الجيش الصومالي يقتل 8 من «الشباب»

الجيش الصومالي يقتل 8 من «الشباب»

السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ
جنود صوماليون في العاصمة مقديشو (أ.ف.ب)
مقديشو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد مسؤولون صوماليون يوم أمس (الجمعة) أن الجيش الصومالي قتل ثمانية مقاتلين متطرفين خلال عملية جرت ليلا، نافين بذلك تأكيدات لوجهاء محليين قالوا إن القتلى مدنيون وبينهم طفلان.
واتهم وجهاء المنطقة القوات الصومالية التي واكبها مستشارون عسكريون أميركيون بقتل المدنيين التسعة في العمليات الليلية.
وقال بيان أول للحكومة إن الجنود تعرضوا خلال قيامهم بدورية، لنيران متطرفين، مؤكداً أنه لم يقتل أي مدني.
وفي بيان لاحق، تحدثت الحكومة عن قتلى مدنيين فيما قالت إنه حادث منفصل ولم تنسبه لأحد.
وقالت وزارة الإعلام الصومالية في البيان الأول إن «الجيش الوطني الصومالي (...) وشركاءنا الدوليين شنوا عملية أمنية فجر 25 أغسطس (آب) قرب بارييري في منطقة شبيلي السفلى». وأضافت أن مسلحين من حركة الشباب بادروا إلى إطلاق النار على الجنود ما إن حاول هؤلاء الدخول إلى مزرعة قرب بارييري.
ونقل البيان عن الجنرال شيغاو الذي عرف عنه على أنه قائد السرية العشرين، قوله إن «الأفراد الذين أطلقوا النار على الجيش الوطني الصومالي مقاتلون من (حركة) الشباب» المتطرفة، مؤكدا أنهم «ليسوا قرويين».
وأكد البيان «ما من مدني أصيب أو قتل في هذه العملية»، مشدداً على أن «قواتنا الأمنية عملت على تجنب التسبب بخسائر في صفوف المدنيين طوال نشاطاتنا».
لكن في مؤتمر صحافي في مقديشو، عرض أعيان محليون تسع جثث بينها جثتا طفلين، مؤكدين أن هؤلاء القتلى مدنيون قتلهم الجيش الصومالي بدم بارد.
وأضاف هؤلاء الأعيان أن الجنود الصوماليين كان يواكبهم مستشارون عسكريون أميركيون.
وقال أحد الأعيان عبد العليم أن «القوات الأميركية وأفراد من القوات الصومالية أعدموا تسعة مدنيين برصاص مسدس وكما ترون جميعهم مصابون بالرصاص». وأضاف «كانوا يطلقون النار عشوائيا».
وأكد مسؤول أمني محلي إبراهيم عثمان مقتل تسعة مدنيين لكنه لم يتمكن من معرفة الظروف التي سقطوا فيها.
وقال: «كان هجوما مروعا». وأضاف: «هناك تسعة مدنيين قتلى بينهم طفلان، خارج مزرعة في بارييري. قتلوا الليلة الماضية لكنني لست متأكداً كيف حدث ذلك».
وبعدما عرض الوجهاء الجثث، أوضحت السلطات الصومالية أنه «... يبدو أن عمليتين أمنيتين منفصلتين جرتا في المنطقة».
لكنها أصرت على انه لم يقتل مدنيون في العملية ضد المقاتلين الشباب.
وقالت بشأن جثث المدنيين إنها تحقق في كيفية مقتلهم، موضحة أنها «تدعو الشعب الصومالي إلى تعاون كامل مع الحكومة في هذه القضية».
وتسعى حركة الشباب المتطرفة لإطاحة الحكومة المركزية الصومالية الضعيفة التي يدعمها المجتمع الدولي و22 ألف عنصر من قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (اميصوم).
وينتشر عشرات من الجنود الأميركيين في الصومال لتقديم المشورة إلى القوات المحلية.
وفي يونيو (حزيران) 2017، ساندت القوات الأميركية عبر ضربة جوية هجوما للقوات الصومالية الخاصة على مخيم تدريب للمتشددين يبعد نحو 300 كلم جنوب مقديشو.
وفي 2016، شنت طائرات أميركية من دون طيار نحو 15 ضربة طالت المتشددين بحسب منظمة بريطانية غير حكومية، أسفرت عن مقتل ما بين 223 و311 شخصا معظمهم من المسلحين.
وطردت حركة الشباب من مقديشو في أغسطس 2011، ثم خسرت القسم الأكبر من معاقلها، لكنها ما زالت تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تستخدمها لشن عمليات واعتداءات انتحارية غالبا ما تستهدف العاصمة أو قواعد عسكرية، صومالية أم أجنبية.
الصومال حركة الشباب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة