آراء متضاربة حول عودة شارابوفا للبطولات الكبرى

آراء متضاربة حول عودة شارابوفا للبطولات الكبرى

بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس تنطلق اليوم
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14153]
شارابوفا وكأس بطولة أميركا المفتوحة عام 2006 («الشرق الأوسط»)
نيويورك: «الشرق الأوسط»
تضاربت الآراء بشأن نيل الروسية ماريا شارابوفا، العائدة مؤخرا من الإيقاف بسبب تناولها مادة محظورة، بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في التنس، والتي تنطلق اليوم على ملاعب فلاشينغ ميدوز.
وستكون هذه المشاركة الأولى للروسية (30 عاما) المصنفة أولى عالميا سابقا، في بطولات «الغراند سلام» منذ خوضها بطولة أستراليا المفتوحة في يناير (كانون الثاني) 2016، حين خرجت من دور الثمانية. وستكون مشاركة شارابوفا المتوجة بخمسة ألقاب «غراند سلام»، الأولى لها على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك منذ 2014 (خرجت من الدور الرابع)، علما بأنها أحرزت لقب البطولة الأميركية عام 2006.
وتخوض شارابوفا مساء اليوم مباراة صعبة في الدور الأول ضد المصنفة ثانية عالميا الرومانية سيمونا هاليب. وعلى غرار ما حصل عندما تلقت بطاقة دعوة لمشاركتها في دورتها الأولى بعد الإيقاف (شتوتغارت الألمانية)، تضاربت الآراء بشأن نيلها بطاقة دعوة إلى البطولة الأميركية. وقالت اللاعبة الأميركية ماديسون كيز عن المباراة الأولى بين شارابوفا وهاليب: «بصراحة، لا أعتقد أن أي مشجع للتنس في العالم سيفوت فرصة مشاهدة هذه المباراة». وأضافت المصنفة 15 عالميا: «كنا نعلم جميعنا أنها ستعود للعب في البطولات الكبرى عاجلا أم آجلا. أنا متأكدة من أن الدور الأول سيكون مثيرا. الكل كان يعي إمكانية حصول أمر من هذا النوع».
وخضعت شارابوفا في بطولة أستراليا 2016 لفحص إيجابي لكشف المنشطات، أظهر أنها تناولت مادة الملدونيوم، وهي عقار أدرج على اللائحة المحظورة في يناير- كانون الثاني من العام نفسه. على إثر ذلك، عاقب الاتحاد الدولي للعبة شارابوفا بالإيقاف عامين، إلا أن محكمة التحكيم الرياضي خفضت العقوبة إلى 15 شهرا، لتعود شارابوفا إلى الملاعب في أبريل 2017، وشاركت شارابوفا منذ عودتها في أربع دورات بموجب بطاقات دعوة، وبلغت دور الأربعة في دورة شتوتغارت الألمانية، وفازت بمباراة واحدة فقط في كل من مدريد الإسبانية وروما الإيطالية وستانفورد الأميركية.
وعلى رغم تفوقها التام على هاليب في كل المواجهات المباشرة (فازت شارابوفا في المباريات الست السابقة)، فإن تحضيراتها للعودة إلى فلاشينغ ميدوز لم تكن مشجعة لأنها خاضت مباراة واحدة في ستانفورد حيث فازت على الأميركية جنيفر برادي قبل الانسحاب من مباراة الدور الثاني بسبب الإصابة في ساعدها.
وكانت شارابوفا تعتزم المشاركة في تصفيات بطولة ويمبلدون الإنجليزية في يونيو (حزيران)، إلا أنها انسحبت بسبب إصابة في الساق تعرضت خلال دورة روما. وكانت شارابوفا مضطرة لخوض تصفيات البطولة الإنجليزية لدخول القرعة الأساسية، بسبب عدم تلقيها بطاقة دعوة من المنظمين، خلافا لفلاشينغ ميدوز التي برر منظموها قرارهم بتوجيه الدعوة إلى الروسية بأن «إيقافها بموجب قواعد برنامج مكافحة المنشطات أنجز، ولذا لم يكن هذا الأمر ضمن العوامل التي درسناها في عملية اختيار (اللاعبات اللواتي توجه لهن) بطاقات الدعوة». وشدد المنظمون على أنه «تماشيا مع خطوات سابقة مماثلة، تم منح بطاقة دعوة إلى حاملة لقب سابقة للمشاركة في القرعة الرئيسية».
ولم تكن بطلة ويمبلدون الإسبانية غاربيني موغورتسا مقتنعة تماما بقرار منظمي البطولة الأميركية، «لاعتقادي أنه عندما يكون هناك إيقاف أو ابتعاد عن المنافسة، يجب (على اللاعب-اللاعبة) أن يعمل بجهد من أجل المشاركة في الدورات وألا يحظى بهذا القدر من المساعدة»، مضيفة أن على شارابوفا «أن تعمل بجهد كبير وأن تستحق (المشاركة) مجددا. أعتقد أنها هذه هي الطريقة الصحيحة». لكن موغورتسا أشادت بشارابوفا كلاعبة، «لأني أعتقد بأنها مقاتلة، تتمتع بسلوك رائع، تقاتل بشراسة وتتمتع بروحية في أرضية الملعب. أعتقد أن المشجعين يريدون عودتها، وأعتقد أنها ستعطي إضافة للبطولة».
أما التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة أولى عالميا، فترى أن عودة شارابوفا خطوة إيجابية، مضيفة: «هذه قصة جميلة للبطولة بأن تعود وتشارك في القرعة الرئيسية، وأن تحصل على ما وقعت عليه في الدور الأول (ضد هاليب). أعتقد أنها ستكون مباراة جيدة جدا». وواصلت: «إنها محترفة في كل ما تقوم به في الملعب وخارجه مع وسائل الإعلام. من البديهي أنها ممتازة في هذا المجال... أعتقد أنه عندما تلعب تقدم استعراضا رائعا بالنسبة إلى الناس».
بدورها، رأت الألمانية أنجيليك كيربر، حاملة لقب البطولة الأميركية والمصنفة أولى عالميا سابقا، أن شارابوفا جاهزة للعودة إلى أضواء البطولات الكبرى، مضيفة: «سنرى ما سيحصل. لقد عادت وأعتقد أنها تمرنت بشكل جيد خلال الأسابيع القليلة الماضية وهي جاهزة للعودة». وخلافا لموغوروتسا أو بليسكوفا وكيربر، رفضت الدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة خامسة الحديث عن عودة شارابوفا وكل ما قالته بهذا الشأن: «ليس لدي حق في
إبداء أي رأي بخصوص ذلك»، مضيفة: «هي لاعبة كأي لاعبة أخرى (...) أنا أتولى أموري وحسب».
أميركا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة