تحذيرات من ارتفاع عدد الأجانب في صفوف {طالبان}

تحذيرات من ارتفاع عدد الأجانب في صفوف {طالبان}

جاؤوا من أوروبا للتدريب على تنفيذ هجمات
الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14155]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
أعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي وقع بالقرب من مجمع السفارة الأميركية شديد التحصين في العاصمة كابل، أسفر عن مقتل 5 وإصابة 8. يأتي هذا في وقت حذرت دراسة مصرية من «ارتفاع عدد المقاتلين الأجانب بين صفوف الحركة»، وقال باحثون في الحركات الإسلامية إن الأجانب في «طالبان» أتوا من فرنسا وبلجيكا وبريطانيا ليتدربوا لتنفيذ هجمات.
وأضاف الباحثون أن «طالبان» لم تجند مقاتليها الأجانب من الطبقات الفقيرة أو الأقل تعليما؛ لكن هناك ما يشير إلى افتقار الاندماج الاقتصادي لهؤلاء الأشخاص في بلادهم ما أسفر عنه تفاقم تشددهم وتحولهم نحو التطرف العنيف. لافتين إلى أن ما قامت به «طالبان» مؤخرا من أعمال قتل في شمال أفغانستان يهدف لتبني سياسة جديدة تسعى من خلالها لتدشين عملية تعبئة معنوية لمقاتليها لمواصلة عملياتها الإرهابية.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية أمس، إن انتحاريا فجر نفسه عند مدخل فرع لبنك كابل قرب الحي الدبلوماسي الرئيسي في العاصمة الأفغانية، أسفر عن قتل مدنيين قبل إجازة عيد الأضحى.
وهجوم أمس هو الأحدث في سلسلة من التفجيرات الانتحارية في كابل مما يسلط الضوء على مستوى المخاطر في العاصمة الأفغانية، حيث قتل 209 مدنيين وأصيب 777 في النصف الأول من العام الحالي فقط وفقا لتقديرات الأمم المتحدة. وعن انضمام العناصر الأجنبية لطالبان، قال عمرو عبد الرحمن الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، إن «الحركة تتسم بتجنيد مقاتلين محترفين وتحاول تنمية البعد العقدي لديهم لحد (الهوس) وربط هذا البعد العقدي بممارسات دموية واضحة»، مضيفا: أن «الأجانب في صفوف (طالبان) أتوا من فرنسا وبلجيكا وبريطانيا ليتدربوا ويستعدوا لتنفيذ هجمات قوية تزيد من سيطرة الحركة وتنشر الرعب في الدول المجاورة والدول الغربية»، لافتا إلى أن «طالبان» لم تجند مقاتليها الأجانب من الطبقات الفقيرة أو الأقل تعليما، لكن على العكس هناك ما يشير إلى افتقار الاندماج الاقتصادي لهؤلاء الأشخاص في بلادهم ما أسفر عنه تفاقم تشددهم وتحولهم نحو التطرف العنيف.
في السياق ذاته، تنبأت دراسة مصرية باحتدام الصراع بين «طالبان» وتنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان، حيث باتت الأرض تضيق بالتنظيمين الإرهابيين رحبا، وأصبح الصراع لإثبات القوة والسيطرة لزاما للبقاء والاستمرار.
وأضافت الدراسة أن من الأمثلة الواضحة على هذا الصراع المحتدم، قيام مسلحي «داعش» بقتل عناصر من «طالبان» إثر اشتباكات في حي كوش تيبا في إقليم جوزجان شمال غربي البلاد، وقتلهم محمد داود القيادي في «طالبان»؛ لأنه حارب ضدهم في ولاية نانجارهار الواقعة شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.. فضلا عن الاشتباكات المستمرة بين التنظيمين في مناطق متفرقة.
وكانت «طالبان» أصدرت بيانا أكدت فيه ولاءها لـ«داعش»، غير أنها عادت وتراجعت عن موقفها، معلنة أن بيانها أسيء فهمه، قائلة إن «الحركة تدعم الفصائل الجهادية كافة في سوريا... لا حركة أو تنظيما معينا».
ونفذ «داعش» هجمات إرهابية في مناطق مُتعددة في إقليم «البنجاب» من أهمها منطقة كجرات وجلابورجتان، وقال مراقبون إن «عدد من انضم من الشباب لـ(داعش) من إقليم البنجاب الباكستاني يُقدر بنحو مائتي شاب يقاتلون في صفوف التنظيم بسوريا والعراق».
الباحث عمرو عبد الرحمن قال إن «من بين قيادات (طالبان) الذين أعلنوا الولاء لـ(داعش) (أمراء) كل من مُقاطعة أوركزاي سعيد خان، ومُقاطعة كرم دولت خان، ومُقاطعة خيبر فاتح جل زمان، ومُقاطعة هنجو خالد منصور، ومدينة بشاور المفتي حسن».
من جهته، قال الدكتور حسام شاكر عضو المركز الإعلامي بجامعة الأزهر، إن ما قامت به «طالبان» مؤخرا من أعمال قتل للمدنيين تهدف لتبني سياسة جديدة تسعى من خلالها إلى تدشين عملية تعبئة معنوية لمقاتليها الأجانب أو الأفغان حتى لا يهربوا من الحركة، مضيفا: أن هناك عوامل دفع تدفع هؤلاء الأجانب إلى الانضمام لـ«طالبان» ومساندتها، ومن هذه العوامل الجهل الديني، وضعف انتشار التعليم الديني في الدول الغربية، ومحاربة التعليم الديني والحط من شأنه وقدر القائمين عليه في الدول الشرقية، فضلا عن شبه انعدام تناول موضوعات دينية بعينها في التعليم الديني.
في السياق ذاته، شددت الدراسة المصرية التي أعدتها دار الإفتاء على أن التحالف بين «داعش وطالبان» أمر مستبعد؛ لأن تنظيم داعش عمد إلى تفتيت التنظيمات المتطرفة المنافسة له، ومن ضمنها «طالبان»، حيث أعلن عن قيام ولاية خراسان، التي تشكلت من عناصر منشقة عن «طالبان»؛ مما أثار حفيظة حركة «طالبان» وإعلانها الحرب على «داعش» والجماعات المنضوية تحت لوائه.
لافتة إلى أن جميع التنظيمات الإرهابية يحكمها مزيج من الانتهازية والتآمر والتجارة بالدين، في سعي دءوب للهيمنة والسيطرة، وزعزعة الاستقرار في الدول الموجودة على أراضيها، وتقويض أركان المجتمعات التي تقوم على التسامح، وحرية الدين والمعتقد.
ودعت الدراسة إلى التحرك السريع والجاد للتصدي لهذه الجماعات الإرهابية الدموية، فضلا عن ضرورة تضافر الجهود الدولية لهزيمة تلك الجماعات الظلامية التي تشوه الإسلام وتخالف تعاليمه التي تدعو إلى التعايش السلمي وعدم التمييز على أساس الدين.
أفغانستان الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة