«هارفي» يتسبب في هطول قياسي للأمطار... وحظر تجول في هيوستن

«هارفي» يتسبب في هطول قياسي للأمطار... وحظر تجول في هيوستن

الرئيس الأميركي تفقد الدمار في تكساس
الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ
لوس أنجليس: «الشرق الأوسط أونلاين»
ذكرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية أمس (الثلاثاء) أن العاصفة المدارية هارفي تسببت في هطول أمطار بلغ منسوبها نحو 125 سنتيمترا في بيرلاند بولاية تكساس، وهو رقم قياسي بالنسبة لإعصار يضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة.

وسقطت الأمطار خلال 58 ساعة منذ يوم الجمعة الماضي، وهو اليوم الذي وصل فيه هارفي إلى اليابسة كإعصار من الفئة الرابعة.

وتسببت العاصفة بطيئة الحركة في تساقط كميات هائلة من الأمطار على طول ساحل تكساس والمناطق الداخلية البعيدة، مما أدى إلى حدوث فيضانات واسعة النطاق في منطقة هيوستن المنخفضة جغرافيا.

وكان الرقم القياسي السابق لمعدل هطول الأمطار قد سببته العاصفة المدارية «إميليا» حيث تسببت في هطول أمطار بلغ منسوبها 122 سنتيمترا، ووصلت إلى اليابسة في يوليو (تموز) من عام 1978 بالقرب من براونزفيل في تكساس على الحدود مع المكسيك.

وزار الرئيس دونالد ترمب ولاية تكساس الثلاثاء لتفقد الدمار الذي لحق بها جراء أول كارثة طبيعية كبرى خلال فترة ولايته.

وفي ظل توقعات بأن تصل الأضرار إلى عشرات المليارات من الدولارات فستكون العاصفة من أكثر الكوارث الطبيعية إحداثا للخسائر في الولايات المتحدة.

وأفاد مسؤولون في تكساس بأن نحو 500 ألف منزل تضررت من الفيضانات وأن العدد مرشح للزيادة.

ومن المتوقع أن يتدفق نحو 30 ألف شخص على ملاجئ الطوارئ فيما تدخل الفيضانات يومها الرابع.

وقال مسؤولون في مقاطعة هاريس حيث تقع هيوستن إن الخزانات التي بنيت لاحتواء مياه الصرف الصحي بدأت تتداعى الثلاثاء.

وحثوا السكان على إخلاء منازلهم فيما يطلقون المياه للتخفيف من الضغط على سدين في تحرك قد يزيد منسوب الفيضانات على طول ممر بافلو بايو المائي الذي يمتد عبر المنطقة.

ودعت مقاطعة برازوريا جنوب هيوستن أيضا لعملية إخلاء فورية حول حاجز بمنطقة بحيرات كولومبيا اخترقته مياه الفيضانات.

وجرى إنقاذ نحو أربعة آلاف شخص بالفعل من المياه المرتفعة في منطقة هيوستن فيما تواصل الشرطة وفرقة الإطفاء وجنود الحرس الوطني محاولة العثور على من غمرتهم المياه.

ووصل ترمب لكوربس كريستي قرب المكان الذي وصلت فيه العاصفة هارفي إلى اليابسة الجمعة كأقوى إعصار يضرب تكساس منذ أكثر من 50 عاما. وأمكن مشاهدته وهو يتحدث مع مسؤولي الاستجابة للكوارث.

وتوجه بعد ذلك إلى أوستن عاصمة تكساس للقاء مسؤولين. ولا تتضمن جولته زيارة هيوستن لعدم إمكانية الوصول إليها.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحافيين المرافقين لترمب على متن طائرة الرئاسة الأميركية «الرئيس يريد أن يلتزم الحذر الشديد لضمان ألا يعطل أي نشاط مساعي الإنقاذ المستمرة».

وأثار هارفي مقارنات بالإعصار كاترينا الذي دمر نيو أورليانز قبل 12 عاما وأودى بحياة 1800 شخص وتسبب في خسائر بلغت 108 مليارات دولار.

إلى ذلك، تم فرض حظر تجول حتى إشعار آخر بمدينة هيوستن بولاية تكساس بعدما اجتاحتها فيضانات غير مسبوقة، وذلك بخاصة لمنع النهب، بحسب ما قال عمدة المدينة في مؤتمر صحافي.

وأشار العمدة إلى أن حظر التجول يبدأ سريانه مساء الثلاثاء ابتداء من الساعة 05.00 ت غ وسيتم رفعه يوميا الساعة 10:00 ت غ.

وقال: «لدينا آلاف من الناس بالملاجئ وقد تركوا منازلهم وينتظرون انحسار المياه».

من جهته، ذكر رئيس الشرطة أن حظر التجول سببه أنه «كانت هناك عمليات نهب»، مشيرا إلى وجود لصوص مسلحين.

وأضاف: «لدينا تهديدات عدة، ليست أمنية فقط، بل من ناحية السلامة... هناك حطام كثير».

إلى ذلك، قال مكتب رئيس إدارة الإطفاء المحلي في رسالة على «تويتر» إنه تم إجلاء جميع السكان في محيط 2.4 كيلومتر من مصنع للكيماويات في جنوب شرقي تكساس «كإجراء احترازي» بسبب الخطر المتزايد من حدوث انفجار.

وكان مالك شركة أركيما قال في بيان أمس (الثلاثاء) إن الوضع في مصنع الشركة في كروسبي بولاية تكساس «أصبح خطيرا» وإنه تم إجلاء جميع العاملين من المنشأة.

وتقع كروسبي على بعد 40 كيلومترا تقريبا شمال شرقي هيوستن وبلغ عدد سكانها 2300 نسمة في الإحصاء الأميركي لعام 2010.

وجاء في رسالة «تويتر» «أجلت مقاطعة هاريس جميع السكان في محيط ميل ونصف الميل من مصنع أركيما كإجراء وقائي».

وأوقفت مصانع كيماوية أخرى في تكساس الإنتاج بسبب العاصفة.

وقال قائد مكتب الحرس الوطني في هيوستن - جلافستون الثلاثاء إن الحرس الوطني أنقذ حياة 4322 شخصا في منطقة هيوستن من خلال عمليات للبحث والإنقاذ منذ يوم الأحد.

وقال الكابتن كيفن أوديت في إفادة لوسائل الإعلام إن الحرس الوطني مستمر في عمليات انتشال أناس تقطعت بهم السبل بسبب مياه الفيضانات التي جلبتها العاصفة المدارية.
أميركا إعصار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة