«برمانا» وجهة السيّاح العرب منذ أكثر من نصف قرن

«برمانا» وجهة السيّاح العرب منذ أكثر من نصف قرن

مصيف لبناني يشرف على أجمل معالم بيروت
الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14155]
بيروت: فيفيان حداد
لطالما شكّلت بلدة برمانا المتنية وجهة مفضّلة للسيّاح العرب الذين كانوا يدرجون زيارتها على أولويات أجندة عطلتهم في بلاد الأرز. فهذه البلدة التي تقع على ارتفاع 750 مترا فوق البحر وتبعد عن العاصمة 20 كيلومترا، تمتاز بطقسها الجميل لا سيما في فصل الصيف، وبلوحات طبيعية خلابة تظلّل شوارعها التي تزينها بيوت ذات هندسة معمارية عريقة متوّجة بالقرميد.

وتختلف برمانا عن غيرها من البلدات اللبنانية بطابعها التراثي والحديث معا والذي يتجلّى في معظم معالمها ولا سيما في الشارع العريض الذي يقطعها (بطول 50 مترا) وتصطفّ على جانبيه مجموعة من المقاهي والمطاعم التي يرتادها المصطافون من هنا وهناك، فتعجّ بالحياة حتى ساعات متأخرة من الليل. فيما تتوزّع عماراتها وأسواقها التجارية القديمة على شوارعها الفسيحة والضيّقة في آن راسمة لوحة معطّرة بالماضي والحاضر معا.

كلّ ما يخطر على بالك من خدمات سياحية تجدها في برمانا. فكما المنتجعات الجبلية والأسواق التجارية كذلك الفنادق والمطاعم. كما تزدهر معارضها الفنية ونشاطاتها الرياضية ومؤسساتها التربوية.

ويعدّ مجمّع «فيلا برنتانيا» الذي أسّسه جورج الأشقر نجل بيار الأشقر نقيب أصحاب الفنادق في لبنان، واحة برمانا المفضلة لدى روّادها والذي تمّ افتتاحه منذ أكثر من سنة وتخيّم عليه هندسة معمارية عصرية وعريقة معا تتوزّع المطاعم والمقاهي في ظلالها بشكل متدرّج وعلى مستويات مختلفة تميّز هذا المجمّع عن غيره في مناطق أخرى.

يتضمن «فيلا برنتانيا» (استوحى اسمه من فندق برنتانيا العريق الموجود في البلدة) نحو 13 مطعما ومقهى ينقل إلى زائريه أطباق مطابخ عالمية، كالفرنسية والأميركية والمكسيكية واليابانية والإيطالية وغيرها. كما يحتضن جلسات تروق للكبار والصغار بحيث يختار الزبون ما يناسبه منها لتحمل الرومانسية والهدوء والتسلية والترفيه عن النفس وذلك حسب رغبته. وفي المناسبة اخترنا لك الأماكن التالية لزيارتها

- فندق برنتانيا

يقع فندق برنتانيا (Printania Palace) في وسط برمانا، ويوفر هذا الفندق ذو الـ5 نجوم غرفًا أنيقةً وخدمة الـ«واي فاي» ومواقف مجانية للسيارات، وذلك على مقربة من المحلات التجارية والمطاعم في المدينة.

وتضمّ جميع غرف الضيوف شرفة تطل على المسبح والحديقة. وتتميز بأثاث كلاسيكي وشكل جيد، كما تحتوي جميع الغرف على تلفزيون بشاشة مسطّحة مع قنوات فضائية وأجهزة تكييف.

شهد هذا الفندق أيامه الذهبية في السبعينات عندما كان يقصده رؤساء جمهورية وأمراء وملوك من دول عربية وأوروبية. وهو يحتضن حاليا حديقة غنّاء تمتدّ على مساحة كبيرة تتّسع لأكثر من ألف شخص. في هذه الحديقة تحلو الجلسات على أنواعها مع الأصدقاء وأفراد العائلة الواحدة حيث في استطاعتهم أن يتناولوا أطباقا متنوعة في مطاعمها المختلفة وعددها 7 وبينها «ذا غاردن» و«مانيوليا» و«ميلانا» و«سوشي كو» وغيرها، وكذلك تدخين النرجيلة في جوّ يعبق بالتراث اللبناني العريق.

تشمل مرافق الفندق مسبحاً في الهواء الطلق وحديقة جميلة وترّاس شمسي مريح، حيث في استطاعة هواة التسمّر أن يستلقوا تحت أشعّة شمس برمانا ويتمتّعوا بطقسها المعتدل في النهار والبارد في الليل.

- «الهايكنغ» و«كرة المضرب» لهواة الرياضة

تنظّم البلدية نشاطات رياضية عدّة في برمانا والتي تسمح لهواتها بإمضاء عطلة نشيطة لا تقتصر فقط على السهر وتناول الطعام. فلهواة رياضة «الهايكنغ» (المشي وتسّلق الجبال) تعدّ البلدية جولات أسبوعية تخوّلهم السير بين الجبال والوديان المحيطة بالبلدة المتنية المعروفة بطبيعتها الجميلة.

كما يستضيف ملعب مدرسة «برمانا هاي سكول» من يشاء من هواة ممارسة رياضة كرة المضرب، الذين في استطاعتهم استئجار أحد ملاعب المدرسة لهذه الغاية. والمعروف أن دورة سنوية في كرة المضرب تجري سنويا في برمانا وتشهد إقبالا كثيفا من قبل اللبنانيين فيتابعون خلالها عدد من المباراة التي تشارك فيها أسماء معروفة في عالم كرة المضرب في لبنان.

- برمانا عنوان السهر واللقمة الطيّبة

لا يمكنك أن تزور بلدة برمانا دون أن تعرّج على أحد مطاعمها أو مقاهيها المعروفة، وكذلك دون أن تمضي سهرة من العمر في أحد مرابعها الليلية.

وتعدّ «فيلا برنتانيا» وهو مجمّع سياحي يحتضن 12 مطعما مختلفا تتنوّع أطباقها ما بين المطبخين الغربي واللبناني عنوانا مشهورا في هذه البلدة. ولعلّ أجمل ما ستلحظه عيونك فيها هي تلك المشهدية التي تغمرها بالشرفات المزروعة بالزهور كحدائق متدلّية وكذلك جدرانها المصنوعة من أحجار صخرية ترتبط ارتباطا مباشرا بطابع بلدة برمانا التراثي. ومن بين المطاعم التي تحتويها:

مطعم بلاك روك: يقدّم هذا المطعم أطباق شرائح اللحم المشوية على أنواعها. فهو اختار أنواعا كثيرة منها يستقدمها من بلد الأم (أستراليا وأرجنتين والبرازيل) ليقدّمها إليك في طرق وأساليب طبخ مبتكرة وكلاسيكية في آن، إضافة إلى أطباق مؤلّفة من ثمار البحر ومرفقة مع سلطات معروفة.

مطعم بونافيدا: في هذا المطعم ستتخيّل المكسيك بين يديك لما يقدّم من أطباق ترتبط ارتباطا مباشرا بهذا البلد. ولعلّ أشهر تلك الأطباق لديه هي المندرجة تحت عنوان «Bonavida formula» والمؤلّفة من اثنتي قطعة (تاباس) بمذاقات مختلفة إضافة إلى البطاطا المشوية والصلصات الحارة.

مطعم «قرنفل»: اسمه يدلّ على هوية مطبخه، فمطعم «قرنفل» يقدّم المازات اللبنانية على أنواعها (عرايس كفتا وأجنحة الدجاج المتبّلة وسلطات الفتوّش والتبولة والكبة المقلية والحمص بالطحينة وغيرها). وتحلو الجلسة في «قرنفل» مع الخبز القروي المعروف في لبنان (خبز الطابونة) الذي يقدّم ساخناً مع كل الأطباق التي تطلبها. وتحلو الجلسات الطويلة في مقاهي برمانا التي تتوزّع على جانبي شارعها العريض (جيزيلز ومايون وبرمانيا ويونيكورن).

أما السهرات على إيقاع الموسيقى العربية والغربية معا فتتميز بها محلات كثيرة في برمانا (شيرز كلوب وكالفادوس ولا شيين ولي كاف وغيرها) فتمضي ليلة فيها من الصخب والهدوء ما يميّزها عن غيرها. لن يتسلّل الملل إلى قلبك خلال زيارتك إلى برمانا ففيها ستمضي أوقات مسليّة ومنها في استطاعتك أن تنطلق في جولة على بلدات لبنانية تقع في جوارها، وبينها بكفيا وضهور الشوير وبعبدات وضهر الصوّان وغيرها. فتستمتع بمناظر طبيعية خلابة يسرح بها نظرك لساعات طويلة فتكسر روتين أيام أثقلتك بالعمل والضغوط الحياتية اليومية.
لبنان سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة