صالح يشكو من «فتنة» غداة مناوشات أنصاره مع الحوثيين

صالح يشكو من «فتنة» غداة مناوشات أنصاره مع الحوثيين

الجماعة تطوّق صنعاء من الشمال والغرب والشرق ... والمدخل الجنوبي لمؤيدي الرئيس السابق
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
جانب من الانتشار الأمني غداة توترات بين أتباع الحوثي وصالح الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
الرياض: تركي الصهيل - لندن: «الشرق الأوسط»
اكتفى الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بوصف مناوشات حزبه، «المؤتمر الشعبي»، مع الحوثيين في صنعاء بأنها كانت «فتنة»، مطالباً بالتحقيق في مقتل الضابط خالد الرضي الذي سقط في اشتباكات مع شركائه في الانقلاب في العاصمة اليمنية الأسبوع الماضي. لكنه لم يشر إلى الحالة الصحية لابنه صلاح الذي ترددت أنباء عن إصابته في الحادثة التي قُتل فيها الرضي.

وفي أول ظهور له عقب المناوشات، قال صالح في خطاب مقتضب ألقاه لدى حضوره عزاء خالد الرضي في صنعاء، أمس، إنه يحمّل المجلس السياسي والحكومة - وهما مؤسستان انقلابيتان غير معترف بهما - مسؤولية الحادثة، وفق ما ذكره حزب «المؤتمر الشعبي» على صفحته الإلكترونية.

وقال الكاتب السياسي البحريني عبد الله الجنيد لـ«الشرق الأوسط» إن خطاب الرئيس السابق صالح «جاء ليمد جسراً من أجل مصالح مبطنة مع الحوثي عبر دعوة المجلس الرئاسي إلى التدخل واحتواء أزمة قتل خالد الرضي. لكن صالح، في الوقت نفسه، يرسل للحوثي رسالة أخرى في شكل استصراخ الثأر لدى حاشد، الامتداد القبلي الكبير لصالح والإصلاح (الإخوان)».

وتسود حالة من الهدوء الحذر صنعاء في ظل توقعات بأخذ شكل المواجهات بين أنصار صالح والحوثي شكلاً آخر، قد يصل إلى اعتماد استراتيجية خطف وتصفيات للخصوم، خصوصاً من يتولون قيادة مفاصل حساسة.

وقال خبير أمني إن الحوثيين يسعون إلى «إسقاط المدخل الجنوبي لصنعاء والسيطرة عليه ليبسطوا كامل سيطرتهم على العاصمة ويقصون أتباع صالح من مواقعهم». وحول جديد الخلافات بين طرفي الانقلاب في اليمن، اعتبر الخبير الأمني والسياسي اليمني محمد الولص في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن الحوثيين «باتوا يسيطرون على صنعاء وطوقوها بنسبة 70 في المائة، خصوصاً في مناطق الشمال والغرب والشرق، فيما تنحصر سيطرة أتباع صالح في المداخل الجنوبية للمدينة فقط».

...المزيد
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة