تونس تسلمت من تركيا ثلاثة «إرهابيين خطيرين»

تونس تسلمت من تركيا ثلاثة «إرهابيين خطيرين»

الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
تونس: المنجي السعيداني
أصدر القضاء التونسي ثلاث بطاقات إيداع بالسجن ضد ثلاثة إرهابيين خطيرين جدا تسلمتهم تونس من تركيا، وإحالتهم منذ يوم الجمعة الماضي على محكمة مكافحة الإرهاب وغسل الأموال كما فتحت تحقيقا قضائيا في شأنهم.
ويأتي هذا التعاون الأمني في مجال مكافحة الإرهاب، بعد نحو ثلاثة أسابيع من زيارة رسمية أداها هادي المجدوب، وزير الداخلية التونسي، إلى تركيا وكانت في الثالث من أغسطس (آب) الحالي. وسيطر الملف الأمني على تلك الزيارة، التي سعت من خلالها السلطات الأمنية التونسية إلى توسيع آفاق دعم التعاون التونسي - التركي في المجال الأمني، وبحث سبل تطويره، والكشف عن مسالك تسفير آلاف الإرهابيين التونسيين إلى بؤر التوتر في سوريا والعراق عبر الأراضي التركية.
وبشأن ملابسات القبض على هذه العناصر ومدى خطورتها في عالم الإرهاب، قال سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، إن قوات تابعة لما يسمى بـ«الجيش الحر» في سوريا هي من ألقت القبض عليهم واحتفظت بهم إلى حين ترحيلهم.
وأكد على أن هذه العناصر مصنفة «خطيرة» باعتبارها من ضمن العناصر الفاعلة في تنظيم داعش الإرهابي، وأكد أنه كشفت من خلال التحقيقات الأمنية الأولية، الكثير من المعلومات والمعطيات الهامة، خاصة فيما يتعلق بطرق التسفير إلى بؤر التوتر وكيفية تلقي التدريبات العسكرية بالتنظيم الإرهابي. وأكد اعترافهم بالالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا بعد أن تبنوا أفكاره وبايعوه، وأضاف أنهم تلقوا تدريبات عسكرية وشاركوا في الكثير من العمليات القتالية ضمن صفوف «داعش» وتنظيم القاعدة في سوريا.
وتؤكد تقارير أمنية تونسية أن عددا كبيرا من الإرهابيين التونسيين التحقوا بالتنظيمات الإرهابية في سوريا عبر الحدود مع ليبيا، ثم توجهوا بعد ذلك إلى تركيا في انتظار التحاقهم بالإرهابيين في سوريا، فيما تحول قسم كبير منهم عبر رحلات منظمة نحو إسطنبول قبل التوجه إلى سوريا، وهم اليوم يمثلون نحو 70 في المائة من الإرهابيين التونسيين الموجودين خارج البلاد، وذلك من إجمالي نحو 2929 إرهابيا وفق إحصاءات وزارة الداخلية التونسية.
تونس المانيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة