لندن: شرطة مكافحة الإرهاب تحقق في حادث قصر باكنغهام

لندن: شرطة مكافحة الإرهاب تحقق في حادث قصر باكنغهام

إصابة ضابطين والمهاجم كان مسلحاً بسيف ويهتف «الله أكبر»
الأحد - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
سيارة تابعة لاسكوتلنديارد أمام قصر باكنغهام في لندن أمس (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
تستجوب شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية «اسكوتلنديارد» رجلا اعتقل خارج قصر باكنغهام وبحوزته «سلاح كبير»، أول من أمس. وقالت شرطة اسكوتلنديارد إن اثنين من عناصر الشرطة أصيبا بجروح طفيفة ليلة أول من أمس، أثناء إلقاء القبض على رجل يبلغ من العمر 26 عاما. وأضافت الشرطة أن الشرطيين شاهدا السلاح في سيارة الرجل عندما كان يقود سيارته باتجاه سيارة تابعة للشرطة قرب مقر إقامة الملكة إليزابيث الثانية في لندن. وقال الشرطي غي كولينز: «إن رد الفعل السريع والشجاع من الشرطيين مكن من توقيف المعتدي بسرعة». واعتقل الرجل للاشتباه في الاعتداء على الشرطة، ومنذ ذلك حين قيد الحبس بموجب قانون الإرهاب. ونقل المشتبه به إلى المستشفى بعد إصابته بجروح طفيفة. وأصيب الشرطيان بجروح». وذكرت وسائل إعلام بريطانية أنه لم يكن هناك أي من أعضاء الأسرة المالكة في قصر باكنغهام وقت الحادث. كما لم تكشف أجهزة الأمن على الفور عن هوية الشخص الموقوف. لكن شهود عيان قالوا في تغريدات على «تويتر» إن المهاجم كان مسلحا بسيف، ونشروا تسجيلات فيديو ظهر فيها عدد كبير من سيارات الشرطة أمام قصر باكنغهام الذي أغلقت كذلك الطرقات المؤدية إليه.
وقالت شرطة اسكوتلنديارد إن المهاجم المسلح الذي هاجم اثنين من الشرطة خارج قصر باكنغهام كان يهتف «الله أكبر».
وأضافت الشرطة أن المهاجم كان يقود سيارة ومسلحا بسيف وأنه محتجز الآن لدى شرطة مكافحة الإرهاب.
وقالت إنه تعمد التوجه بسيارته صوب سيارة فإن تابعة للشرطة». وتوقف أمامها في منطقة قريبة من قصر باكنغهام، مقر إقامة الملكة إليزابيث في لندن. وتصدى ضباط غير مسلحين لسائق السيارة الذي أمسك بسيف كان في دواسة مقعد الراكب الأمامي. وقالت الشرطة: «تحرك الضباط سريعا لاعتقاله» وفي أثناء ذلك أصيب بعض أفرادها بجروح بسيطة. وأضافت أنها استخدمت رذاذ الفلفل في السيطرة على المهاجم الذي كان يهتف «الله أكبر».
يذكر أن رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أصدرت في 24 مايو (أيار) الماضي، قراراً برفع حالة التأهب القصوى في المملكة المتحدة على خلفية اعتداء مانشستر، الذي راح ضحيته نحو 20 قتيلا و60 مصاباً. وبدأ محققو إدارة مكافحة الإرهاب في اسكوتلنديارد، التحقيق بالهجوم الذي وقع مساء الجمعة في قصر باكنغهام، وجاء ذلك وفقا بيان صحافي لاسكوتلانديارد. وتابعت تقول: «خلال اعتقاله أصيب ضابطان بجروح طفيفة في ذراعيهما». وأضافت الشرطة أن المشتبه به نقل إلى مستشفى في لندن نظرا لإصابته بإصابات طفيفة، ولم تقع أي إصابات أخرى.
وذكرت الشرطة أن المحققين سيستجوبون المشتبه به وأنه من السابق لأوانه التكهن بالمزيد. وشهدت بريطانيا أربع هجمات نفذها متشددون أودت بحياة 36 شخصا. العام الجاري ورفعت السلطات مستوى التهديد الأمني، في إشارة إلى احتمال وقوع هجوم. وقال شاهد من رويترز كان قرب موقع الحادث إن الشرطة طوقت منطقة واسعة حول القصر لأسباب أمنية. وقالت شاهدة عيان نيكول كيلي، البالغة من العمر 25 عاما والتي كانت عائدة إلى منزلها، إنها رأت الشرطة تتوجه صوب قصر باكنغهام بأعداد كبيرة». وأضافت قائلة أنها عندما اقتربت من القصر استوقفتها الشرطة التي أبلغت المارة بأن هناك حادثا «ثم أبعدت الشرطة الناس عن محيط القصر». وغردت شاهدة عيان أخرى تدعى ناتالي وود على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قائلة: «ما زالت الشرطة تتدفق على القصر، الذي بات محاطا بأعداد كبيرة من أفراد الأمن، وإن بدت الأجواء هادئة». ومن جانبها، قالت متحدثة باسم قصر باكنغهام إنها لن تعلق على القضايا الأمنية.
وشهدت بريطانيا في 2017 هجمات إرهابية تبنى تنظيم داعش ثلاث منها منذ مارس (آذار) 2017.
واستخدم مهاجمون في لندن مرتين سيارة لصدم مارة قبل تنفيذ هجوم بالسكاكين. وشهدت أوروبا مؤخرا هجمات ومحاولات هجوم. ففي فنلندا أوقع هجوم بسكين استهدف النساء بشكل خاص ووصف بأنه إرهابي، قتيلين وثمانية جرحى في 18 أغسطس (آب). وفي هولندا ألغي حفل موسيقي لمجموعة روك أميركية إثر تلقي معلومات «ملموسة» من إسبانيا عن مشروع اعتداء لكن الصحف الهولندية شككت لاحقا في المعلومات.
المملكة المتحدة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة