غوتيريش يدين استغلال سياسيين للخوف والتعصب

غوتيريش يدين استغلال سياسيين للخوف والتعصب

الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
دان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس، مرة أخرى، أعمال العنف الأخيرة ذات الطابع العنصري في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى «الشخصيات السياسية التي تستغل الخوف للفوز بالأصوات»، في إشارة واضحة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال غوتيريش في ختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، إن مشاعر كراهية الأجانب والعنصرية تحركها «شخصيات سياسية تستغل الخوف للفوز بالأصوات».
وأكّد الأمين العام في خطاب ألقاه في تل أبيب، أن «الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي مليئة بخطاب الكراهية والصور المعادية للسامية. ونسمع في شوارع مجتمعات ديمقراطية تكرار بعض أسوأ الأناشيد والاتهامات النازية». وأضاف أنه قبل عدة أسابيع، تم إنشاد «الدم والتراب» و«اليهود لن يحلوا مكاننا»، في إشارة إلى مظاهرة في مدينة شارلوتسفيل الأميركية، لناشطين من اليمين الأميركي المتطرف، في 12 أغسطس (آب)، والتي أدت إلى صدامات وقتلت امرأة، حين تعمد أحد النازيين الجدد صدم متظاهرين مناهضين للعنصرية بسيارته.
وأضاف غوتيريش: «اليوم، معاداة السامية بالإضافة إلى العنصرية وكراهية الأجانب وكراهية المسلمين، وغير ذلك من أشكال التعصب، تثيرها الشعبوية والشخصيات السياسية التي تستغل الخوف للفوز بالأصوات».
وخيب الرئيس الأميركي ترمب آمال كثير من الأميركيين، الذين كانوا ينتظرون من رئيسهم إدانة واضحة وشديدة لهذه المنظمات المتطرفة، التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض، بعد أن علّق على أحداث شارلوتسفيل محمّلاً الطرفين المتواجهين المسؤولية نفسها.
أميركا العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة