروبا، ومنهم فتاة تدعى موللي 24 عاما من ويفيلخم البلجيكية ولم يتم الإعلان عن هذا المخطط بشكل واضح، ولكن المحققون عثروا على رسائل مشبوهة لها على وسائل التواصل الاجتماعي».
كما أنها كانت تراسل الفتيات اللاتي كن يخططن للهجوم في باريس بأسطوانات الغاز، وهناك بلجيكية أخرى تبلغ من العمر 23 عاما من مدينة بايخيم وجرى اعتقالها عقب عودتها مع طفليها من سوريا.
كما حذر تقرير «يوروبول» عن الإرهاب، من تهديدات مستقبلية محتملة لتنظيم داعش الإرهابي، تشمل هجمات تفجيرية عبر طائرات من دون طيار مسلحة، إضافة إلى إمكانية استخدام أسلحة غير تقليدية (كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية). ونوه التقرير، بأن تنظيم داعش الإرهابي يستخدم بالفعل تقنية تركيب المتفجرات في طائرات من دون طيار، في العراق وسوريا، كما حذر من تنامي الأدوار التنفيذية للنساء في الأنشطة الإرهابية في أوروبا، فضلاً عن الأطفال والمراهقين. وخلال عرض التقرير، الذي قدمه مدير الشرطة الأوروبية «يوروبول»، روبرت وينرايت، في مالطا، أوضح «وينرايت» أن عدد المقاتلين الأجانب من دول الاتحاد الأوروبي المشمولين بالقوائم التي أعدتها تركيا بلغ 7670 شخصا، وحذر من الخطر المتنامي للإرهاب مع عودة هؤلاء المقاتلين لبلدانهم بعد هزيمة تنظيم داعش في سوريا والعراق.
بلجيكا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة