في زمن الصفقات الباهظة... لاعبون فقراء يحصلون على الفتات

النقابة الدولية للاعبين المحترفين تؤكد أن 45% من أعضائها يحصلون على أقل من ألف دولار شهرياً

السنغافوري ديفيد لو تنقل كثيراً وعانى أكثر
السنغافوري ديفيد لو تنقل كثيراً وعانى أكثر
TT

في زمن الصفقات الباهظة... لاعبون فقراء يحصلون على الفتات

السنغافوري ديفيد لو تنقل كثيراً وعانى أكثر
السنغافوري ديفيد لو تنقل كثيراً وعانى أكثر

خلال الشهر الماضي، تعاقد مانشستر سيتي الإنجليزي مع اثنين من اللاعبين وجعلهما أغلى مدافعين في تاريخ كرة القدم، ففي البداية تعاقد مع كايل ووكر من توتنهام هوتسبير مقابل 50 مليون جنيه إسترليني ليصبح أغلى مدافع في تاريخ اللعبة، وبعد ذلك بعشرة أيام فقط انتقل لقب أغلى مدافع في التاريخ إلى بنجامين ميندي عندما انتقل إلى مانشستر سيتي أيضا قادما من موناكو مقابل 52 مليون جنيه إسترليني. وقبل التعاقد مع ميندي بيوم واحد فقط، تعاقد مانشستر سيتي أيضا مع دانيلو، الخيار الثاني لريال مدريد الإسباني في مركز الظهير الأيمن. وبذلك، رفع مانشستر سيتي حجم ما أنفقه على التعاقد مع مدافعين في غضون أسبوعين فقط إلى 128.5 مليون جنيه إسترليني.
وسوف يحصل كل لاعب من المدافعين الثلاثة الذين تعاقد معهم مانشستر سيتي على نحو 100 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا، وهو المبلغ الذي أصبح عاديا بالنسبة للأندية الغنية في الدوري الإنجليزي الممتاز. ولكن بعيدا عن صفوة اللاعبين في كبرى الأندية الأوروبية، يعيش معظم لاعبي كرة القدم في عالم مختلف تماما. وتقول النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين «فيفبرو»، التي تمثل 65 ألف لاعب في جميع أنحاء العالم: إن 45 في المائة من أعضائها من اللاعبين يحصلون على أقل من ألف دولار شهريا.
ويبحث اللاعب الدولي السابق في صفوف منتخب كرواتيا تحت 23 عاما، جوسيب فوكوفيتش، عن ناد جديد خلال الصيف الحالي، لكن موقفه يتناقض تماما مع موقف اللاعبين الجديدين اللذين تعاقد معهما مانشستر سيتي، حيث تخلى نادي رادنيتشكي سبليت الكرواتي عن خدمات اللاعب في نهاية الموسم بعد هبوط النادي درجتين من الدوري الكرواتي الممتاز بسبب عدم دفع رواتب اللاعبين. ويحصل 41 في المائة من لاعبي كرة القدم على رواتبهم في وقت متأخر، ولسوء الحظ بالنسبة لفوكوفيتش، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها لهذا الموقف.
يقول فوكوفيتش: «في النادي السابق الذي كنت ألعب له، وهو نادي استرا 1961، لم أحصل على راتبي لمدة خمسة أشهر. تعرضت للإصابة لأشهر عدة عندما كنت ألعب لنادي إسترا، ودفعت من أموالي الخاصة تكاليف العلاج التي وصلت لنحو 10 آلاف يورو للعلاج من بعض المشاكل في عظام الحوض. وبعد ذلك، قرر النادي تخفيض راتبي الشهري، الذي كان يبلغ 4.000 يورو، بمقدار النصف لأنني كنت مصابا».
وكان فوكوفيتش، الذي نشأ في أكاديمية الشباب بنادي هايدوك سبيلت، لكنه لم يلعب أبدا في الفريق الأول بالنادي، يريد أن يبقى في كرواتيا، لكنه كان يعرف أن عددا قليلا من الأندية هي التي تستطيع أن تدفع رواتب اللاعبين في الوقت المحدد؛ ولذلك بدأ يبحث عن عروض خارجية. وقال فوكوفيتش: «ليس من العدل أن يحدث ذلك، وأنا غاضب للغاية بسبب ما حدث لي. حياة لاعبي كرة القدم هنا غير مستقرة، لكن كرة القدم هي حياتي بأكملها. لقد ضحيت كثيرا منذ أن كنت ألعب في صفوف الناشئين. الأندية تريد فقط أن تشتري وتبيع اللاعبين وتحصل على أموال بطريقة سهلة. ورغم أنها أندية غير محترفة، فهي تريدنا أن نكون لاعبين محترفين على جميع المستويات».
وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، وجد فوكوفيتش ناديا جديدا، وهو نادي فيتيز الذي يلعب في الدوري الممتاز للبوسنة والهرسك، والذي سيلعب له مقابل الحصول على 2.000 يورو شهريا، وهو سعيد للغاية بذلك. ووقّع اللاعب عقدا قصير الأمد مع النادي حتى ديسمبر (كانون الأول) 2017، لكن لا يوجد شيء غريب في ذلك، حيث يصل متوسط مدة عقود لاعبي كرة القدم في العالم إلى 22.6 شهر، أي أقل من عامين.
وكان ديفيد لو يبحث هو الآخر عن ناد جديد خلال الصيف الحالي، لكنه، عكس فوكوفيتش، كان يدرك أن مسيرته في عالم كرة القدم بدأت في الانحدار. وبدأ اللاعب البالغ من العمر 33 عاما مسيرته الكروية متأخرا، حيث كان يتعين عليه إتمام الخدمة الوطنية لمدة عامين في بلده سنغافورة، لكنه حصل على خبرات كثيرة من مسيرته كلاعب. فقد لعب لو في عدد كبير من البلدان المختلفة على مدى أكثر من عقد من الزمان، بما في ذلك أستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة وسويسرا (والتي شهدت إفلاس النادي الذي كان يلعب له هناك) والمجر (التي تركها بسبب مشكلة عدم دفع رواتب اللاعبين) وألمانيا وإيطاليا وتايلاند (التي تركها أيضا بسبب مشكلة عدم دفع رواتب اللاعبين) وأيسلندا (التي تركها بسبب القيود المفروضة على اللاعبين الذين لا ينتمون إلى الاتحاد الأوروبي) وحتى منغوليا.
وكانت آخر محطة للاعب في الكاميرون، حيث انضم إلى نادي كانون ياوندي الذي يلعب في الدوري الكاميروني الممتاز. ومثل الكثير من العقود التي وقّعها من قبل، لم يستمر هذا العقد الجديد سوى أربعة أشهر فقط. وعندما انتهى هذا العقد، انتقل اللاعب إلى نادٍ كاميروني آخر وهو نادي كوزموس دي بافيا، بعقد قصير الأمد أيضا. يقول لو: «خلال الفترة التي قضيتها في الكاميرون، كان يحصل بعض من أفضل اللاعبين – بمن في ذلك لاعبون دوليون – على ما يراوح بين ألف وثلاثة آلاف دولار شهريا، لكن الغالبية العظمى كانت تحصل على أقل من ألف دولار شهريا. وينطبق الأمر نفسه على بعض البلدان الآسيوية، مثل ماليزيا وتايلاند، ودول شرق أوروبا، التي تعلن فيها بعض الأندية عن إفلاسها أو تعاني من مشاكل مالية. ويفضل معظم اللاعبين عدم الحديث في هذا الأمر؛ حتى يستطيعوا الحصول على عقد جديد. يواجه لاعبو كرة القدم وهماً كبيرا في كل مكان الآن، وينجرفون إلى اللعبة من دون أن يعرفوا حقيقة ما يحدث».
ويروي لو تجاربه المريرة، قائلا: «تعد كرة القدم عملا شاقا للغاية. ويعتقد جمهور كرة القدم أنها لعبة جميلة وبراقة، لكنها ليست كذلك، فالعقود لا تُحترم، وفي بعض البلدان يتم طرد اللاعبين. ويخاف كثير من اللاعبين من مواجهة ذلك لأنهم يعتقدون أن ذلك سوف يؤثر على مسيرتهم الكروية. يتعين على اتحادات كرة القدم المحلية وعلى وزراء الرياضة في البلدان المختلفة أن يضعوا القوانين المناسبة وأن يحموا اللاعبين». وأضاف: «حتى في أوروبا الغربية، يكون الأمر صعبا للغاية على اللاعبين في الدوريات الدنيا. يعتقد الناس أن أوروبا هي مكان مقدس لا يظلم فيه أحد، لكن كثيرين من اللاعبين في الدوريات الدنيا يعانون. إنه عالم قاسٍ، ولا يعيش فيه سوى الأقوياء. يتعين على الأندية الغنية أن تساعد الأندية الفقيرة، لأن هناك عدم توازن في توزيع الأموال».
ولفت هذا التفاوت في توزيع الأموال انتباه رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أليكساندر سيفرين، الذي صرح بأنه يدرس فكرة وضع سقف لرواتب اللاعبين من أجل سد الفجوة بين الأندية الغنية والأندية الفقيرة. وفي كلمة له في وقت سابق من الصيف الحالي، حذر سيفرين من أن الفجوة في الثروات «تتزايد بشكل خطير» وأنه يجب القيام بشيء ما لعلاج هذا الأمر. وقال: «في المستقبل، سيكون لزاما علينا أن نأخذ بعين الاعتبار إمكانية تقليص ميزانيات الأندية المخصصة لرواتب اللاعبين. الأندية الغنية تزداد غنى، والفجوة بينها وبين باقي الأندية تتسع. لو نجحنا في القيام بذلك فأعتقد أن ذلك سيكون تحولا تاريخيا».
وأدلى سيفرين بهذه التصريحات قبل تعاقد باريس سان جيرمان مع نيمار مقابل 197 مليون جنيه إسترليني ورفع راتبه الأسبوعي إلى 520 ألف جنيه إسترليني. ويمكنكم الآن التفكير فيما يشعر به فوكوفيتش ولو عندما يريان لاعبا في نفس مهنتهما يحصل في شهر واحد على ما يمكن أن يحصلا عليه في مسيرتهما بالكامل في عالم كرة القدم. يقول لو: «نحن ننتقل من عقد إلى عقد من دون وجود أمان حقيقي، وهو عمل محفوف بالمخاطر لأن الحصول على الراتب غير مضمون تماما».


مقالات ذات صلة

الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم يشكو أحداث مباراة المغرب لـ«فيفا»

رياضة عالمية مضيف يمسك بمقتحم لأرض الملعب خلال مباراة كرة القدم للرجال في المجموعة الثانية بين الأرجنتين والمغرب (أ.ب)

الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم يشكو أحداث مباراة المغرب لـ«فيفا»

تَقدّم الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بشكوى للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بعد البداية المضطربة لمنافسات كرة القدم في «أولمبياد باريس 2024».

«الشرق الأوسط» (سانت إتيان)
رياضة عالمية المباراة كانت فرصة أمام ميسي للمشاركة في المباراة التقليدية للمرة الأولى (رويترز)

نجوم الدوري الأميركي بغياب ميسي يسقطون أمام نجوم المكسيك

تغلّب فريق نجوم الدوري المكسيكي على فريق نجوم الدوري الأميركي لكرة القدم 4-1 الأربعاء ضمن مواجهة «أول ستار» (كل النجوم) بغياب الأرجنتيني ليونيل ميسي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية منتخب كندا أرسل أحد أفراده طائرة مسيرة للتجسس على تدريبات نيوزيلندا (أ.ب)

نيوزيلندا تطلب تحركاً عاجلاً من «فيفا» بعد الطائرة المسيرة

دعا أندرو براجنيل، الرئيس التنفيذي لاتحاد كرة القدم في نيوزيلندا، الخميس، الاتحاد الدولي للعبة الشعبية إلى اتخاذ إجراء عاجل إزاء فضيحة تجسس تورط فيه منتخب كندا.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة سعودية موسى ديابي لحظة تقديمه في مقطع فيديو بقميص ناديه الجديد (نادي الاتحاد)

بـ65 مليون دولار… الاتحاد يضم موسى ديابي رسمياً

أعلن نادي الاتحاد المنافس في دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، يوم الأربعاء، تعاقده مع الجناح الفرنسي موسى ديابي قادماً من أستون فيلا الإنجليزي.

علي العمري (جدة)
رياضة عالمية المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

تعادل المنتخب الأولمبي المغربي مع نظيره الأرجنتيني في أولمبياد باريس 2024 بهدفين لمثلهما.

كوثر وكيل (سانت إتيان)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.