العبادي: نقل عناصر «داعش» إلى حدود العراق أمر غير مقبول

العبادي: نقل عناصر «داعش» إلى حدود العراق أمر غير مقبول

الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14155]
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
بغداد: «الشرق الأوسط»
رفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، نقل عناصر «داعش» إلى الحدود مع العراق، وقال خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي، إن «نقل أعداد كبيرة من عناصر (داعش) إلى الحدود مع العراق أمر غير مقبول». وأشار إلى أن العراق «لا يسعى إلى احتواء (داعش)، إنما القضاء عليه».

ولم يصدر عن الفصائل المسلحة المنضوية تحت مظلة «الحشد الشعبي» تعليقا على الموضوع رغم الحديث عن التنسيق المفترض مع الروس والسوريين و«حزب الله» اللبناني. وكذلك التزمت الفصائل العراقية المسلحة المقاتلة في الأراضي السورية الصمت.

وأثار نقل عناصر من تنظيم داعش من مدينة جرود القلمون السوري الغربي إلى منطقة دير الزور السورية المحاذية للحدود مع العراق، بإشراف نظام بشار الأسد و«حزب الله» اللبناني، غضب واستياء كثير من العراقيين، وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مواقف منددة بالاتفاق وساخرة منه. واستذكر كثير من الناشطين والمدونين عبارات كان رددها زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر عشية تحرير مدينة الموصل، حين طالب السلطات العراقية بعدم السماح لعناصر «داعش» بعبور الحدود إلى سوريا، فيما يقوم هو اليوم بوضع تلك العناصر على الحدود مع العراق.

ويرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكوفة، إياد العنبر، أن نقل عناصر «داعش» إلى الحدود قرب العراق يؤشر إلى «عدم وجود تنسيق بين حكومة بغداد والفصائل المشتركة معها في القتال ضد (داعش)، وبين الجهات الأخرى مثل سوريا و(حزب الله) اللبناني». ويقول العنبر لـ«الشرق الأوسط»: «هناك قصور عراقي في النظر لمسألة الأمن القومي، العراقيون يفكرون برؤية مشتركة مع بقية الأطراف بشأن الحرب مع (داعش)، لكن الأحداث الأخيرة أثبتت أن ذلك موجود في عقول العراقيين فقط». وبرأيه فإن «نظام بشار الأسد و(حزب الله) يسعيان إلى حماية حدودهما وغير مهتمين بحماية العراق».

ويرى أستاذ الأمن الوطني في جامعة النهرين، حسين علاوي، أن نقل عناصر «داعش» قرب الحدود العراقية «يمثل تهديدا للأمن القومي العراقي، والأطراف التي قامت بذلك لم تنسق مع الحكومة العراقية وقيادة العمليات المشتركة، والأمر يشكل تحديا جديدا للعراق وزيادة في الضغط عليه».

بدوره، تساءل الخبير في شؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، تعليقا على ما حدث «هل أصبح العسكري الإيراني والروسي واللبناني أحسن من العسكري العراقي؟». وبرأيه، فإن «البوكمال تعد امتدادا لمدينة القائم ضمن الإدارة العسكرية الداعشية (ولاية الفرات) وكل من يجرح أو يقل من حرس الحدود العراقية على يد (داعش) فهو بسبب العمق السوري الذي سيقوى بهذا الاتفاق». ويذهب الهاشمي إلى أن حصار الفصائل الإرهابية في الجبهة السورية في منطقتين «خيار تعمل عليه أميركا وحلفاؤها، وبالتالي فإن نسبة هذا التخطيط والعبقرية لفريق إيران مكابرة وبعد عن الواقع».

أما الكاتب والصحافي محمد غازي الأخرس فقد كتب في مدونته الشخصية في «فيسبوك»: «رأيي المتواضع، أبلغ رد على اتفاق حسن نصر الله مع (داعش) هو المضي في تقوية العلاقة مع السعودية، لكن هذا القرار يحتاج إلى أحرار ليقوموا به».

من جانبه، اتهم النائب علي البديري، أمس، الحكومتين العراقية والسورية بالتآمر على الشعب العراقي والحشد الشعبي إثر سكوتهم على الصفقة التي حصلت بين «حزب الله» اللبناني و«داعش». وخاطب البديري في تصريحات «حزب الله» قائلا: «دماء شبابنا وشعبنا وحشدنا ليست أرخص من دماء اللبنانيين».

كما انتقد أعضاء في لجنة الأمن النيابية الخطوة، مطالبين رئيس الوزراء بالمباشرة الفورية بعملية تحرير القائم لإبعاد الخطر عن الأراضي العراقية وعدم السماح لعناصر «داعش» المنقولين بالدخول إلى الأراضي العراقية.
العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة