عمليات تمشيط في تونس لملاحقة عنصرين إرهابيين

عمليات تمشيط في تونس لملاحقة عنصرين إرهابيين

بعد نجاح مواطنين في القبض على مسلح مرتبط بهما
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
تونس: المنجي السعيداني
تلاحق المؤسستان العسكرية والأمنية اللتان تخوضان حربا ضد التنظيمات الإرهابية عنصريين إرهابيين آخرين كانا برفقة العنصر المسلح الذي ألقى مواطنون عزل القبض عليه في «أولاد سالم» من منطقة فوسانة المحاذية لجبل «بيرينو» في ولاية - محافظة - القصرين (وسط غربي تونس) أول من أمس.
ونظمت فرق مكافحة الإرهاب عمليات تمشيط بهدف القبض عليهما بعد أن لاذا بالفرار. وأفادت وزارة الدفاع التونسية أن العنصر المسلح الذي ألقي عليه القبض هو تونسي الجنسية وكان بحوزته سلاح من نوع «شطاير»(سلاح مستخدم من قبل وزارة الدفاع التونسية).
وبشأن تفاصيل إلقاء مواطنين على العنصر الإرهابي المذكور، أوضحت المصادر ذاتها أن العملية جاءت أثناء محاولته الفرار من وحدات الحرس والجيش التونسي التي نفذت عمليات تمشيط واسعة بجبل «بيرينو» ومحيطه إثر رصدها تحركات مشبوهة في المنطقة منذ يوم السبت الماضي، وأضافت أن الأهالي سلموه إلى قوات الحرس الوطني في المنطقة. وانتشرت صورة العنصر الإرهابي في عدة مواقع إعلامية تونسية وهو مقيد اليدين والساقين بالحبال فيما كان عدد من سكان المنطقة يحيطون به.
وعاشت عدة مناطق سكنية قريبة من الغابات حالات فر وكر بين الأهالي وعناصر إرهابية كانت غالبا ما تهاجمهم بعد فرض حصار أمني قوي من قبل الأمن والجيش في المناطق العسكرية المغلقة التي تضم منطقة القصرين. ونفذت تلك التنظيمات خلال السنتين الماضيتين عمليات انتقامية ضد راعيين شقيقين بعد اتهامهما بالتخابر مع المؤسسة الأمنية، وقامت بذبحهما.
على صعيد آخر، نفت وزارة الدفاع التونسية وجود أسباب إرهابية وراء حادث فتح النار في ثكنة العمران العسكرية وسط العاصمة وأفادت بأن الجاني استهدف زميله إثر مناوشة كلامية حصلت بينهما، أثناء تبديل واجب الحراسة. وخلف الحادث الذي جد أول من أمس مقتل جندي على عين المكان وإصابة آخر بجروح.
وقالت المصادر نفسها إن الجاني انزوى إثرها برهة بعيدا عن القتيل قبل أن يصوب سلاحه الفردي نحوه مباشرة، واستهدفه وحده من ضمن مجموعة من العسكريين كانوا معه في المكان نفسه، ثم قام بإلقاء سلاحه بعيدا وتسليم نفسه.
وقد صرح المتهم بأنه توجد أغراض سابقة بينه وبين الهالك منذ فترة، وأن آخر مناوشة جدت بينهما كانت خلال الأسبوع الماضي، كما صرح بأنه كان ينوي قتله دون سواه.
تونس الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة