«حماس» الضفة تدفع غزة للتصالح مع عباس

«حماس» الضفة تدفع غزة للتصالح مع عباس

عقدة موظفيها تنذر بعرقلة وساطة تركية محتملة
الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
طفلان فلسطينيان قرب مساعدات تقدمها وكالة «الأونروا» في رفح بقطاع غزة (أ.ف.ب)
رام الله: كفاح زبون
تضغط حركة حماس في الضفة الغربية على قيادتها في قطاع غزة للتصالح مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيبحث مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان شروط إنجاز مصالحة فلسطينية.

وقال القيادي في حركة حماس في الضفة الغربية، ناصر الدين الشاعر، إنه يجب الوقوف مع عباس من أجل أن يظهر الفلسطينيون موحدين، مضيفا: «هناك حراك من أطراف متعددة مصرية تركية أوروبية والفرصة إيجابية. سنخطئ إذا لم نستغلها وسنحطم الرقم القياسي في إفشال الفرص».

وتأتي تصريحات الشاعر بعد أسابيع قليلة من زيارته لعباس على رأس وفد من نواب الحركة في محاولة لمضاعفة الضغط على حماس في غزة للوصول إلى اتفاق. وقالت مصادر مطلعة إن حماس في الضفة التي تدفع عادة ثمن إجراءات حماس في غزة تريد الوصول إلى حالة من الاستقرار وهي معنية بذلك بدرجة كبيرة.

وقال مصدر فلسطيني مطلع إن الرئيس عباس يصر على إلغاء حماس لجنتها الإدارية في قطاع غزة وقبولها إجراء انتخابات عامة، قبل التراجع عن الإجراءات المتخذة ضد القطاع.

والضغط الحمساوي من الضفة جاء مترافقا مع تحرك تركي جديد لإنهاء الخلاف. وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عرض وساطته لإنهاء الانقسام وحل الخلاف في قطاع غزة. وبحسب المصدر الفلسطيني المطلع فإن الأتراك يريدون إعطاء ضمانات حول صلاحيات حكومة التوافق في القطاع لكنهم يريدون بحث كيفية تلبية طلب حماس إبقاء موظفيها. وأضاف المصدر «ستكون هذه عقدة يصعب تجاوزها». وقال: «لا تقبل السلطة أن تكون صرافا آليا لحماس».

...المزيد
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة