السودان يؤكد جاهزيته لمشروع الأمن الغذائي العربي

السودان يؤكد جاهزيته لمشروع الأمن الغذائي العربي

الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
الخرطوم: سيف اليزل بابكر
أكد السودان جاهزيته لإنفاذ مبادرة الأمن الغذائي العربي، التي يعول عليها في الاكتفاء الذاتي للدول العربية من الغذاء، في حين تقدر قيمة ما تستورده الدول العربية حاليا من الأغذية ما يبلغ نحو 35 مليار دولار سنويا.
وبدأت أولى خطوات السودان في تنفيذ مبادرة الأمن الغذائي العربي، التي تعرف باسم «مبادرة البشير للأمن الغذائي العربي» في فبراير (شباط) الماضي، وذلك بالتوقيع على وثيقة بين الدول العربية وطرح 227 مشروعا زراعيا وثروة حيوانية في السودان للاستثمار العالمي. وفي الفترة نفسه، وخلال استضافة الخرطوم المؤتمر الثالث للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، وقّع السودان على عقود زراعية وثروة حيوانية بواسطة شركات من الصين والجزائر والإمارات، كما تم الإعلان عن صندوقين ماليين لتمويل البنية التحتية والاستثمارات الزراعية في السودان برأسمال 10 مليارات دولار لكل صندوق. كما وقّع السودان ومنظمة الزراعة والأغذية (فاو) في مايو (أيار) الماضي على وثيقة استراتيجية للبرنامج القطري للأعوام الخمسة المقبلة (2017 ـ 2020)، والذي يتضمن دعما من المنظمة التابعة للأمم المتحدة لمشاريع الأمن الغذائي العربي التي تتبناها الخرطوم.
وجاء تأكيد السودان لجاهزيته لتنفيذ مبادرة الأمن الغذائي العربي خلال اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية التي انعقدت مؤخرا بالقاهرة على مستوى وزراء المال والاقتصاد العرب، حيث أعلن الدكتور محمد عثمان الركابي، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي في السودان، أنه بحث مع عدد من نظرائه العرب تفاصيل المبادرة وكيفية دعمهم لمرحلتها المقبلة، وبخاصة مع اقتراب الموعد المتوقع للرفع الكلي للعقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وأكد الوزير في تصريحات صحافية عقب عودته من القاهرة، أنه أجرى لقاءات ثنائية مع نظرائه العرب المشاركين في هذه الاجتماعات، تناولت كيفية الاستفادة من طاقات وموارد الدول العربية وإسهامها في التبادل التنموي والاقتصادي، بجانب النظرة المستقبلية لواقع الاقتصادي العربي.
وفي الخرطوم، أوضح صبري بخيت الضو، وزير الدولة بوزارة الزراعة والغابات، لـ«الشرق الأوسط»، أن بلاده لديها خطة من ثلاثة محاور لإنفاذ مبادرة الأمن الغذائي العربي، بدأتها منذ عام، وقطعت شوطا كبيرا. وعلى رأسها تنظيم قطاعات المزارعين في البلاد، حيث صدر قانون تم بموجبه تأسيس أكثر من 40 ألف جمعية مهن إنتاج زراعي وحيواني تعمل حاليا وفقا لأنظمة زيادة الإنتاج والإنتاجية، ومنحت لها صلاحيات التمويل والتسويق.
وأضاف الوزير، أن وزارته تنفذ حاليا خطة لتوطين التقاوي المحسنة لجميع أنواع المحاصيل، حيث أثبتت التقاوي المحسنة جودة عالية في الإنتاج. كما تنفذ الوزارة برنامجا زراعيا لتغيير التركيبة المحصولية بما يتماشى مع متطلبات المبادرة والسوق العالمية، إلى جانب توفير الأسمدة والمبيدات لتأمين الموسمين الصيفي والشتوي في البلاد.
ويعول السودان على رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية في أكتوبر المقبل، في إكمال مشروع مبادرة الأمن الغذائي العربي، حيث تشكل التقنية الأميركية عاملا مهما في الزراعة المروية التي تعتمد عليها معظم المشاريع الكبرى في السودان.
وتجدر الإشارة إلى أن السودان أسس صندوقا عالميا لتمويل الزراعة، وبخاصة محاصيل الأعلاف والحبوب الزيتية والمنتجات البستانية وتسمين الماشية واللحوم بغرض الصادر. ويستقطب الصندوق حاليا أموالا من شركات وبيوت تمويل عالمية وإقليمية ومحلية، كما يعتزم التحول لشركة مساهمة عامة تطرح أسهمها للجمهور في سوق الأوراق المالية بالخرطوم خلال العام المقبل.
السودان Economy

التعليقات

Alfatih Ibrahim
البلد: 
السودان
28/08/2017 - 10:38
ان شاء الله بعد رفع الحظر على بلادي سوف يصبح سلة الأمن الغذائي العالمي وليس العربي فقط وذلك ما يحتوية من أراضي صالحة شاسعة تمثل 65% من الأراضي الكلية في الوطن العربي مجتمعة وبمياه النيلين وغيرها من الانهر والروافد والوديان وكل ذلك بفصل الله علينا اسال الله ان ييسر لنا حالنا ويرفع عنا الغلاء والوباء وكافة بلاد المسلمين. وتفضلوا بقبول فائق الاحترام...
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة